الهاروني: سنطلق حوارًا حول ملف قيادة النهضة

الهاروني: سنطلق حوارًا حول ملف قيادة النهضة

رئيس مجلس شورى حركة النهضة (ياسين القايدي/وكالة الأناضول)

الترا تونس - فريق التحرير

 

قال رئيس مجلس الشورى في حركة النهضة عبد الكريم الهاروني، الإثنين 29 جوان/يونيو 2020، إن حزبه سيطلق حوارًا خلال الفترة المقبلة حول مسائل منها مسألة القيادة سيقع تتويجه بعقد مؤتمر الحزب نهاية العام الحالي.

وأكد، في برنامج "ميدي شو" في إذاعة "موزاييك"، أن الحزب ملتزم بتطبيق النظام الداخلي الذي يمنع في صيغته الحالية رئيسه راشد الغنوشي من الترشح لولاية جديدة، مبينًا، في نفس الوقت، أن مؤتمر الحزب هو أعلى مؤسسة داخلية يمكنها تعديل هذا النظام.

الهاروني: من يدافع عن حفتر والإمارات لا يدافع عن تونس وثورتها وديمقراطيتها

وقال إن الاختلاف داخل الحزب حول مواصلة راشد الغنوشي لرئاسته "ليس كفرًا أو حرامًا" مشددًا أن الحركة قادرة على إدارة اختلافاتها عبر مؤسساتها،و معتبرًا أن كل من يراهن على تقسيم الحزب يخسر في وقته، وفق تعبيره.

وأفاد، في سياق متصل، أن مجلس الشورى أعطى إشارة الانطلاق لإعداد المؤتمر الحادي عشر بتكوين لجنة للإعداد المضموني وأخرى للإعداد المادي.

وفيما يخصّ المسألة الليبية، دعا الهاروني رئيس الجمهورية قيس سعيّد لتوضيح موقفه بخصوص تصريحه حول شرعية حكومة الوفاق الوطني "وذلك كي لا يحدث مشكل بما يؤثر على مصالحنا" وفق قوله.

وأضاف أن الدفاع عن الشرعية في ليبيا هو دفاع عن تونس، ومشيرًا إلى أن حكومة الوفاق في ليبيا واجهت في طرابلس مليشيات مسلحة تهدد الديمقراطية التونسية.

وقال، في هذا الإطار، إن من يدافع عن حفتر والإمارات لا يدافع عن تونس وثورتها وديمقراطيتها.

ودعا رئيس مجلس شورى النهضة، في ذات السياق، إلى تقوية الحوار بين الرؤساء الثلاث، سعيّد والفخفاخ والغنوشي.

وبخصوص الملف الحكومي، أكد الهاروني أن حزبه سيواصل العمل من أجل إقناع الفخفاخ بتوسيع حزامه السياسي.

وأكد، بخصوص قضية تضارب المصالح، أن النهضة ستنتظر نتائج التحقيق لتصدر موقفها، مشددًا، بخصوص رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ، أن "الإنسان بريء حتى تثبت إدانته".

 

اقرأ/ي أيضًا:

التكتل: دعوة مكونات المجتمع للتحرك دعمًا للقضية الفلسطينية في هذه المرحلة

من بينهم 25 تلميذ بكالوريا: 260 مصابًا بالحمى التيفية في تطاوين