محكمة الاستئناف: فتح بحث تحقيقي بخصوص تصريحات الرئيس السابق منصف المرزوقي

محكمة الاستئناف: فتح بحث تحقيقي بخصوص تصريحات الرئيس السابق منصف المرزوقي

كان سعيّد قد قال إنّه سيسحب جواز السفر الدبلوماسي من المرزوقي (نيكولا فوكي/Getty)

 

الترا تونس - فريق التحرير

 

أفاد الناطق الرسمي باسم محكمة الاستئناف الحبيب الطرخاني إنه تم الجمعة 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2021، فتح بحث تحقيقي بخصوص التصريحات الأخيرة الصادرة عن رئيس الجمهورية الأسبق منصف المرزوقي بفرنسا.

الناطق الرسمي باسم محكمة الاستئناف: فتح بحث تحقيقي بخصوص التصريحات الأخيرة الصادرة عن رئيس الجمهورية الأسبق منصف المرزوقي بفرنسا

وبيّن الطرخاني، في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء (الوكالة الرسمية)، أنه تم فتح البحث التحقيقي، استنادًا إلى الفصل 23 من المجلة الجزائية، وبناء على الإذن الصادر من وزيرة العدل وبعد أن أذن الوكيل العام بمحكمة الاستئناف لوكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية.

تجدر الإشارة إلى أن الفصل 23 من المجلة الجزائية ينص على أنه "لكاتب الدولة للعدل أن يبلغ إلى الوكيل العام للجمهورية الجرائم التي يحصل له العلم بها وأن يأذنه بإجراء التتبعات سواء بنفسه أو بواسطة من يكلفه أو بأن يقدم إلى المحكمة المختصة الملحوظات الكتابية التي يرى كاتب الدولة للعدل من المناسب تقديمها".

وكان الرئيس التونسي قيس سعيّد قد قال، الخميس 14 أكتوبر/ تشرين الأول 2021، لدى ترؤسه اجتماع مجلس الوزراء، إنّه سيسحب جواز السفر الدبلوماسي ممّن ذهب إلى الخارج يستجديه لضرب المصالح التونسية، ولا مجال لأن يتمكن من هذا الامتياز وهو يجوب العواصم ويلتقي عددًا من الأشخاص للإضرار بتونس" وفق تعبيره. ووفق تصريحات سعيّد السابقة فالمقصود هو الرئيس التونسي السابق محمد المنصف المرزوقي.

وتابع سعيّد في فيديو نشرته الرئاسة، أنّ "تونس دولة حرة مستقلة ولا مجال للتدخل في شؤونها، ومن قام بهذا هو في عداد أعداء تونس"، وفق تعبيره، وطلب من وزيرة العدل بناءً على الفصل 23 من مجلة الإجراءات الجزائية أن تفتح تحقيقًا قضائيًا في هذه المسألة "لأنه لا مجال للتآمر على أمن الدولة، ومن يفعل ذلك يجب أن توجه إليه تهمة التآمر على أمن الدولة الداخلي والخارجي"، وفقه.

وكانت أثارت كلمة قدمها الرئيس السابق محمد المنصف المرزوقي، مساء السبت 9 أكتوبر/ تشرين الأول 2021، خلال حضوره وقفة احتجاجية في باريس نظمها عدد من التونسيين من الجالية المقيمة بفرنسا، رفضًا لقرارات الرئيس التونسي قيس سعيّد، جدلًا واسعًا. وأُتهم المرزوقي من قبل نشطاء على منصات التواصل الاجتماعي بـ"التحريض على بلاده والاستنجاد بدولة أجنبية..الخ".

وقد علق الرئيس التونسي السابق المنصف المرزوقي، في بيان مساء الخميس 14 أكتوبر/ تشرين الأول 2021، أنه "لا يستغرب الإجراءات التي أعلن عنها الرئيس التونسي قيس سعيّد ضده هذا اليوم أو التي ستتبع أيضًا".

المرزوقي: "منذ انقلاب 25 جويلية وأنا مجنّد لقضية عودة الشرعية وإنهاء الانقلاب ودعم القوى الوطنية التي تتحرك على الأرض مع تفادي الظهور معها رفعاً لكل تأويل"

وأضاف المرزوقي، في بيانه، "منذ انقلاب 25 جويلية وأنا مجنّد لقضية عودة الشرعية وإنهاء الانقلاب ودعم القوى الوطنية التي تتحرك على الأرض مع تفادي الظهور معها رفعاً لكل تأويل عن توظيف وركوب على الأحداث والإعداد للعودة للسلطة الخ.. ومنذ انقلاب 25 جويلية وأنا لا أكف عن الترديد لأعداء وأصدقاء تونس لا تتدخلوا في شؤوننا بأي دعم مباشر أو غير مباشر للانقلاب لأنه سيكون طعنة في ظهر الديمقراطية التونسية الوليدة وبالتالي ضدّ مصلحة الشعب التونسي". 

ويتابع "لكن بربكم أليس من المضحكات المبكيات أن يُتهم رجل مثلي بالخيانة من قبل أنصار رجل حنث بوعد الالتزام بالدستور وسمّى الاستعمار حماية وطالب المستثمرين بعدم الاستثمار في تونس؟".

وأكد أنه "لا يعترف بسعيّد رئيسًا شرعيًا لتونس.."، ويعتبر أن "الحكومة التي عيّنها غير شرعية لأنها لم تحظ بثقة البرلمان"، وبالتالي يعتبر أنه "غير معني بأي قرار يصدر عن هذه السلطات غير الشرعية"، وفق ذات البيان.

ووجه المرزوقي، في ذات البيان، كلمة للتونسيين قال فيها "أقول للتونسيين سننهض من هذه العثرة كما نهضنا من كل العثرات.. سنواصل تقدمنا على طريق بناء دولة القانون والمؤسسات لتكون في خدمة شعب من المواطنين أطلقت كل طاقاتهم الإبداعية. سنبرأ من هذه الجائحة السياسية كما تجاوزنا جائحة كورونا حتى وإن كان الثمن باهظًا. فلا تيأسوا أبدًا من رحمة الله ومن وطنكم".

اقرأ/ي أيضًا:

المرزوقي: "لا أستغرب الإجراءات التي أعلن عنها المنقلب ضدي أو التي ستتبع"

سعيّد يقول إنه سيسحب جواز السفر الدبلوماسي للرئيس السابق المنصف المرزوقي