يوسف الشاهد: مستعدّ للمحاسبة ولديّ تخوّفات على النمط المجتمعي

يوسف الشاهد: مستعدّ للمحاسبة ولديّ تخوّفات على النمط المجتمعي

دعا عبد الكريم الزبيدي للجلوس على الطاولة لمنع تشتت الأصوات في التشريعيات (أ.ف.ب)

الترا تونس - فريق التحرير

 

قال رئيس الحكومة ورئيس حزب "تحيا تونس" يوسف الشاهد، الجمعة 20 سبتمبر/أيلول 2019، إن نتائج الانتخابات الرئاسية، التي حلّ فيها في المرتبة الخامسة، تبين أن المواطن التونسي لم يعاقبه فقط بل عاقب الطبقة السياسية حكومة ومعارضة التي لم تتجاوز نسبتها مجتمعة 30 في المائة وفق تأكيده.

وأضاف، في برنامج "ميدي شو" على إذاعة موزاييك، أن المواطن اختار التغيير انطلاقًا من تقييم الوضع الاجتماعي والاقتصادي، مؤكدًا أن الخطاب السياسي للطبقة السياسية كان بعيدًا كل البعد عن انشغالات المواطن.

يوسف الشاهد: المواطن التونسي عاقب الطبقة السياسية حكومة ومعارضة

واعتبر أنه فشل في تقديم رؤية ومشروع للشباب، إضافة لعدم الاهتمام بالشأن الاجتماعي بالشكل الكافي، وفق تعبيره.

وقال الشاهد، في المقابل، إنه تم شيطنة المنظومة بكلهّا وفق قوله، معتبرًا أنه أكثر شخصية وقعت شيطنتها طيلة السنوات الثلاث الماضية.

وأكد أنه مستعدّ للمحاسبة مشيرًا إلى وجود 7 قضايا ضده في المحاكم من بينها قضية ملف تجميد الأموال المصادرة لمروان المبروك.

وفي جانب آخر، اعتبر أن "العائلة الديمقراطية" لم تنجح في التوحيد ما أدى لتشتت الأصوات، مؤكدًا أن الفرصة لازالت مواتية للانتخابات التشريعية.

يوسف الشاهد: أدعو عبد الكريم الزبيدي للجلوس على الطاولة وإيجاد حلول لعدم تكرار تشتت الأصوات في الانتخابات التشريعية

ودعا رئيس حزب "تحيا تونس" في هذا الجانب، وزير الدفاع والمرشح الرئاسي السابق عبد الكريم الزبيدي للجلوس على الطاولة وإيجاد حلول لعدم تكرار تشتت الأصوات، وقال إنه يوجّه هذه الدعوة رغم كل الاتهامات التي تلقاها من منافسه السابق في الدور الأول.

ونفى الشاهد، في سياق متصل، وجود أي صفقة سابقة مع رئيس حزب "الوطن الجديد" سليم الرياحي أو مع رئيس حركة النهضة.

وبخصوص موقف "تحيا تونس" من المترشحين الاثنين للدور الثاني، أكد الشاهد أن حزبه سيعقد مجلسًا وطنيًا للغرض.

وقال، في هذا الإطار، إن قيس سعيّد يعرفه "رجل قانون وثقة" ولكن عبّر عمًا وصفها بـ"بعض المخاوف" من المحيطين به، مبينًا أنه متخوّف على النمط المجتمعي التونسي ومن وجود نزعة صدامية مع الخارج وفق تعبيره.

 

اقرأ/ي أيضًا:

هل سيُسمح لنبيل القروي بإجراء حوارات صحفية من داخل سجن المرناقية؟

حول حضور قيس سعيّد في الإعلام الوطني: حملته توضّح