سيدي بوزيد: تشديد إجراءات الوقاية من فيروس كورونا

سيدي بوزيد: تشديد إجراءات الوقاية من فيروس كورونا

(صورة أرشيفية من المدينة/فتحي بلعيد/أ.ف.ب)



الترا تونس - فريق التحرير

 

أصدرت ولاية سيدي بوزيد بلاغًا، الاثنين 10 أوت/ أغسطس 2020، أعلنت فيه أن ارتداء الكمامات قد صار وجوبيًا على كافة المتعاملين مع إدارة الولاية وأنه لا يسمح بالدخول لمن لا يتقيد بذلك. ويأتي هذا البلاغ، الممضى من والي الجهة محمد صدقي بوعون، "في إطار اتخاذ التدابير الوقائية اللازمة للتصدي لانتشار فيروس كورونا المستجد بالولاية".

ويُذكر أن مرض كوفيد 19 قد تم إدراجه ضمن الأمراض السارية في تونس وفقًا للأمر الحكومي عدد 152 لسنة 2020 المؤرخ في 13 مارس/ آذار 2020.

ولاية سيدي بوزيد: ارتداء الكمامات قد صار وجوبيًا على كافة المتعاملين مع إدارة الولاية ولا يسمح بالدخول لمن لا يتقيد بذلك

وفي ذات السياق، كانت بلدية سيدي بوزيد قد أصدرت إعلامًا للعموم بتاريخ 10 أوت/ أغسطس 2020، أنه في إطار التوقي من فيروس كورونا، يُعلم رئيس بلدية سيدي بوزيد كافة المواطنين أنه ابتداء من اليوم الثلاثاء 11 أوت/ أغسطس 2020 سيقع تطبيق البروتوكول الصحي والمتمثل في التباعد الاجتماعي، تجنب الاكتظاظ وإجبارية ارتداء الكمامة عند دخول الإدارة. 

وقد قامت وكالة التعاون التنموي التونسي الألماني GIZ، يوم أمس الاثنين، بتسليم دفعة من المعدات والمواد الصحية لبلدية سيدي بوزيد، للمساهمة في الحماية الصحية الأعوان البلديين والحد من انتشار الفيروس، وتمثلت في: بدلات عازلة للماء ذات الاستعمال المتعدد وبدلات ذات الأشرطة العاكسة للضوء، موزعات صابون وأوراق صحية، وآلة تعقيم ذات محرك، وفق ما نشرته الصفحة الرسمية للبلدية بموقع التواصل فيسبوك.

وكان المدير الجهوي للصحة بسيدي بوزيد محمد الزاهر الأحمدي، قد أكد الاثنين 10 أوت/أغسطس 2020، في  تصريح لـ"ألترا  تونس" أن الوضع الصحي بالجهة "خطير جدًّا" ويستوجب الرفع من مستوى اليقظة إلى أعلى درجة، خاصةً بعد فتح الحدود وعودة عديد المواطنين من الخارج.

ووجه المدير الجهوي للصحة بسيدي بوزيد توصيات إلى المواطنين بضرورة الالتزام بالقواعد العامة والإجراءات الوقائية العادية على غرار غسل اليدين، واحترام التباعد الجسدي، وارتداء الكمامات، والتقليص من التنقل، وتجنب الأماكن المكتظة، وعدم مغادرة المنازل إلّا للضرورة، وفق تقديره.

كما أكد الأحمدي، في كلمة وجهها إلى الحكومة ومؤسسات الدولة، ضرورة إقرار الحجر الإجباري والمراقبة الحدودية المكثفة فضلًا عن المراقبة المشددة لمراكز الحجر الإجباري وعدم السماح للمقيمين بها بالتنقل بحريّة، وفقه.



اقرأ/ي أيضًا:

مدير الصحة بسيدي بوزيد لـ"الترا تونس": الوضع خطير ويستوجب الكثير من اليقظة

القيروان: منع السوق الأسبوعية اليوم بعد ارتفاع الإصابات المحلية بكورونا