"مواطنون ضد الانقلاب": نتابع محاولات ترهيب النشطاء ونقف مع كل من يتم استهدافه

أكدت وقوفها إلى جانب "كل من يتم استهدافه ومحاولة الاستفراد به لترهيبه والتنكيل به" (حسن مراد/ Eyepix Group)

الترا تونس - فريق التحرير

 

دعت حملة "مواطنون ضد الانقلاب"، الخميس 21 أكتوبر/تشرين الأول 2021، "كل من يتعرض إلى محاولات هرسلة وترهيب من  النشطاء المشاركين في التحركات الاحتجاجية الأخيرة التي دعت إليها الحملة إلى التواصل المحامي مختار الجماعي الذي يترأس لجنة الدفاع المكونة من عدد من المحامين"، مؤكدة أنها "تتابع كل التجاوزات وترصدها وستقف إلى جانب كل من يتم استهدافه ومحاولة الاستفراد به لترهيبه والتنكيل به"، وفقها.

"مواطنون ضد الانقلاب": "كل من يتعرض إلى محاولات هرسلة وترهيب من  النشطاء المشاركين في التحركات الاحتجاجية الأخيرة التي دعت إليها الحملة إلى التواصل المحامي مختار الجماعي

وأوضحت الحملة، في بيان نشرته على صفحتها بموقع التواصل فيسبوك، أن دعوتها تأتي على خلفية "تتالي محاولات هرسلة وترهيب عدد من النشطاء المشاركين في التحركات الاحتجاجية الأخيرة وحالات الاستدعاء غير المبرر وبطرق غير قانونية للحضور إلى مراكز الأمن".

وكانت قد نظمت الحملة سلسلة من التحركات الاحتجاجية بالعاصمة للتعبير عن رفض القرارات التي يتخذها الرئيس قيس سعيّد منذ 25 جويلية/يوليو 2021، وخاصة منها الأمر الرئاسي عدد 117 الذي أصبحت بمقتضاه السلطتان التشريعية والتنفيذية بيد الرئيس وما يعني تعليقًا لـ"دستور سنة 2014/ دستور الجمهورية الثانية"، باعتبار تعليق معظم وأهم فصوله وفلسفته العامة (النظام شبه البرلماني).

وقد شهدت هذه التحركات الاحتجاجية تشديدات أمنية وتضييقات واعتداءات على متظاهرين، وفق ما أكدته الحملة وعدد من السياسيين والنشطاء المشاركين في التحركات الذين نددوا بهذه التضييقات في بيانات وتصريحات سابقة. 

 

اقرأ/ي أيضًا:

سياسيون ونشطاء ينددون بالتضييقات على المتظاهرين المعارضين لقرارات الرئيس سعيّد

منظّمو مسيرة الأحد: تضييقات للحيلولة دون المشاركة في يوم "الحسم الديمقراطي"