تونس العتيقة.. محط الرحال في شهر رمضان

تونس العتيقة.. محط الرحال في شهر رمضان

1030 مشاهدة
الكافيشانطا في رمضان بباب سويقة سنة 2007 (فتحي بلعيد/أ.ف.ب)

الترا تونس - فريق التحرير

 

تونس العتيقة أو "المدينة العربي" هي الجزء المعماري القديم من العاصمة الذي يقصده التونسيون في رمضان، سواء أولئك الذين يصلّون كل ليلة صلاة التراويح في جامع الزيتونة المعمور، أو أولئك الذين يقضون سهراتهم حتى ساعات السحور في المقاهي العتيقة بحفلاتها التقليدية. حيث تشهد المدينة العتيقة حركية خاصة في شهر رمضان.

جامع الزيتونة هو المقصد المفضل للتونسيين في صلاة التراويح، حيث يفوح من أركانه عبق التاريخ وخصوصية الأجواء الروحانية

اقرأ/ي أيضًا: أبواب تونس العتيقة.. حكايات التاريخ والحضارة

أجواء روحانية في جامع الزيتونة

جامع الزيتونة المعمور هو أقدم جوامع تونس بعد جامع عقبة بن نافع في القيروان، حيث وقع بناؤه سنة 79 هجرية، وهو منارة دينية وعلمية راسخة على مرّ التاريخ، وتحفة معمارية بزخارفه الجميلة، بقبة من الطراز الأموي وأعمدة من الطراز الحفصي، ليشدّ بذلك أنظار كل الزائرين للمدينة العتيقة.

صلاة التراويح في جامع الزيتونة (أمين لندلسي/الأناضول)

والجامع العتيق هو المقصد المفضّل للتونسيين في صلاة التراويح، حيث تزيد أركانه التي يفوح منها عبق التاريخ في خصوصية الأجواء الروحانية. حيث يسارع التونسيون كل ليلة من ليالي رمضان لحجز مكانهم في الجامع لأداء صلاة التراويح، قبل أن يذهب العديد منهم لقضاء مسامرة رمضانية في المقاهي المجاورة له.

كما يتميز الجامع بتنظيمه لحلقة دينية لختم القرآن ليلة 27 رمضان، يشدّ إليها الرحال الكبار والصغار، وهي عادة موروثة تزيد من خصوصية الجامع المعمور في شهر رمضان.

"الكافيشانطا" في باب سويقة

إذا ما كان الحديث عن سهرات رمضان، فلا يمكن التغافل عن حفلات "الكافيشانطا"، وهي حفلات غناء ورقص شعبي انتشرت في بدايات القرن الماضي وتحديدًا في باب سويقة بتونس العتيقة، حيث كانت تنتظم هذه الحفلات في الساحات العامة أو في القاعات ومنها "قاعة الفتح" الشهيرة والتي سُميّت بهذا الاسم نسبة إلى المطربة التونسية الشهيرة في الثلاثينيات فتحية خيري.

وقد عادت مؤخرًا سنة تنظيم حفلات "الكافيشانطا" في السنوات الأخيرة، وخاصة تلك التي تنتظم في بطحاء باب سويقة الشهيرة. ومن المنتظر أن تشهد الأيام العشرة الأخيرة من شهر رمضان الحالي تنظيم تظاهرة بعنوان "الكافيشانطا" تتضمن عروضًا غنائية وفواصل فكاهية وعروض سحرية، ومن المرتقب أن يبدأ العرض بمنادي هو "الحكواتي" بلباس تقليدي يجوب المدينة العتيقة للتعريف بأنشطة العروض.

ومن المنتظر أن تشهد باب سويقة كذلك، وهي إحدى أهم مناطق المدينة العتيقة، تنظيم تظاهرة موسيقية أخرى خلال رمضان الحالي بعنوان "ليالي باب سويقة".

اقرأ/ي أيضًا: من منسيات تونس.. قبر الجندي المجهول

مهرجان المدينة.. نكهة رمضان

يساهم مهرجان المدينة، وهو مهرجان رمضاني، وبات عادة مقدسة في هذا الشهر في الحركية الثقافية في تونس

مهرجان المدينة هو مهرجان رمضاني يقع تنظيمه كل سنة، يتضمن عروضًا غنائية تتنوع غالبًا بين المالوف والموشحات الأندلسية والغناء الصوفي المدحي، وتضمّ برمجة المهرجان هذه السنة في دورته الخامسة والثلاثين، 19 عرضًا موسيقيًّا تحتضنها عديد الفضاءات أهمها المسرح البلدي ودار حسين ودار الأصرم وهما من الأماكن التاريخية الأثرية في تونس.

ويساهم مهرجان المدينة الذي بات عادة مقدسة في شهر رمضان في الحركية الثقافية في تونس، وقد أصبح عديد الموسيقيين أسماء قارّة في برمجة المهرجان كل سنة على غرار زياد غرسة، الذي يعتبر رائد المالوف في الساحة التونسية حاليًا، وهو الذي صقل موهبته على يد والده الموسيقار الشهير الطاهر غرسة.

حلويات تونسية أصيلة (فتحي بلعيد/أ.ف.ب)

مقاهي الحلفاوين والشواشين

تحفل المقاهي في الحلفاوين، حيّ مجانب لباب سويقة، وفي سوق الشواشين، المحاذي لجامع الزيتونة، في ليالي رمضان، حيث يقصدها التونسيون الذين يفضلون سهرات بعبق التاريخ بين القهوة العربية الأصيلة والأرجيلة.

ففي سوق الشواشين، الذي سمي بهذا الاسم نسبة لوجود محلات صنع وبيع "الشاشية التونسية"، تقوم المقاهي في شهر رمضان بتنظيم حفلات مصغّرة على قارعة الطريق وذلك بهدف جذب الزائرين وتوفير جوّ من المرح، على خلاف بقية المقاهي العادية.

ويشتكي التونسيون استغلال عديد هذه المقاهي لشهر رمضان من خلال الترفيع في الأثمان والبيع المشروط، حيث يرى عديد أصحاب المقاهي بأن الشهر الكريم هو مناسبة ثمينة لكسب المال مقارنة ببقية أشهر السنة.

تعمر المقاهي التونسية في المدينة العربي (فتحي بلعيد/أ.ف.ب)

اقرأ/ي أيضًا: 

تونس.. "الخلدونيّة" مدرسة التحديث والمقاومة

تونس.. مهرجان المدينة يخرج منها