عائلات

عائلات "الدواعش".. نحن سجناء بلا محاكمة!

تظل العائلات تعاني التتبعات الأمنية والوصم الاجتماعي (صورة توضيحية/عامر الموهيباني/أ.ف.ب)

 

في قرية هادئة بعمق الجنوب التونسي، هادئة إلا من حفيف نخيلها المترامي على أطرافها الذي يقف أخضرًا يانعًا وسط الصحراء، تختبئ خلف بعض الأبواب العتيقة المغلقة قصص عائلات غادر أبناؤها نحو بؤر التوتر وانضموا إلى تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) الإرهابي.

اقرأ/ي أيضًا: "14 فردًا من عائلتي في سوريا": تونسية تروي لنا قصّتها

"يا ليتني لم أنجبه"

ليس من السهل أن تدق الأبواب لتفتح هذا الملف مع هذه العائلات وتنبش في جرح غائر في قلوبهم بل "في عار كسر ظهورهم" كما تقول "أم الخير"، وهي والدة أحد الشباب التونسين ممّن ابتلعهم أخطبوط "داعش" البالغ عددهم حسب السلطات الرسمية 2926 عنصرًا عاد منهم 800 عنصرًا خلال الفترة المتراوحة بين 2012 و2016.

أم الخير (والدة إرهابي): ألعن عمري وحياتي وألعن تربيتي كلما تذكرت ما فعله حتى زوجته وعائلتها تبرؤوا منا وقاطعونا وحملوني ذنب ما فعله ابني

تقول الأم الملتاعة لـ"ألترا تونس": "انحرف أبناؤنا باتجاه التطرف وتحملنا كعائلات وزر فعلتهم، فأنا أرى في العيون نظرات اللوم لنا كعائلات وخصوصًا كأمهات، فنحن عند بعضهم لم نحسن التربية وأنجبنا جرثومة فتاكة".

أنجبت "أم الخير" ثلاثة أولاد وبنت، وتطلّقت من زوجها، إطار أمني، بسبب المشاكل الزوجية لأجل ضمان الاستقرار العائلي لفلذات كبدها الذين عُرفوا، لدى العموم، بالاستقامة وحسن الأخلاق ومن بينهم عماد. عماد الذي سبق أن دخل السجن قبل الثورة بتهمة تكوين خلية قضى مدته وأطُلق سراحه بعد الثورة متمتعًا بالعفو العام وتحصل على وظيفة في اختصاصه وهو المتحصل على شهادة تقني سامي في الإعلامية.

"كنت أسعد الناس لأنه تحصل على وظيفة وتزوج وأنجب ولدًا، لم تكن تظهر عليه أي علامات تطرف منذ خروجه من السجن، فقد كان يؤدي صلواته وكان متمسكًا بعائلته الصغيرة ومتعلقًا بابنه بشكل جنوني،" هكذا حدثتنا الأم.

غادر عماد منذ 4 سنوات منضمًا إلى تنظيم "داعش" الإرهابي دون أن يُعلم أحدًا تاركًا زوجة حاملًا وطفلًا وأمًا ملتاعة تتمنى، اليوم، أنها لم تنجبه فقد استطاع الكذب عليها وصدقته ونجح في مخاتلتها.

"الأب الذي يترك رضيعًا في بطن أمه وآخر في حضنها لا يمكن أن يحمل بين ضلوعه قلبًا"، تقول "أم الخير" مجهشة بالبكاء، وهي تضيف: "أين الاسلام في هذا؟ أين الرجولة والقيم والأخلاق؟ ويغادر لأجل ماذا؟ من أجل ان يقتل أمًا في السوق في العراق أو سوريا خرجت لتشتري الأكل لأبنائها؟".

أم الخير (والدة إرهابي): هو ذهب ونحن بقينا ندفع ثمن ذنبه، يزورنا الأمن من حين لآخر وأذهب معهم للتحقيق في كل مرة

"أنهار كلما أسمع بخبر تفجير في شريط الأنباء، وأقول هل يعقل أنني أنجبت ولدًا ذهب ليفعل ذلك؟ بئس هذه البطن التي حملت هكذا بشر"، تضرب "أم الخير" على بطنها وتدخل في هيستيريا من العويل في مشهد محزن.

