مسرح قفصة.. ذاكرة وذكريات

مسرح قفصة.. ذاكرة وذكريات

تكريم مسرح الجنوب بقفصة في الدورة الواحدة والعشرين لأيام قرطاج المسرحية

 

"جحا والشرق الحائر" و"محمد علي الحامي" و"البرني والعطراء" و"الجازية الهلالية" و"العرس" و"الورثة" والتحقيق"، مسرحيات رأت النور في مسرح الجنوب بقفصة، وهي اليوم تخلّد ذاكرة مسرحية قوامها الإبداع وتحفظ ذكريات مدادها الالتزام.

والفرقة المسرحية الجهوية القارة بقفصة المسماة "مسرح الجنوب"، تأسست في الثاني من شهر أوت/ آب من سنة اثنين وسبعين وتسعمائة وألف، ومنذ نشأتها تولّى إدارتها رجل المسرح محمد رجاء فرحات ورجال آخرون خلّدت الأركاح أسماءهم، بعضهم وافدون على مدينة قفصة وهم محمد إدريس والفاضل الجعايبي والفاضل الجزيري ورؤوف بن عمر وجليلة بكار وسمير العيادي ورشاد المناعي وفرحات يامون وحمادي بن عثمان، وبعضهم الآخر من أبنائها منهم عبد القادر مقداد والأزهر مسعاوي وعبد القادر الكك والهاني الدالي وعلي النايلي.

فاتحة أعمال مسرح الجنوب بقفصة كانت بمسرحية "جحا والشرق والحائر"

اقرأ/ي أيضًا: مسرحية " قصر السعادة " لنزار السعيدي.. رثائيّة مجتمع عليل

فاتحة أعمال مسرح الجنوب بقفصة كانت بمسرحية "جحا والشرق والحائر"، تلك المسرحية التي نسج فنانون شبان درسوا في أوروبا ملامحها بكثير من الشغف والحب وعادوا مدجّجين بالحلم في التغيير، رؤوف بن عمر والفاضل الجزيري وجليلة بكار والفاضل الجعايبي وفرحات يامون وعيسى حراث.

وفي الوقت الذي سعى فيه جمع الشباب الحالمين إلى زرع الأفكار التي تسكن عقولهم في قفصة، إذ انطلقوا من فكرة كسر جدار المركزية، كانت قفصة تؤوي مسرحًا هاويًا وهو ما جعلهم يفكرون في تأسيس مسرح ينهل من الواقع في قفصة ويستمدّ تفاصيله من مقوّماته.

لأن تجربة المسرح في قفصة انطلقت من المخيال الجمعي فإنها ترسّخت فيه ولم تغادر الذاكرة الشعبية إلى اليوم وظلت شخصيات المسرحيات التي شهدت مخاضها حيّة إلى اليوم، ومن هذا المنطلق كان تكريم مسرح الجنوب بقفصة في الدورة الواحدة والعشرين لأيام قرطاج المسرحية.

ذاكرة وذكريات...

وفرقة مسرح الجنوب بقفصة وصولًا إلى المركز الوطني للفنون الدرامية والركحية بقفصة، تجلّت تجربة مسرحية تراوح بين الإبداع والالتزام وزيّنتها ذكريات مسرحيين مجدّدين والتقت حكايتهم عند ذاكرة لا يعرف النسيان إليها سبيلًا.

أجيال من المسرحيين حضرت في تكريم فرقة قفصة، الفرقة الثانية بعد فرقة الكاف والتي مثلت مشروعًا إنسانيًا واستيتيقيًا التقت فيه أرواح حالمة بالتغيير وشكّلت ملامح مسرح مقاوم، ولكن السلطة بخست أبناءها حقهم المادي إذ التقت عديد الشهادات عند التسعين دينار، مستحقات التقاعد التي يتلقاها من بلغوا سنه.

