تاريخية واجتماعية.. عين على المسلسلات التونسية رمضان 2020

تاريخية واجتماعية.. عين على المسلسلات التونسية رمضان 2020

لمحة عن المسلسلات التونسية في رمضان 2020

 

تواتر في الآونة الاخيرة الحديث عن الأعمال الدرامية التي ستكون حاضرة في التلفزات التونسية خلال شهر رمضان المقبل، وفيما حافظت بعض المسلسسلات على حضورها من خلال أجزاء أخرى ظهرت مسلسلات جديدة تراوح بين الاجتماعي والتاريخي.

وسيكون جمهور الدراما على موعد مع الجزء الثاني لمسلسل "نوبة" الذي عرض السنة الفارطة على قناة "نسمة"، والجزء الخامس من مسلسل "أولاد مفيدة" الذي سيعرض على قناة "الحوار التونسي" إلى جانب مسلسل "قلب الذيب" ومسلسل "نسر 27" الذي ستعرضه القناة الوطنية.

اقرأ/ي أيضًا: رفيقة بوجدي: هذه حكايتي مع الدراما في تونس والجزائر وهكذا ننافس الأتراك (حوار)

 عن "نوبة 2"

دون تحديد القناة التي سيبث فيها، أعلن المخرج التونسي عبد الحميد بوشناق عن ميلاد الجزء الثاني من مسلسل "نوبة" الذي لاقى نجاحًا وتابعه الجمهور التونسي بشغف حتّى كان "نوبة 2" مطلبًا جماهيريًا إذ تواترت التدوينات والتعليقات التي تدعو المخرج إلى مواصلة التجربة.

ومن المنتظر أن يحافظ المسلسل على الممثلين الذين كانوا من بين نقاط نجاحه وهم البحري الرحالي، وهالة عياد، وياسمين الديماسي، وبلال البريكي وأميرة الشبلي إلى جانب ممثلين لم يشاركوا في الجزء الأول على غرار كمال التواتي ولطفي العبدلي، وفق بعض التسريبات.

عبد الحميد بوشناق لـ"ألترا تونس":  لا صحة لما يتم تداوله عن مشاركة الممثلة هند صبري كضيفة شرف في "نوبة 2"

وفي حديثه مع "ألترا تونس"، يقول المخرج عبد الحميد بوشناق إنه من المنتظر أن ينطلق التصوير في آخر شهر جانفي/كانون الثاني الجاري، مؤكّدًا على أنّه لا صحة لما يتم تداوله عن مشاركة الممثلة هند صبري كضيفة شرف، وهو خبر تناقلته وسائل إعلام تونسية.

ولم يبح بوشناق بتفاصيل أخرى عن السيناريو وعن الممثلين في انتظار انطلاق التصوير، ولكن من المؤكّد أن المسلسل لن يحيد عن بعده الاجتماعي ولن يقطع مع عالم "المزود" وما يحيط به من حكايا الحب والخيانة.

وتقوم فلسفة مسلسل النوبة على الغوص في عالم "المزاودية" و"الصانعات" عبر شخصيات أوجدها المخرج عبد الحميد بوشناق وهي ليست واقعية ولكنّ حكاياتها تمتد في الواقع، وهو ليس توثيقًا لعرض "النوبة" الذي احتضنه مسرح قرطاج سنة 1991 وإنّما العرض تفصيل زمني في الحبكة الدرامية.

ونوبة مسلسل يحاكي عالم المزود الذي يتقاطع فيه الفرائحي والتراجيدي وتتفرّع فيه الحكايا، وتتأرجح الشخصيات بين الخيانة والغدر والأمل والوجع والتضحية والفراق والحب والكره.

عن "أولاد مفيدة 5"

وفي خانة الدراما الاجتماعية، يُصنّف مسلسل "أولاد مفيدة" الذي عرضت منه أربعة أجزاء في المواسم السابقة، وقد نجح في وقت ما في شد فئة من المشاهدين بفضل أداء الممثلين وأسلوب الإخراج وتطرّقه إلى قضايا مجتمعية مسكوت عنها في أغلب الأحيان فيما لاقى الجزء الرابع عديد الانتقادات لما تضمنه من عنف وكليشيهات.

مصدر من قناة "الحوار التونسي" لـ"ألترا تونس": شخصية "بيرم" ستكون حاضرة في الجزء الخامس من مسلسل "أولاد مفيدة"

اقرأ/ي أيضًا: مسلسل "نوبة".. الحنين الأبدي إلى "المزود" بحبل درامي ساحر

وفي 22 ديسمبر/كانون الأو 2019، انطلق تصوير الجزء الخامس للمسلسل الذي حافظ على أبرز الممثلين الذي شاركوا في الأجزاء السابقة وهم وحيدة الدريدي، وياسين بن قمرة، ونسيم زيادية ومن المنتظر أن تنظم إلى الجزء الخامس الممثلة سارة الحناشي.

وعلى عكس بقية الأجزاء السابقة، لن يشرف سامي الفهري على إخراج الجزء الخامس في انتظار صدور الحكم القضائي ضدّه فيما يُعرف بـ"قضية كاكتوس" وستحّل محلّه المخرجة سوسن الجمني التي شاركته إخراج الجزء الرابع، وفق ما أفاد به مصدر من قناة "الحوار التونسي" لـ"ألترا تونس".

