رئيسة الديوان الرئاسي تستقيل وتلتحق بنداء تونس

رئيسة الديوان الرئاسي تستقيل وتلتحق بنداء تونس "شق طوبال"

استقالت سلمى اللومي الرقيق من خطتها كمديرة ديوان رئاسي (صورة أرشيفية/ فتحي بلعيد/ أ ف ب)

الترا تونس - فريق التحرير

 

أكدت رئاسة الجمهورية أن مديرة الديوان الرئاسي سلمى اللومي الرقيق قدّمت الثلاثاء 14 ماي/ أيار 2019، استقالتها من خطتها إلى رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي الذي قبلها.

وبيّنت رئاسة الجمهورية، في بلاغ لها، الأربعاء 15 ماي/ أيار الجاري، أن رئيس الجمهورية أعرب لسلمى اللومي عن شكره وتقديره للجهود التي بذلتها خلال فترة أدائها لمهامها، مذكرًا أن مؤسسة الرئاسة تظل مؤسسة محايدة وعلى نفس المسافة من كل الأحزاب السياسية.

أكدت رئاسة الجمهورية في بلاغها أنها "مؤسسة محايدة وعلى نفس المسافة من كل الأحزاب السياسية"

يُشار إلى أن سلمى اللومي الرقيق هي ثالث مدير ديوان رئاسي، في فترة رئاسة الباجي قائد السبسي، يقدم استقالته وذلك بعد رضا بالحاج وسليم العزابي. وتأتي استقالة الرقيق بعدما نشر رئيس المكتب السياسي لحركة نداء تونس (شق طوبال) عادل الجربوعي صورًا لانعقاد اجتماع المكتب السياسي أمس وذلك بمشاركة سلمى اللومي الرقيق.

وفي سياق متصل، نشرت سلمى اللومي الرقيق تدوينة في صفحتها الرسمية بفيسبوك الأربعاء أكدت فيها أنها قدمت الثلاثاء استقالتها لرئيس الجمهورية من مهامها كوزيرة مديرة ديوان رئاسي، مبينة أن "الوضع الاجتماعي والاقتصادي وخاصة السياسي اليوم يدفعها للاستقالة والتفرغ لهدف مصيري لتونس وهو المساهمة في تجميع العائلة الوسطية التقدمية وتوحيدها ووضع حدّ لتشتتها وانقسامها قبل فوات الأوان، وفق تعبيرها.

وبحسب بعض المصادر المطّلعة، من المتوقع أن تتولى سلمى اللومي الرقيق رئاسة حركة نداء تونس (شق الحمامات ـ طوبال) الذي لا يزال شاغرًا إلى اليوم وأن تعمل على تجميع القوى والأحزاب التي انبثقت عن نداء تونس أو ما يسمى بـ"النداء التاريخي"، وتصطف بذلك في صف معارض لنجل رئيس الجمهورية حافظ قائد السبسي الذي يتزعم "شق المنستير".

 

اقرأ/ي أيضًا:

تأجج الصراع بين شقي المنستير والحمامات.. نداء تونس إلى أين؟!

تواصل "صراع الشقوق" في نداء تونس: الحكومة تقبل ملف شق والشق الآخر يحتج!