ساعات قليلة قبل يوم الاقتراع: إشاعات وانسحابات من السباق الرئاسي!

ساعات قليلة قبل يوم الاقتراع: إشاعات وانسحابات من السباق الرئاسي!

أعلم محسن مرزوق عبد الكريم الزبيدي قراره الانسحاب من السباق الرئاسي خلال لقاء جمعها الجمعة 13 سبتمبر 2019

الترا تونس - فريق التحرير

 

مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها المقرّر إجراؤها يوم الأحد 15 سبتمبر/ أيلول 2019، كثرت خلال الساعات الأخيرة أخبار متضاربة حول انسحاب مترشحين للرئاسة لفائدة مترشح آخر، بالتزامن مع التصريح الأخير لرئيس حركة النهضة راشد الغنوشي والذي قال فيه إنه بصدد الاتصال بالمترشحين المنصف المرزوقي وسيف الدين مخلوف وحمادي الجبالي لفائدة مرشح النهضة عبد الفتاح مورو.

ويوم الجمعة 13 سبتمبر/ أيلول الجاري، تداولت بعض وسائل الإعلام خبرًا مفاده انسحاب مرشح حزب حراك تونس الإرادة المنصف المرزوقي من السباق الرئاسي. إلا أن حملة المرزوقي أصدرت بلاغًا توضيحيًا أعلنت فيه عن تمكنها من صدّ "هجمة قذرة أطلقها فريق حملة فاشل مستعملًا فيها كلّ الوسائل المنافية للأخلاق ولقواعد المنافسة السليمة من إشاعات واختراقات واداعاءات بالباطل بحصول انسحاب لصالح مرشح آخر"، حسب تعبيرها.

وأكدت الحملة أنها "تواصل نضالها بأمل كبير ومعنويات عالية من أجل تحقيق انتصار مهم في الانتخابات يعيد لمسار الثورة والتغيير بريقه"، مضيفة أنها تعوّل على "التفاف كلّ الوطنيين من مختلف التيارات حول المرزوقي من أجل إنقاذ تونس من المافيا السياسية ومن الفساد".

أعلن مرشح حركة مشروع تونس محسن مرزوق انسحابه من السباق الرئاسي لفائدة عبد الكريم الزبيدي

وفي سياق متصل، نفت سنية البرينصي المكلفة بالإعلام بحملة المترشحة سلمى اللومي، في تصريح لإذاعة "جوهرة" ما أوردته بعض وسائل الإعلام حول انسحاب اللومي لفائدة مترشح آخر مؤكدة أن اللومي لن تنسحب من السباق الرئاسي.

في المقابل، أعلن مرشح حركة مشروع تونس محسن مرزوق عن انسحابه من الاستحقاق الرئاسي. ونشر مرزوق، عبر حسابه الخاص بالفيسبوك، صورة تجمعه بالمترشح المستقل عبد الكريم الزبيدي مفيدًا أنه أعلم الزبيدي خلال هذا اللقاء بتنازله لفائدته "خدمة للمصلحة الوطنية وتجنبًا لوقوع البلاد تحت سلطة قوى الشعبوية والتطرف التي تهدد وحدة الدولة واستمراريتها".

من جهته، أعلن المترشح سليم الرياحي عن قراره الانسحاب من السباق الرئاسي لفائدة عبد الكريم الزبيدي مبينًا أن حظوظه في الفوز ليس وافرة رغم أنه حقق رقمًا جيدًا في استطلاعات رأي خاصة يقوم بها ومعتبرًا أن الزبيدي رجل وطني قادر على قيادة تونس.

وأشار من جهة أخرى إلى تضامنه اللامشروط مع مرشح حزب قلب تونس نبيل القروي قائلًا إنه يعتبره "سجينًا سياسيًا" وإنه كان ضحية "منظومة ديكتاتورية جديدة بصدد التشكل في تونس".

 

اقرأ/ي أيضًا:

الصمت الانتخابي: ماهو؟ وماذا ينتظر المخالفين من عقوبات؟

نور الدين الطبوبي يقدم صفات رئيس الجمهورية المقبل ويوجه رسالة إلى الناخبين