توجّه شعبي ونفس احتجاجي، وجمالية كانت هذه أبرز سمات المسرحيات في مسرح الجنوب بقفصة وهو ما جعلها تدخل قلوب الجماهير دون إيذان وتجد مستقرها في الذاكرة الشعبية التي انطلقوا منها ففتحت لهم أحضانها من جديد. وهذه السمات وغيرها كانت سبيلًا لبناء تجربة مسرحية خالدة في المشهد الفني التونسي، تجربة استحضرتها شهادات المسرحيين الذين شهدوا ولادتها فخزّنت ذاكرتهم ذكريات فرقة مسرح الجنوب بحلوها ومرّها، ذلك أن التجربة لم تخل من الصعوبات.

في هذا السياق يقول المسرحي رؤوف بن عمر إن فرقة مسرح الجنوب بقفصة رأت النور في فترة خصبة للإنتاج والإبداع، وهو ما أسهم في جعلها مثلًا يحتذى به في تجربة المسرح التونسي خاصة وأن العمل المسرحي فيها مقرون بالالتزام والتفاني لذلك لم يتوقّف رغم الصعوبات.

توجّه شعبي ونفس احتجاجي وجمالية كانت هذه أبرز سمات المسرحيات في مسرح الجنوب بقفصة

وعن وقع التجربة في نفسه، يشير إلى أنها كانت فرصة لبيان قيمة العمل الجماعي والطموح واللحمة بين أعضاء المجموعة التي مكّنتهم من تجاوز الصعوبات في سبيل المضي قدمًا في مشروعهم المسرحي، وهو ما أكسب مسرحية "جحا والشرق الحائر" نجاحًا فعُرضت في المسرح البلدي ولبنان وكندا، وفق قوله.

وأما المخرجة جليلة بكار، فتبيّن أن تجربة المسرح في قفصة لم تخل من قسوة وعناء ولكنّها أيضًا تجربة تعلمت منها أن المسرح عمل جماعي أو لا يكون، معتبرة أن المسرح مدرسة جعلتهم يتعاملون مع الجانب المادي كمعطى ثانوي. وتجربة مسرح قفصة كانت نقطة مفصلية في حياة جليلة بكار التي كانت لها تجربة في المسرح المدرسي والجامعي ولكن عشقت المسرح الذي تنتجه الفرقة وكان أن التحقت بها ووجدت طريقها الى المسرح الذي تحبه وسط دعم ومساندة ممن عملت معهم في قفصة، وفق شهادتها التي كانت محمّلة بمشاعر العرفان.


أجيال من المسرحيين حضرت في تكريم فرقة قفصة

وعن بداية فرقة المسرح بقفصة التي كانت في مستودع حلّ محل فضاء التمارين، وعن الإمكانيات والمنعدمة وعن حفاوة أهالي قفصة، تحدّث المخرج المسرحي الفاضل الجزيري الذي أكّد أن قفصة جعلت من المسرح فخرًا وأنه من الضروري أن تعود قفصة إلى المشهد المسرحي.

وفي شهادة ملأتها المساحة الصامتة التي تحمل الكثير من الحنين، يقول الجزيري إن قفصة علّمت المسرحيين الإبداع دون إمكانيات، مشيرًا إلى أنهم كانوا ينامون في نفس الغرفة ويتقاسمون نفس الحلم إلى أن أثمرت بدايتهم مسرحية "جحا وشرق الحائر".

وفي شهادتها عن مسرح الجنوب بقفصة، تحدّثت الممثلة المسرحية ناجية الورغي عن التحاقها بالعمل المسرحي الأول في قفصة لمدة 7 أشهر تعلمت فيها أشياء كثيرة من مسرحيين رائدين وسافرت معهم إلى بيروت في العرض العالمي الاول لمسرحية "جحا والشرق الحائر".

