كيف يستعد التونسيون لشهر رمضان؟

كيف يستعد التونسيون لشهر رمضان؟

761 مشاهدة
يقبل التونسيون على شراء الحلويات خلال شهر رمضان (صورة تقريبية/ Getty)

 

الترا تونس - فريق التحرير

 

اقترب موعد حلول شهر رمضان ولم يعد يفصلنا عنه سوى أيام قليلة، يستغلّها التونسيون عادة للاستعداد له من مختلف النواحي. وتعدّ هذه المناسبة مميزة جدًا بالنسبة للتونسي الذي تبدأ تحضيراته لاستقباله مبكرًا خاصة وأنها تعني بالنسبة إليه اجتماع العائلة المصغرة والموسعة والسهرات الرمضانية والطعام التقليدي وغير ذلك من نفحات قديمة يشتاق لها.

ونستعرض هنا أهم تقاليد التونسيين خلال شهر رمضان أو في الفترة التي تسبقه وما تتضمنها من استعدادات.

اقرأ/ي أيضًا: نائب رئيس منظمة الدفاع عن المستهلك: نخشى ارتفاع الأسعار في رمضان

لا يمكن أن تدخل بيتًا تونسيًا خلال شهر رمضان ولا تجد على مائدته الشوربة و"البريك" 

1 - صيانة المنزل والاهتمام به

لأن شهر رمضان عادة ما يكون فرصة للقاء الأقارب، يميل التونسي إلى الاستعداد لهذا الشهر من خلال صيانة منزله وإعادة دهن الجدران والحرص على أن يكون البيت نظيفًا ولا تشوبه شائبة مهما كانت صغيرة أو كبيرة. وإن كانت هذه العادة قديمة وبدات في التراجع إلا أن الكثير من العائلات تحافظ عليها للآن.

يعتبر البريك من الضروريات في الموائد التونسية خلال شهر رمضان (Getty)

2 - شراء أواني جديدة للمطبخ

قدوم شهر رمضان يعني قضاء وقت طويل في المطبخ من أجل إعداد الطعام وهو أمر ليس سهلًا بتاتًا ويحتاج إلى نفس طويل. كما أن هذا الشهر قد يكون فرصة لشراء أوان جديدة تزيّن المطبخ وطاولة العشاء، وهو تقليد تونسي منذ القدم.

3 - الإقبال على شراء أطعمة معينة

لا يمكن أن تدخل بيتًا تونسيًا خلال شهر رمضان ولا تجد فيه الشوربة و"البريك" اللذان يعدّان ضرورة لا يستغني عنها التونسيون. ولهذا يتهافت التونسيون على شراء البيض وعجينة "الملسوقة"، وهي أساس إعداد البريك، والدجاج حتى تصبح موادًا شبه مفقودة من الأسواق التونسية.

اقرأ/ي أيضًا: الإفطار في نهار رمضان عربيًا.. قوانين وأعراف مختلفة

دأب التونسيون منذ سنوات على انتظار مفتي الجمهورية ليعلن عن موعد شهر رمضان بعد رؤية الهلال ويرافق هذا الانتظار تندر وسخرية خلال السنوات الأخيرة

من عادة التونسيين بدء إفطارهم بأكل حبة تمر (Getty)

4 - التمر والحلويات

التمر أيضًا من الضروريات على الموائد التونسية في شهر رمضان ويقبل التونسيون على شراء كميات كبيرة منه كي يستهلوا به إفطارهم. كما يقبلون على شراء الحلويات وبشكل خاص التقليدية منها على غرار "الزلابية والمخارق".

5 - مفتي الجمهورية ورؤية الهلال

دأب التونسيون منذ سنوات على انتظار مفتي الجمهورية ليعلن عن موعد أول أيام شهر رمضان بعد رؤية الهلال. هذا الأمر أصبح تقليدًا راسخًا لدى التونسيين وأحيانًا محلّ تندّر حيث ينتقد البعض انتظار المفتي كي يبصر الهلال في القرن الواحد والعشرين في حين أن هناك تكنولوجيات حديثة تمكن من تحديد موعد رمضان بدقة.

 

اقرأ/ي أيضًا:

تونس العتيقة.. محط الرحال في شهر رمضان

بفضل زيت الزيتون والتمور ومنتجات البحر.. تسجيل فائض في الميزان التجاري الغذائي