الاستعدادات لتنظيم قمة الفرنكوفونية بجربة أبرز محاور الاتصال بين سعيّد وماكرون

الاستعدادات لتنظيم قمة الفرنكوفونية بجربة أبرز محاور الاتصال بين سعيّد وماكرون

صورة أرشيفية للقاء سعيّد وماكرون السنة الماضية (أ.ف.ب)

 

الترا تونس - فريق التحرير

 

تلقى رئيس الجمهورية قيس سعيّد، مساء الخميس 18 مارس/آذار 2021، مكالمة هاتفية من الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، الذي أعرب له عن التهاني بمناسبة احتفال تونس بالذكرى الخامسة والستين للاستقلال. وقد كانت هذه المكالمة فرصة تباحث خلالها الرئيسان عددًا من القضايا منها الوضع الصحي في كل من البلدين وفي العالم، وفق بيان للرئاسة التونسية.

وأورد ذات البيان أنه "تم التشديد خلال الاتصال الهاتفي على أن هذه الجائحة لا يمكن مواجهتها إلا إذا اتحدت الأمم وتعاضدت الجهود، فمثل هذه الجوائح لا يمكن مواجهتها إلا مجتمعين متآزرين". 

أكدت الرئاسة التونسية أن "الرئيس الفرنسي عبّر عن استعداد بلاده لدعم الجهود التونسية سواء في مواجهة هذه الجائحة أو في إطار التعاون الثنائي بين البلدين" 

وفي ذات السياق، أكدت الرئاسة التونسية أن "الرئيس الفرنسي عبّر عن استعداد بلاده لدعم الجهود التونسية سواء في مواجهة هذه الجائحة أو في إطار التعاون الثنائي بين البلدين". 

وعلى صعيد آخر، تعرّض الرئيسان إلى سير الاستعدادات الخاصة بتنظيم قمة الفرنكوفونية بجزيرة جربة في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني 2021 وإلى العقبات التي لا تزال قائمة وأكدا العزم المشترك على ضرورة تجاوزها وتذليلها لإنجاح هذا الموعد الهام. وعبر الرئيس الفرنسي عن تقديره لما تقوم به السلطات التونسية وعن عزمه الثابت لمزيد دعمها وتعزيزها، وفق بيان الرئاسة. 

وتم التطرق خلال المكالمة أيضًا إلى الوضع في ليبيا إثر الزيارة التي أداها رئيس الجمهورية يوم أمس إلى العاصمة الليبية طرابلس. وجدّد رئيس الجمهورية تأكيده أن "الحل للوضع في ليبيا لا يمكن أن يكون إلا من الليبيين أنفسهم، وأن الانتخابات المزمع تنظيمها في 24 ديسمبر/ كانون الأول المقبل يجب أن تتم في موعدها حتى يسترجع الشعب الليبي سيادته كاملة ويبسطها فوق كل أراضيه بناء على شرعية ليبية خالصة"، وفق تعبيره.



اقرأ/ي أيضًا:

نائب بالبرلمان يدعو رئيس الجمهورية لإلغاء قمة الفرنكوفونية في تونس

فحوى لقاء سعيّد بالأمينة العامة للمنظمة الدولية للفرنكفونية