حمة الهمامي: سأوقف مفاوضات

حمة الهمامي: سأوقف مفاوضات "الأليكا" فورًا إذا فزت بالرئاسة

أكد ضرورة أن تقطع تونس مع التبعية (حسنا/ أ ف ب)

الترا تونس - فريق التحرير

 

اعتبر المترشح للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها حمة الهمامي، الأربعاء 11 سبتمبر/ أيلول 2019، أن المناظرات التلفزية بين المترشحين للرئاسة كان يجب أن تقوم بآليات أخرى وأن يكون فيها مواجهات بينهم.

وأضاف الهمامي، في حوار لإذاعة موزاييك، أنه لا يمكن محاربة الفساد بالفاسدين مبينًا أنه في حال فوزه بالرئاسة سيقوم بإصلاح الإدارة وإدخال الرقمنة واعتماد التقنيات الحديثة والصرامة في مكافحة الفساد من خلال فتح الملفات التي وصفها بـ"الراقدة" على غرار الديوانة والإدارة والأمن.

حمة الهمامي: اذا فزت سأكشف الحقيقة كاملة في قضية الاغتيالات السياسية وخاصة قضية اغتيال الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي

وأكد أن مكافحة الفساد من مشمولات رئيس الجمهورية لأنه يهدد الأمن القومي مبرزًا أنه لا بد من وضع استراتيجيا شاملة لمكافحة الفساد تتضمن إصلاح الإدارة ومراجعة القوانين لتسهيل إنجاز المشاريع وإدخال الرقمنة والآليات الحديثة وإدماج الاقتصاد الموازي والتهريب.

وذكر أن ائتلاف الجبهة كان قد طرح مبادرة لتغيير الأوراق النقدية وإدخال من يمتلك أموال خارج السوق في الدورة الاقتصادية مقابل جباية تتراوح بين 5 و7 في المائة، لافتًا إلى أنه طرح عقيدة جديدة تشمل الأمن الغذائي، والأمن المائي، والأمن الثقافي، والأمن البيئي، والأمن العلمي والتكنولوجي إضافة إلى "الأمن الأمني" الذي قال إنه يعدّ مكملًا للعناصر الأخرى.

وأضاف أنه إذا فاز بالرئاسة سيعمل على إحداث قاعدة أمنية وعسكرية جديدة من مقوماتها إحداث نواة صناعية عسكرية والعمل على تطوير الجيش أكثر من الناحية الحرفية ومن ناحية كفاءته.

وتعهد الهمامي من جهة أخرى بكشف الحقيقة كاملة في قضية الاغتيالات السياسية وخاصة قضي  الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي مشيرًا إلى أن الحقيقة معلومة ولكن ليس هناك إرادة سياسية للكشف عنها وكذلك الأمر بالنسبة لقضية تسفير الشباب.

وفيما يتعلق بالاستخبارات، بيّن حمة الهمامي أن توجهه يقوم على إعطاء القوات الأمنية والعسكرية الإمكانيات والتوجيهات الصحيحة ووضع حدّ للتبعية للخارج في هذا المجال مؤكدًا من جهة أخرى ضرورة أن تكون تونس مستقلة في خياراتها الدبلوماسية وأن تقطع مع التبعية وتتابع مصالحها.

وشدد على أنه في حال فوزه سيقوم بإعادة العلاقات مع النظام السوري وتجريم التطبيع مع الكيان الصهيوني ومساندة المقاومة الفلسطينية، موضحًا أنه في حال فوزه سيتمّ إيقاف مفاوضات "الأليكا" فورًا وفق تعبيره.

 

اقرأ/ي أيضًا:

ما قصة التحويرات في سلك الأمن خلال الحملة الانتخابية؟

عبد الكريم الزبيدي: المافيا في كل مكان ولم أوظّف الجيش