أعلمت "أم الخير" الأمن طالبة البحث عن ابنها وإرجاعه إلى تونس، وهي تؤكد أن سجن ابنها في تونس هو أرحم من ذهابه إلى العراق أو سوريا قائلة: "السجن أهون من أن يذهب لقتل الأبرياء، وأهون من العار الذي خلفه للعائلة وللحزن والقهر في قلوب إخوته".

تضيف ضاربة خديها: "هو ذهب ونحن بقينا ندفع ثمن ذنبه، يزورنا الأمن من حين لآخر وأذهب معهم للتحقيق في كل مرة، في كل تفجير أرى الاتهامات في عيون الأقارب والجيران. ألعن عمري وحياتي وألعن تربيتي كلما تذكرت ما فعله حتى زوجته وعائلتها تبرؤوا منا وقاطعونا وحملوني ذنب ما فعله ابني".

هذا بيت من جملة بيوت أخرى في هذه القرية الصغيرة والكبيرة بماسي بعض أهلها. حاولنا الحديث أيضًا مع أب انضم اثنين من أبناءه إلى تنظيم "داعش" ووصله خبر موتهما لكنه رفضا الاستجابة لدعوتنا قائلًا: "عماذا سأتحدث؟ عن مأساتي؟ عن عاري؟ أنا انتهيت وأتمنى أن تنتهي حياتي قريبًا. دفن ولداي روحي يوم غادرا وتركاني للقهر والهوان والتحقيقات. أنا غاضب عليهما إلى يوم الدين".

عائلات تحت رقابة "S17"

هي عائلات تعاني في صمت وتواجه المراقبة الإدارية والمنع من السفر في إطار اجراءات مكافحة الارهاب التي حذرت منها المنظمة الدولية لمناهضة التعذيب في تقريرها الأخير في ديسمبر/كانون الأول 2020.

زياد العبيدي، وهو المدير المساعد في برنامج "سند" بالمنظمة، يبيّن لـ"ألترا تونس" أن ضحايا الإجراء الحدودي "الاستشارة قبل المغادرة" والمعروف اختصارًا باسم "S17" هو اجراء استثنائي يمنع المنضوين تحته من السفر ويُعتبرون تحت الإقامة الجبرية، مضيفًا أنه يشمل عائلات وأصدقاء وأقارب المنتمين إلى "داعش"، موضحًا أن عديد المشمولين بهذا الإجراء لا يعلمون بمنعهم من السفر إلا بطريق الصدفة.

زياد العبيدي (المنظمة الدولية لمناهضة التعذيب): إجراء "S17"  يشمل عائلات وأصدقاء وأقارب المنتمين إلى  "داعش"

اقرأ/ي أيضًا: أن تكون مصنفًا "S".. أو عندما تُسلب مواطنتك بجرّة قلم

يقول محدثنا: "نحن كمنظمة نرصد هذه الانتهاكات المندرجة ضمن سوء المعاملة، ونكتشف أن هؤلاء يُعاملون بتهمة معارفهم وهو أمر غير قانوني لأن هذه الإجراءات تُنفذ دون إذن قضائي رغم أننا لسنا ضد أن تحمي الدولة نفسها لكن لابد أن يكون ذلك بطريقة قانونية لسمح لهؤلاء المواطنين بالتوجه إلى القضاء للتظلم".

كيف نعيد الإدماج المجتمعي؟

ولا تقتصر معاناة العائلات على هذه الإجراءات بل تتجاوزها لترتبط بأزمة نفسية اجتماعية، وتحدثنا أستاذة علم الاجتماع لطيفة التجوري أن العائلات التي يتصل أحد أفرادها بعلاقات وشبكات إرهابية، مهما اختلفت سمات العلاقة وأشكالها سواء من بعيد أو داخل التنظيمات، تعيش خطرًا اجتماعيًا يتسم ببعدين اثنين.

