فرحات حشاد.. زعيم وطني أحب الشعب وناضل من أجل تحريره

فرحات حشاد.. زعيم وطني أحب الشعب وناضل من أجل تحريره

الزعيم الوطني والنقابي فرحات حشاد مؤسس الاتحاد العام التونسي للشغل

الترا تونس - فريق التحرير

 

"أحبك يا شعب".. عبارة صدح بها ذات يوم مناضل ونقابي كرّس حياته دفاعًا عن شعب أراده حرًا يعيش بكرامة في وطن متحرّر من كلّ قيد استعماري يضمن حقوق كافة مواطنيه وأبنائه، دون أن يدرك ربما أن صداها سيبقى يتردّد سنوات بعد اغتياله على يد المستعمر الفرنسي الذي لم يجد بدًا لإسكات هذا الصوت النقابي والزعيم الوطني بعد فشلهم في سجنه إلا من اللجوء لقتله بوابل من الرصاص صبيحة الخامس من ديسمبر/ كانون الأول 1952 في ضاحية رادس بالعاصمة تونس، عندما كان متوجهًا بسيارته إلى المقرّ المركزي للنقابة العمالية.

بدأت مسيرة فرحات حشاد مع العمل النقابي في سن مبكرة إذ التحق عام 1936 بنقابة عملة النقل التابعة للكنفدرالية العامة للشغل الفرنسية

ولد الزعيم النقابي فرحات حشاد في 2 فيفري/ شباط 1914 بمنطقة العباسية في جزيرة قرقنة التونسية، التابعة لولاية صفاقس. انتمى حشاد لعائلة فقيرة وكان والده يعمل صيادًا، التحق بالمدرسة وتحصل على الشهادة الابتدائية، واضطرّ بعد وفاة والده إلى ترك المدرسة والعمل لدى إحدى شركات النقل البحري في مدينة سوسة. وقد كان فرحات عصاميًا منذ نشأته إذ نجح في إكمال تكوينه المعرفي والثقافي والسياسي بالمطالعة والقراءة والعمل النقابي.

بدأت مسيرة حشاد مع العمل النقابي في سن مبكرة إذ التحق عام 1936 بنقابة عملة النقل التابعة للكنفدرالية العامة للشغل الفرنسية وناضل صلبها ليتمكن عام 1937 من قيادة إضراب عمالي ناجح. نشاطه النقابي كلّفه عمله الذي اضطر أن يغادره عام 1939.

وعند انتقاله إلى صفاقس عام 1943، استأنف فرحات حشاد نشاطه النقابي ضمن اتحاد عمال صفاقس ليختلف في العام التالي مع الاتحاد الإقليمي الذي كان تابعًا للكنفدرالية العامة للشغل الفرنسية، الأمر الذي دفعه إلى مغادرة الاتحاد بمعيّة عدد من رفاقه وتكوين اتحاد النقابات المستقلة بالجنوب والتي دعت إلى المساواة بين العمال التونسيين ونظرائهم الفرنسيين في الحقوق المدنية والمساواة، قبل أن ينطلق في المطالبة بالاستقلال عن فرنسا.

وقام حشاد بتحركات عديدة على المستويين الوطني والدولي أسفرت عن تأسيس الاتحاد العام التونسي للشغل، وهو أول منظمة نقابية في إفريقيا والعالم العربي، والذي تمّ الإعلان عنه يوم 20 جانفي/ كانون الثاني 1946.

انتخب فرحات حشاد أول سكرتير للاتحاد العام التونسي للشغل وهو يبلغ من العمر 30 سنة فقط

ورغبة منه في أن تحظى المنظمة بأوسع نسبة انتشار وتكتسي طابع الاتحاد والتعاون، دعا عددًا من الشيوخ الزيتونيين لحضور التأسيس ومن بينهم الشيخ محمد الفاضل بن عاشور الذي أسندت إليه الرئاسة الشرفية للاتحاد.

وبات لفرحات حشاد إثر ذلك شعبية عارمة في صفوف التونسيين وبشكل خاص العملة منهم، وقد انتخب أول سكرتير للاتحاد العام التونسي للشغل وهو يبلغ من العمر 30 سنة فقط. وقد كان لاتحاد الشغل بقيادة حشاد دور هام في توجيه تحركات الشعب التونسي والمطالب الشعبية. وبدأت وتيرة المظاهرات والاحتجاجات ترتفع مطالبة بالتحرير وتحسين مستوى الحياة والعمل للتونسيين.