"زوم" مسرحية لم تحد عن فلسفة المسرح في قفصة وهي فلسفة تقوم على تعرية الواقع ووضع الأصبع على مكمن الداء فيه 

اقرأ/ي أيضًا: نبيل دغسان والمسرح.. عن تجربة فنية ووجودية

من الجيل الثاني لفرقة مسرح الجنوب بقفصة، روى كلّ من المنصف البلدي ومحمد الساسي القطاري وحمزة داود شهاداتهم، وتطرقوا إلى إشعاع الفرقة إبان تأسيسها وإلى دور المسرحي عبد القادر مقداد في هذا الإشعاع واستكروا الوضعية التي آل إليها المسرح والمسرحيون اليوم.

عن بداياتها في فرقة مسرح الجنوب بقفصة سنة 1974، تحدّثت الممثلة المسرحية لطيفة القفصي عن تجربتها حيث كانت العنصر النسائي الوحيد في الفرقة وتم انتدابها دون أن تكون لها دراية بالمسرح، معربة عن شكرها للمثل عبد القادر مقداد الذي أطرها وكان لها سندًا وهي التي تفتقر إلى تجربة مسرحية قبل التحاقها بالفرقة.

من جهته، اعتبر مدير المركز الوطني للفنون الدرامية والركحية بقفصة الهادي عباس أن صورة فرقة قفصة منحوتة في وجدان الجمهور الذي يحاسب أعمال المركز بالمقاييس التي عرفت بها الفرقة وتمكنت من نحت تجربتها في الذاكرة المسرحية التونسية.

للمسيرة بقية..

ومن بين إنتاجات المركز الوطني للفنون الدرامية والركحية بقفصة، مسرحية "زوم" من إخراج الهادي عباس التي تعري شكلًا استعماريًا جديدًا يستهدف الأمن الغذائي عبر القضاء على البذور التونسية الأصيلة مقابل نثر البذور المعدّلة جينيًا في كل مكان.

"زوم" مسرحية لم تحد عن فلسفة المسرح في قفصة، فلسفة تقوم على تعرية الواقع ووضع الأصبع على مكمن الداء فيه والانطلاق منه ومواجهته حتّى لا ينخر كل التفاصيل ويصير القضاء عليه مستحيلًا. وأزمة البذور المعدّلة جينيًا، التي تطفو على السطح بين الفينة والأخرى، كانت مصدر إلهام انبثقت عنه المسرحية التي تبدو في ظاهرها كوميدية ولكنّها تحمل في باطنها من التراجيديا ما يجعلك تذرف الدمع على واقع الفلاحة والإعلام في تونس.

فالمسرحية، في عرضها الأول في المسرح البلدي في يوم تكريم مسرح قفصة، بسطت قضايا اجتماعية وسياسية وأخلاقية في علاقة بالمال والإعلام والفلاحة، وأحالت إلى أن الإعلام حاد عن بوصلته في القضايا المصيرية وانكب على السفاسف في السواد الأعظم من المشهد. وأحداث العمل المسرحي الجديد للمركز الوطني للفنون الدرامية والركحية تدور في حانة وكأن بالمخرج ينبّه الى أن الناس سكارى وما هم بسكارى حينما يغضون الطرف عن أشياء يمكن أن تهدّد أمنهم الغذائي وتمتدّ إلى جذورهم في محاولة لاجتذاذها واستبدالها بأخرى لا تخلو من خطر.

محمد ساسي القطاري، وعادل رابح، وعواطف مبارك، ونصر الدين جلول، وعثمان خليفة، ممثلون اعتلوا الركح ليجسّدوا عملًا يرشح بالمعاني والرسائل، وهو الذي يتجلّى فيه الدور الحق للإعلام في كشف الحقائق وإنارة الرأي العام والتصدّي لكل محاولات الضحك على الذقون.


