سعيّد لهياكل مهنية قضائية: تقرير محكمة المحاسبات لم يترتب عنه أي جزاء لليوم

سعيّد لهياكل مهنية قضائية: تقرير محكمة المحاسبات لم يترتب عنه أي جزاء لليوم

صورة للقاء سعيّد مع رئيسة اتحاد قضاة محكمة المحاسبات فاطمة قرط

 

الترا تونس - فريق التحرير

 

استقبل رئيس الجمهورية قيس سعيّد، بعد ظهر الخميس 26 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020 بقصر قرطاج رئيس جمعية القضاة التونسيين أنس الحمادي، ورئيسة نقابة القضاة التونسيين أميرة العمري، ورئيسة جمعية القاضيات التونسيات سيدة القارشي، ورئيسة اتحاد قضاة محكمة المحاسبات فاطمة قرط.

وتم التطرق خلال هذه اللقاءات إلى وضع القضاء في تونس ووضع القضاة، وقد أكد رئيس الدولة على ضرورة استقلال القضاء، وعلى وجوب تطبيق القانون على الجميع مهما كانت مواقعهم، مشيرًا في الآن نفسه إلى أن بعض القضايا الجارية منذ سنوات والتي لم يقع البت فيها تؤدي إلى نوع من نكران العدالة، وفق بلاغ للرئاسة.

رئيس الجمهورية: بعض القضايا الجارية منذ سنوات والتي لم يقع البت فيها تؤدي إلى نوع من نكران العدالة

كما تم التعرّض في مختلف هذه اللقاءات إلى وضع المحاكم وظروف عمل القضاة. وقد شدد رئيس الجمهورية على أنه لا وجود لدولة قانون حقيقية إلا بقضاء مستقل وبقضاة مستقلين، لا فرق عندهم بين متقاض وآخر، وفق ذات البلاغ.

وفي السياق نفسه، أثيرت جملة من المواضيع التي تتعلق بالقانون الأساسي للمجلس الأعلى للقضاء وبضرورة التصدي لكل محاولات التسلل إلى قصور العدالة من قبل البعض. وأكد رئيس الدولة على ضرورة البت في القضايا الجارية في آجال معقولة لأنه من غير المقبول إطلاقًا أن تبقى عديد القضايا جارية لمدة سنوات طويلة تضيع فيها الحقوق وتستمر الجرائم وكل أصناف التجاوزات دون جزاء.

كما تم التطرق إلى تقرير محكمة المحاسبات الأخير المتعلق بالانتخابات التشريعية والرئاسية لسنة 2019، وقد أكد رئيس الجمهورية أن هذا التقرير صادر عن محكمة لا يشك أحد في استقلالية أعضائها، لكن إلى اليوم لم يترتب عنه أي جزاء.

وأكد رئيس الدولة في كل هذه اللقاءات أن "تطهير البلاد لا يمكن أن يتحقق إلا بقضاء عادل وقضاة يحرصون على استقلاليتهم نفس حرصهم على تطبيق القانون"، وفق بلاغ الرئاسة.

اقرأ/ي أيضًا:

مجلس القضاء العدلي: رفع الحصانة عن رئيس محكمة التعقيب

هيئة المحامين تحذّر من تواصل تعطيل مرفق العدالة