فرحات حشاد مؤسس الاتحاد العام التونسي للشغل

ومنذ سنة 1949، صعد الاتحاد العام التونسي للشغل للاتحاد الدولي لاتحادات العمال الحرة وشرع في المشاركة في المؤتمرات الدولية. وعام 1951، بلغ عدد أعضاء اتحاد الشغل التونسي نحو 120 ألف عضو من كلّ أنحاء ومستويات العمل ليبدأ الاتحاد في تنظيم عمليات مقاومة الاستعمار الفرنسي.

بل واتجه اتحاد الشغل التونسي إلى تشجيع تكوين اتحادات عمالية في شمال إفريقيا. وأصبح اسم فرحات حشاد بارزًا على المستوى الوطني والدولي كذلك إذ أنه زار بعض الدول الكبرى على غرار الولايات المتحدة الأمريكية كمصلح بين النقابات.

اقرأ/ي أيضًا: علي الزليطني.. قصة أحد مناضلي الاستقلال المنسيين

وقد كان حشاد يتمتع بعديد الخصال التي ميزته عن غيره وكان مشهورًا بحسن سلوكه وحبه لوطنه الذي تجلى في المراسلات والمناشير والمقالات وتميّز بأسلوب طغت عليه مشاعر الوفاء والحب للشعب والوطن، الأمر الذي جعله يحظى بشعبية كبيرة أربكت فرنسا التي عجزت عن سجنه كما فعلت مع زعماء آخرين مثل الحبيب بورقيبة.

ومع بداية عام 1952، شهدت محادثات الاستقلال بين تونس وفرنسا فشلًا لجأت خلاله هذه الأخيرة إلى اعتقال الحبيب بورقيبة وزعماء آخرين. وأصدر الاستعمار قرارات تحظر التجوال وتفرض قوانين الطوارئ ومنع كلّ الأنشطة السياسية، ليبرز آنذاك دور الاتحاد العام التونسي للشغل وشرع فرحات حشاد في تنظيم جماعات من الاتحاد للقيام بهجمات مسلّحة ضدّ رموز السلطات الفرنسية، إلى جانب تنظيم إضرابات وتجمعات.

نشاط فرحات حشاد أغضب المستعمر الفرنسي الذي بدأ يفكّر في طرق إزاحته

وسافر حشاد، رغم اعتقال ما يزيد عن 20 ألف تونسي، إلى بروكسل والولايات المتحدة لإيصال صوت تونس خلال مناقشة استقلال تونس والمغرب في مجلس الأمن الدولي.

نشاط فرحات حشاد أغضب المستعمر الفرنسي الذي بدأ يفكّر في طرق إزاحته. وبالتزامن مع ذلك، بدأ حشاد يتلقى تهديدات من قبل منظمة "اليد الحمراء" التي كانت تعمل مع الاستعمار الفرنسي والمخابرات الألمانية، وازدادت عمليات التخريب والتهديد ضدّ منزله وأسرته وارتفعت الأصوات المنادية بقتله.

وصباح الخامس من ديسمبر/ كانون الأول 1952 لحقت سيارة فرحات حشاد في الطريق من الضاحية التي كان يقطنها وأطلقوا عليه النار ولاذت السيارة بالفرار. وقد أصيب حشاد في ذراعه وكتفه فقط وتمكن من الخروج من السيارة لتظهر سيارة أخرى بعد ثوان وتطلق النار على رأسه لترديه قتيلًا، قبل إلقائه على جانب الطريق بعد التأكد من وفاته. وقد هزّ خبر مقتله أنحاء مختلفة من العالم واجتاحت مظاهرات عديد المدن العربية والأوروبية.

وبعد مرور أكثر من 60 سنة على وقوع هذه الجريمة، مازالت قضية فرحات حشاد غير واضحة ولم تكتمل أجزاؤها، رغم أنها أخذت منعرجًا جديدًا بعد تصريح أحد أعضاء "اليد الحمراء"، ويدعى "أنطوان مبلرو"، خلال شريط وثائقي بثته قناة الجزيرة عام 2010، أكد فيه أن منظمة "اليد الحمراء"، وهي أحد أذرع المخابرات الفرنسية، هي التي اغتالت حشاد، وهو ما يعدّ حجة تثبت أن اغتيال فرحات كان قرارًا للحكومة الفرنسية وليس قرارًا صادرًا عن الإقامة العامة. هذا التصريح دفع بالاتحاد العام التونسي للشغل إلى تقديم شكاوى لدى المحاكم الفرنسية عام 2010 لكنها جوبهت برفض من القضاء الفرنسي لتحمّل مسؤوليته لكشف الحقيقة ومحاسبة المسؤولين.

 

اقرأ/ي أيضًا:

الأخوان حفوز.. قصة مناضلين تونسيين اغتالتهما اليد الحمراء

الطاهر بن عمار: موقّع وثيقة الاستقلال الذي غُيبت بصماته