يتعلق البعد الأول، وفق محدثتنا، بصدمة العائلة لأنها لم تكتشف منذ البداية كيفية انخراط هذا الفرد وعدم علمها عن مسار انتماءه وصولًا إلى جاهزيته لارتكاب أي فعل، وتضيف أن العائلة عادة ما تكتشف هذه المعلومات في مرحلة متأخرة لتُصاب بالصدمة. وتقول إن معاناة العائلة تزداد مع وصمها اجتماعيًا في ظل غياب الأطر والمؤسسات المعنية بالإحاطة بضحايا الإرهاب.

أما البعد الثاني، فهو متعلق بوضعية العائلة التي تكون لديها جاهزية لتقبل فكرة "الجهاد" وترى أن ما نسميه إرهابًا هو "جهاد"، فهي "تتأقلم مع الوضع لكن يجب الانتباه لأنها ستظل خارجة عن الأنساق الاجتماعية وستعاني من الوصم الاجتماعي".

وترى أستاذة علم الاجتماع أن البرامج التي تقوم المؤسسات والهياكل الحكومية بصياغتها ضمن استراتيجيات الوقاية من الإرهاب سواء كانت هذه الاستراتيجيات قطاعية أو وطنية لم ترتق لمرحلة تأمين الأسر التي يكون أحد أفرادها أو أكثر إرهابيًا، بل إن الإطارات المكلفة بالإشراف عليها ليس لديها تكوين متخصّص في المجال بالنظر إلى أن الأسر ذات طابع خصوصي ولديها معاناة خصوصية، وفق تعبيرها.

لطيفة التجوري (مختصة في علم الاجتماع): المجتمعات الواعية تطور قدراتها للتعاطي مع هذه الوضعيات ومواجهتها بإيجابية وهو ما نتمنى أن تراه يومًا ما في تونس

وتضرب التجوري، في حديثها لـ"ألترا تونس"، مثلًا بتجارب بعض بلدان إفريقيا مثل السنيغال التي تمكنت من إعادة إدماج العائدين من بؤر التوتر وعائلاتهم الباقين على أرض الوطن، وأصبحوا فاعلين في التنمية وفي الدورة الاقتصادية بإتباع منهج التكوين والإحاطة والإدماج وتنمية القدرات الشخصية والمهنية.

وتقول المختصة في علم الاجتماع إنه إذا اُجريت دراسة حول تمثلات المهنيين في مجال الاندماج والإحاطة ومتخذي القرار الذين يكتبون الاستراتيجيات وخطط العمل، "ستبيّن النتيجة أننا مطبوعين بنظرة دونية متشبعة بالوصم وبالتالي يصعب التفكير في المناهج الإصلاحية لذلك لا تجد برامج واضحة المعالم لمواجهة الإرهاب في حد ذاتها وإنما هي جملة البرامج الموجودة المصممة في الأوضاع العادية وليست في أوضاع تعاني من تبعات الإرهاب".

وتضيف أنه في ظل هذه الوضعية سيظل العائدون وأسرهم في وضع هامشي يساعد على إعادة إنتاج نفس الأسباب التي أدت لالتحاقهم بالتنظيمات المتطرفة، وإعادة إنتاج الظاهرة الإرهابية بعد إعادة إنتاج ظاهرة التهميش والإقصاء والازدراء والخوف من الآخر والنظر إليه باشمئزاز ونظرة الحقد والرغبة في التشفي، حسب تعبيرها.

وتشدد لطيفة التوجري، في ختام حديثها معنا، على أن المواقف العاطفية لن تجد لها نتائج إيجابية على المجتمع وعلى الأفراد، مضيفة أن المجتمعات الواعية تطور قدراتها للتعاطي مع هذه الوضعيات ومواجهتها بإيجابية وهو ما تتمنى أن تراه يومًا ما في تونس عبر إشراك المختصين في علم الاجتماع في هذا الملف الشائك لتوفير النجاعة في المعالجة، وفق قولها.

 

اقرأ/ي أيضًا:

رحلة الموت من البحّار أوس إلى الداعشي حمزة الحمزة (2/1)

رحلة الموت من البحّار أوس إلى الداعشي حمزة الحمزة (2/2)