30-مايو-2022
""

سمير ديلو: المرزوقي متهم بارتكاب أمر موحش تجاه الرئيس بسبب 5 تدوينات

الترا تونس - فريق التحرير
 

أعلن المحامي سمير ديلو، في تدوينة نشرها على صفحته بفيسبوك، الاثنين 30 ماي/ أيار 2022، أنه "تم تأجيل استنطاق أبو يعرب المرزوقي ليوم 6 جوان/ يونيو 2020، بطلب من المحامين"، وفقه.

ديلو: تم توجيه الشكايات إلى القضاء العسكري الذي تخلّى عنها لفائدة القضاء العدلي لانتفاء الصبغة العسكرية

وتابع ديلو، أن تأجيل استنطاق المرزوقي أمام الفرقة الأولى لمكافحة الإجرام للحرس الوطني ببن عروس، يأتي بعد توجيه له "تهمة ارتكاب أمر موحش تجاه رئيس الجمهورية، بخصوص 5 شكايات مقدّمة من محاميتين في حقّ رئاسة الجمهورية على خلفيّة 5 تدوينات"، وفق قوله.

وتحتوي هذه التدوينات حسب الشكايات على "عبارات وألفاظ تمسّ من هيبة الدولة التونسية، وفيها إساءة كبيرة وتهجّم واضح على القائد الأعلى للقوات المسلّحة في شخص رئيس الجمهوريّة قيس سعيّد"، وفق بلاغ ديلو.

ديلو: التهمة الموجهة لأبي يعرب المرزوقي لدى القضاء العسكري كانت "التّآمر على أمن الدولة وتحقير القائد الأعلى للقوات المسلّحة وإحداث البلبلة في الأوساط الاجتماعيّة والسياسية"

وتابع سمير ديلو أنه قد تم توجيه الشكايات إلى القضاء العسكري بتهمة "التّآمر على أمن الدّولة وتحقير القائد الأعلى للقوّات المسلّحة وإحداث البلبلة في الأوساط الاجتماعيّة والسياسية، وقد تخلّت عنها المحكمة الابتدائيّة العسكرية الدائمة بتونس لفائدة القضاء العدلي لانتفاء الصبغة العسكرية ولأنها تُعَدّ مبدئيًا من قبيل القيام بأمر موحش تجاه رئيس الجمهورية مناط الفصل 67 من المجلة الجزائية"، وفقه.

 

 

وكانت مبادرة "مواطنون ضد الانقلاب"، قد أصدرت بيانًا الأحد 29 ماي/ أيار 2022، عبّرت فيه عن "تضامنها المطلق مع الفيلسوف أبو يعرب المرزوقي (نائب سابق عن حركة النهضة) الذي أقدمت سلطة الأمر الواقع على توجيه استدعاء له للمثول أمام فرقة أمنية أصبحت مختصّة في تجريم التفكير والتعبير" وفق قولها.

وجاء في بيان "مواطنون ضد الانقلاب"، أنّه "تم توجيه استدعاء للمفكر العربي والتونسي البروفيسور أبو يعرب المرزوقي، في خطوة عبثية أخرى، وذلك على خلفية مقالاته في مقاومة الانقلاب من وجهة نظره في الفكر والفلسفة السياسية" وفقها.

جدير بالذكر أنه لقاء جمع، الخميس 27 ماي/أيار 2022، الرئيس التونسي قيس سعيّد ووزيرة العدل ليلى جفال تعرض خلاله إلى "مواجهة من يحاولون العبث بمقدرات البلاد واختلاق الأزمات ليضفوا بها مشروعية وهمية على وجودهم"، مؤكدًا أن ذلك لا يمكن تحقيقه إلا بـ"قضاء عادل يتساوى أمامه الجميع"، وفق ما جاء في بلاغ لرئاسة الجمهورية.