وفي الحلقة الأخيرة من الجزء الرابع، تعرّض "بيرم" أحد أبطال المسلسل إلى الطعن من قبل شقيقه وكان ظهوره في الجزء الخامس من عدمه محل تساؤل متابعي الأجزاء السابقة، لتكون الإجابة أن "بيرم" لن يموت وسيكون حاضرًا في الجزء الخامس لكن ظهوره سيكون مغايرًا لما سبق، وفق ذات المصدر.

والمسلسل يروي منذ جزء الأول قصّة أرملة لها ثلاثة أولاد، هي مفيدة التي يعود زوجها من هجرته بعد عشرين عام ليطالبها بمعرفة أي من أبنائها ابنه وهو صديق زوجها الذي هاجر وهو على علم بأنها حامل منه، ومن مشكل الخيانة الزوجية تتفرع قضايا مجتمعية أخرى على غرار الإنجاب خارج إطار الزواج والمخدرات والسرقة وغيره.

عن "قلب الذيب"

وعلى قناة "الحوار التونسي" أيضًا، سيُعرض مسلسل "أولاد الذيب" وهو من إنتاج خولة السليماني وإخراج بسام الحمراوي، وهي أول تجربة إخراج تلفزيوني له بعد أن خاض تجربة الإخراج المسرحي، والمسلسل ذو بعد تاريخي إذ تعود أحداثه إلى ما قبل الاستقلال.

تقّدم قناة" الحوار التونسي" مسلسل "قلب الذيب" من إخراج بسام الحمراوي

وفي المسلسل حديث عن الفترة التي عاش فيها فرحات حشاد وعن "الفلاقة"، وتتفرع عن البعد التاريخي قصص حب فيها الوفاء والخيانة، وهذه القصص المتفرّعة عن حقبة تاريخية مهمة في البلاد التونسية يجسّدها ممثلون من جيلين مختلفين إذ نجد أولئك الذين خلّدت الأعمال الدرامية أسماءهم على غرار دليلة مفتاحي، وعيسى حراث، وفتحي الهداوي، ورؤوف بن عمر، ولطيفة القفصة وآخرون ممن مازالوا في بداية الطريق على غرار عزيز الجبالي وسماح سنكري وخولة سليماني وبسام الحمراوي وأمين ليمام.

وحسب كواليس تصوير المسلسل، فإن الأمر لا يختلف كثيرًا عن التصوّر والرؤية الإخراجية الخاصة بمسلسل "تاج الحاضرة" إذ سيكون "قلب الذيب" دراميا ذو خلفية تاريخية يتلبّس فيه السياسي بالاجتماعي ولن يكون عملًا تاريخيًا بحتًا.

ومنذ أيام، انتهى المخرج بسام الحمراوي من تصوير حلقات المسلسل التي يبلغ عددها خمسة عشر، ومازال توقيت بث المسلسل لم يتحدّد بعد إما في الجزء الأول من شهر رمضان أو الجزء الثاني، خاصة وأن احتمال تصوير مسلسل ثالث وارد، وفق مصدر من قناة الحوار التونسي.

عن "نسر 27"

ومن المنتظر أن يُعرض، في رمضان 2020، مسلسل "نسر 27" على القناة الوطنية، وهو مسلسل يحكي بطولات الجيش التونسي في دحر الإرهاب، وهو العمل الدرامي الأوّل الذي يتطرّق إلى بطولات الجيش الوطني التونسي منذ الاستقلال، وفق حديث مخرجه محمّد يسري بوعصيدة.

مسلسل "نسر 27" هو العمل الدرامي الأوّل الذي يتطرّق إلى بطولات الجيش الوطني التونسي منذ الاستقلال

وتصوير المسلسل سينطلق في شهر فيفري/شباط المقبل، وهو مسلسل سيكون مغايرًا لبقية الأعمال الدرامية على مستوى النص والتصوير، وفق قول المخرج وكاتب السيناريو الذي تلقى تكوينًا في الولايات المتحدة الأمريكية وهو ما سينعكس على العمل الدرامي.

ومن المنتظر أن يكون أسلوب التصوير جديدًا ومختلفًا وهو نابع من تكوين يسري بوعصيدة الذي يلاحق التجديد والتفرّد، وحتّى أداء الممثلين سيكون على غير المألوف إذ سيجسّد بعض الممثلين أدوارًا لم يتخيّل المشاهد يومًا أنهم سيؤدّونها، وفق قول المخرج.

ومن الممثلين الذين سيشاركون في "نسر 27" هشام رستم، وكمال التواتي، وخالد هويسة، وفؤاد يتيم، وآمال علوان، وكوثر بلحاج، وإكرام عزوز، وأمير الدريدي ونجيب بلقاضي وهم الآن بصدد قراءة السيناريو، وإلى حدّ كتابة هذه الأسطر مازال "الكاستينغ" جاريًا.

 

اقرأ/ي أيضًا:

أفضل 10 وجوه صاعدة في الدراما التونسية رمضان 2019

 هل تحوّلت الدراما التونسية إلى خطر يهدّد المراهقين؟