في مسرحية" زوم" نقد لاذع للواقع التونسي

حكايات كثيرة يرويها الحاضرون في الحانة، عن السياسة وعن رخص بيع الخمر وعن النساء المفتقدات للسند الحاضرين وعن الفلاحة والبذور المعدّلة جينيًا، وتتفرّع الأحاديث لتلتقي في النهاية عند كؤوس النبيذ التي يحتسيها الجميع ومحاولات "استبلاه " الشعب. صاحب حانة يحاول حصر حسابته ولا يرفع رأسه عن أوراقه إلا حينما أغواه الحديث عن المال، ودكتور مختص في البذور المعدّلة جينيًا يحادث صحفيًا ويخطّطان لمحاضرة هي عنوان استعمار سلاحه القضاء على البذور التونسية الأصيلة، وفلاح طول الليل سكران يتمايل ذات اليمين وذات الشمال ونادلة تواجه قدرًا أحمق الخطى.

وفيما شخص يدعي أنه دكتور مختص في البذور المعدلة وراثيًا يجالس صحفيًا ليعبدا الطريق أمام محاضرة تحث الفلاحين على تغيير البذور التونسية الأصيلة بأخرى معدلة وراثيًا، ينكب صاحب الحانة على حصر حساباته ويكاد لا يرفع رأسه عن أوراقه، كل يغني على ليلاه. على وقع المؤامرة التي يحيكها دكتور البذور، يعلو شجار بين النادلة والفلاح الذي أبى أن يغادر الحانة، فيتدخّل صاحبها ويدعو الفلاح إلى مكتبه فلا يرفض دعوته وتوجّه إليه بوابل من الذكريات المخجلة، حسابات معتّقة كالخمر.

في الأثناء يهمس الصحفي إلى الدكتور بوجود فلاح في الحانة يعمل على شراء ذمته ببعض الكؤوس في محاولة لترسيخ مشرعه التدميري من خلال السيطرة على عقل ووجدان فلاح هو الأقدر في التأثير على غيره من الفلاحين، وعلى إيقاع وعود بأسطول من الآلات الفلاحية وبذور ومشاتل ينتشي الفلاح ويرقص ويغني وتعلو موسيقى أوجدتها أنامل صابر جمال لتروي واقعًا يسير نحو المجهول.

في مسرحية" زوم" نقد لاذع للواقع التونسي.. واقع لا يخلو من التراجيديا التي خفف النص المسرحي من وطأتها

مدح "الدكتور" لمشروع البذور المعدّلة يبلغ ذروته وصوت صحفي يعلو ليحجب صوته، هو صوت الحقيقة يطمس صدى الزيف، وتتجلى صورة الصحفي الحق الذي يبحث ويستقصي من أجل تعرية مشروع استعماري جديد عبر بوابة الزراعة، حتّى أنه تظاهر بأنه بلا مبادئ في سبيل الحقيقة.

وفيما الصحفي يخوض معركة حماية البذور التونسية الأصيلة وتشاركه النادلة نفس للتوجه وهي التي اكتوت من نار "الدكتور" حينما غدر بوالدها الفلاح، سار صاحب الحانة في درب الانتهازية معلنًا بيع مبادئه، وهي قراءة واقعية تنعكس على كل المجالات فهناك دائمًا من يشدّ الركب إلى الوراء.

وفي مسرحية" زوم" نقد لاذع للواقع التونسي، واقع لا يخلو من التراجيديا التي خفف النص المسرحي من وطأتها وحولها إلى ضحك غير مبتذل، وهي مرتبطة بالواقع وتعكس التزاما بقضايا الشعب، وهو ما يميّز أغلب الأعمال المسرحية في الجهة قبل نشأة فرقة الجنوب بقفصة ومع نشأتها وصولًا إلى المركز الوطني للفنون الركحية والدرامية بقفصة.

 

اقرأ/ي أيضًا:

"تفّاح المحبّة" للشاعر أحمد زعبار.. لذاذة الحبّ وضجيج الاستعارات

مسرحية "هوامش على شريط الذاكرة": ذكريات بلا أصل وامرأة في كل فصل