الهاروني: النهضة ترفض تعيين أيّ مسؤول في الدولة تحوم حوله شبهات فساد

الهاروني: النهضة ترفض تعيين أيّ مسؤول في الدولة تحوم حوله شبهات فساد

رئيس مجلس شورى حركة النهضة عبدالكريم الهاروني (فيسبوك)

الترا تونس - فريق التحرير

 

انتقد رئيس مجلس شورى حركة النهضة عبد الكريم الهاروني، الخميس 24 سبتمبر/أيلول 2020، خطاب رئيس الجمهورية قيس سعيّد والأسلوب الذي وجه به ملاحظاته لرئيس الحكومة هشام المشيشي في لقائهما الأخير.

وقال الهاروني، في مداخلة له على إذاعة "موزاييك أف أم"، إنه من غير المعقول تبليغ ملاحظات إلى رئيس الحكومة عبر وسائل الإعلام بأسلوب يمكن أن يحرجه".

الهاروني: ليس معقولًا تبليغ ملاحظات إلى رئيس الحكومة عبر وسائل الإعلام بأسلوب يمكن أن يحرجه

في المقابل، أشار القيادي بحركة النهضة أن "الحركة تتفق مع الرئيس في المبدأ، بخصوص رفض تعيين مسؤولين في مناصب هامة تحوم حولهم شبهات ما"، وفق تعبيره، مستطردًا القول "لدينا نظام يحكمه القانون والدستور، رئيس الحكومة ليس وزيرًا أولًا وهو حر في اختيار مستشاريه".

وأكد عبدالكريم الهاروني، في ذات الصدد، أن التعامل بين رموز الدولة يكون بالتناصح والتشاور بأسلوب يحفظ هيبة الدولة، مضيفًا أنه على كل مسؤول في الدولة أن يحترم صلاحياته.

وبخصوص التعيينات، قال الهاروني إنه بالنسبة لحركة النهضة فإنها لا تقبل تعيين أي وزير أو والٍ تحوم حوله أي شبهة"، مضيفًا أن النهضة كقوة تدعم هذه الحكومة ترفض تعيين أي أحد على أي مستوى من سلط الدولة تحوم حوله شبهات فساد. 

وأضاف: "النهضة حريصة دائمًا على محاربة الفساد، وموقفها مبدئي"، مؤكدًا أنه لا يمكن إصلاح البلاد إذا ما تمّ تعيين مسؤولين فاسدين، وفق تعبيره.

وطالب رئيس شورى النهضة، رئيس الجمهورية بالوضوح أكثر في خطاباته، وتطبيق القانون على كلّ من توّرط في فعل أو قول من شأنه تهديد الأمن القومي، بحسب تعبيره.

 

اقرأ/ي أيضًا:

معز بوخريص لـ"ألترا تونس": أحمد في حاجة ماسة إلى دعم أصحاب القلوب الرحيمة

من مجلس الأمن: سعيّد يدعو إلى مساعدة إفريقيا على إعادة هيكلة ديونها