الهاروني: يجب تأجيل مؤتمر النهضة وإسناد

الهاروني: يجب تأجيل مؤتمر النهضة وإسناد "الزعامة" للغنوشي لمصلحة الحزب

رئيس مجلس شورى حركة النهضة عبدالكريم الهاروني (فيسبوك)

الترا تونس - فريق التحرير

 

تطرّق رئيس مجلس شورى حركة النهضة عبد الكريم الهاروني، الإثنين 26 أكتوبر/تشرين الأول 2020، إلى الحديث عن المبادرة التي أطلقها هو والقيادي بالحركة رفيق عبدالسلام تحت عنوان ''من أجل مؤتمر توافقي يجدد مشروع النهضة ويحقق التداول القيادي''.

وأفاد الهاروني، في مداخلة له على إذاعة "موزاييك أف أم"، بأن هذه المبادرة موجهة لكل مؤسسات الحركة، في إطار الحوار الداخلي للحزب، مشيرًا إلى أن هذه المبادرة لاقت مبدئيًا ترحيبًا واسعًا من أعضاء الحركة، كحلّ وسطي ومنطلق للحوار.

الهاروني: الغنوشي شخصية إقليمية ودولية والأحزاب التي تحترم قياداتها لا تتعامل مع زعيمها بمنطق "انتهت مهمتك فغادر"

وأضاف عبد الكريم الهاروني، في السياق ذاته، أن مؤتمر النهضة لا يمكن اختزاله  في اعادة انتخاب رئيس للحزب، مؤكدًا أن الغنوشي شخصية إقليمية ودولية وأن الأحزاب التي تحترم قياداتها لا تتعامل مع زعيمها بمنطق "انتهت مهمتك فغادر"، على حد تعبيره.

ولفت القيادي في حركة النهضة إلى أنه مع احترام القانون وتجديد قيادة النهضة، مستدركًا القول إن عديد العوامل تفرض ضرورة تأجيل المؤتمر.

وأوضح، في هذا الصدد، أن أبرز هذه العوامل هي الوضع الصحي الراهن من جهة، ولاستكمال الحوار داخل الحركة وتقييم الانتخابات السابقة والتجهيز للانتخابات القادمة، من جهة أخرى، مشيرًًا إلى أنه من الممكن أن يظل الغنوشي "زعيم" الحركة ويكون له دور استراتيجي ويترشح للمناصب السيادية في الدولة، كرئاسة الجمهورية، وفق تعبيره.

وتعرضت المبادرة، التي أطلقها الهاروني وعبدالسلام، إلى نقطتين خلافيتين أساسيتين تتمثلان في الدعوة إلى تأجيل موعد مؤتمر النهضة وفي مسألة زعامة الحزب التي اشترطا إسنادها إلى الغنوشي بغضّ النظر عن رئيس الحزب الذي سيفضي إليه المؤتمر الانتخابي، بغاية ضمان تماسك الحركة وعدم تعريضها إلى الانقسام.

 

اقرأ/ي أيضًا:

البحيري: أدعم بقاء الغنوشي رئيسًا لحركة النهضة

عبد اللطيف المكي: لم نفتح الحدود تحت الضغط والغنوشي متفرّد بالقرار