100 شخصية عربية تعبّر عن تضامنها مع المرزوقي إثر قرار سحب جواز سفره الدبلوماسي

100 شخصية عربية تعبّر عن تضامنها مع المرزوقي إثر قرار سحب جواز سفره الدبلوماسي

اعتبرت أن "حملات التشويه ضده ليست إلا ثمنًا لمواقفه المحترمة وانحيازه ‏للشعوب" (صورة أرشيفية/ فتحي بلعيد/ أ ف ب)

الترا تونس - فريق التحرير

 

أعلنت 100 شخصية عربية ودولية من سياسيين وحقوقيين وبرلمانيين، الاثنين 18 أكتوبر/تشرين الأول 2021، عن تضامنها مع الرئيس التونسي السابق محمد المنصف المرزوقي، معبرين عن إدانتهم لقرار السلطة في تونس الذي وصفوه بـ"غير القانوني" بسحب جواز سفره الدبلوماسي. 

وأدانوا، في بيان مشترك لهم، إعلان الرئيس ‏التونسي قيس سعيّد ‏اعتزامه الزج بالدكتور المرزوقي في محاكمات وصفوها بـ"هزلية" لـ"أسباب ساذجة"، معتبرين أن ذلك "بدافع الانتقام، و‏بسبب الدور الذي يلعبه المنصف المرزوقي في التصدي لانقلاب تونس والدفاع عن دستورها وحقوق شعبها، وهو ذاته الدور الذي لعبه ويلعبه في مواجهة الثورات المضادة، في مختلف الأقطار العربية"، وفقهم.

شخصيات عربية تدين "إعلان الرئيس ‏التونسي ‏اعتزامه الزج بالمرزوقي في محاكمات هزلية لأسباب ساذجة، بدافع الانتقام و‏بسبب الدور الذي يلعبه في التصدي لانقلاب تونس والدفاع عن دستورها وحقوق شعبها"

وذكّر الشخصيات الموقعة على البيان بـ"المكانة، والقيمة الفكرية والسياسية والحقوقية الكبيرة لهذا الرمز العربي النبيل (في إشارة إلى المرزوقي)، مشيرين إلى أن "حملات التشويه والتخوين والتحريض ضده ليست إلا ثمنًا لمواقفه المحترمة، ‏وانحيازه ‏للشعوب‏ واحترام ‏إرادتها".

وأكدوا أن "مثل هذه الحملات، سواء من مؤيدي قيس سعيّد، أو من الذباب الإلكتروني المنطلق من بعض الدول الخليجية، تضيف ولا تخصم من القيمة الثابتة للدكتور المرزوقي ومكانته المحترمة لدى الشعوب العربية والنخب المثقفة حول العالم، بل هي تدين نظام الانقلاب الذي ورط تونس في التبعية وأضاع سيادتها ‏ومكتسباتها‏ الديمقراطية ‏في ‏العقد ‏الأخير"، حسب تقديرهم.

كما طالب الموقعون على البيان "كل المؤمنين بالقيم الديمقراطية والحرية ومناصري الحق والعدل في العالم أجمع بمناهضة هذا العبث الدستوري والخرق لكل القواعد القانونية الذي يمارسه قيس سعيّد والتضامن مع القيم التي يمثلها الدكتور المنصف المرزوقي في مواجهة الاستبداد"، وفق تعبيرهم.

يذكر أن المجلس العربي كان قد عبر، في بيان نشره الأحد 17 أكتوبر/ تشرين الأول 2021، عن "تضامنه المطلق مع رئيسه محمد المنصف المرزوقي رئيس الجمهورية التونسية الأسبق على إثر استهداف سلطة الانقلاب في تونس له وقرارها الاعتباطي غير القانوني سحب جواز سفره الدبلوماسي واعتزامها محاكمته بتهمة التخابر والخيانة".

وأكد المجلس العربي أن "حملات التضامن التلقائية مع الرئيس المرزوقي في مختلف أرجاء الوطن العربي ولدى عديد الشخصيات والمنظمات النافذة في العالم تعكس قيمته الثابتة في الأمة ومكانته المحترمة لدى النخب المثقفة في العالم، وتبين أن استهدافه لن يجلب لنظام الانقلاب، الذي ورط تونس في التبعية للخارج وأضعف السيادة الوطنية، سوى مزيد من العزلة واللاشرعية والازدراء من قبل الوطنيين المؤمنين بقيم الديمقراطية والحرية ودولة القانون والمؤسسات ومن قبل مناصري الحق والعدل في العالم أجمع" وفق البيان.

اقرأ/ي أيضًا: محكمة الاستئناف: فتح بحث تحقيقي بخصوص تصريحات الرئيس السابق منصف المرزوقي

وكان الناطق الرسمي باسم محكمة الاستئناف الحبيب الطرخاني قد أفاد أنه تم الجمعة 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2021، فتح بحث تحقيقي بخصوص التصريحات الأخيرة الصادرة عن رئيس الجمهورية الأسبق منصف المرزوقي بفرنسا.

وبيّن الطرخاني، في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء (الوكالة الرسمية)، أنه تم فتح البحث التحقيقي، استنادًا إلى الفصل 23 من المجلة الجزائية، وبناء على الإذن الصادر من وزيرة العدل وبعد أن أذن الوكيل العام بمحكمة الاستئناف لوكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية.

وكان الرئيس التونسي قيس سعيّد قد قال، الخميس 14 أكتوبر/ تشرين الأول 2021، لدى ترؤسه اجتماع مجلس الوزراء، إنّه سيسحب جواز السفر الدبلوماسي ممّن ذهب إلى الخارج يستجديه لضرب المصالح التونسية، ولا مجال لأن يتمكن من هذا الامتياز وهو يجوب العواصم ويلتقي عددًا من الأشخاص للإضرار بتونس" وفق تعبيره. ووفق تصريحات سعيّد السابقة فالمقصود هو الرئيس التونسي السابق محمد المنصف المرزوقي.

 

 

اقرأ/ي أيضًا:

المجلس العربي يعبر عن تضامنه مع المرزوقي إثر قرار سحب جواز سفره الدبلوماسي

المرزوقي والهمامي والشابي.. جدل على السوشال ميديا بين الهجوم والتضامن