جورج عدّة.. اليهودي التونسي الذي واجه الاحتلال والصهيونية

جورج عدّة.. اليهودي التونسي الذي واجه الاحتلال والصهيونية

من القادة التاريخيين لليسار التونسي

الترا تونس - فريق التحرير

 

تحلّ بتاريخ 28 سبتمبر/أيلول من كل عام ذكرى وفاة المناضل التونسي من أصول يهودية جورج عدة الذي وافاه الأجل في مثل هذا التاريخ عام 2008 عن سنّ تناهز 92 عامًا، وهو المولود بتاريخ 22 سبتمبر/أيلول 1916.

يعدّ جورج عدّة من أهم الشخصيات اليهودية الفاعلة في تاريخ تونس المعاصر، وهو يعرّف نفسه كـ"تونسي يهودي معاد للصهيونية"، وكان يؤكد في خطبه وكتاباته دعمه لحقوق "الشعب الفلسطيني الشهيد". وقد عارض اتفاق أوسلو، ورفض زيارة فلسطين رفضًا للاعتراف بشرعية الاحتلال.

يعدّ جورج عدّة من أهم الشخصيات اليهودية الفاعلة في تاريخ تونس المعاصر وهو يعرّف نفسه كـ"تونسي يهودي معاد للصهيونية"

كما يعدّ من القادة التاريخيين لليسار التونسي بصفته من أبرز زعماء الحزب الشيوعي التونسي خلال فترة الاحتلال الفرنسي ومقاومته من أجل استقلال تونس، وقد تعرض للسجن عام 1935 ليعيّن حال مغادرته عام 1936 كأمين عام مساعد للحزب مكلّف بالشباب. 

ثم وضعه الاحتلال الفرنسي تحت الإقامة الجبرية عام 1940 في زغوان ثم باجة قبل هروبه للجزائر، ليُقبض عليه مجددًا عام 1952 ويُنفى في الجنوب التونسي قبل تحريره عام 1955.

ظلّ جورج عدة من قادة الحزب الشيوعي، وعُرف بالخصوص بتولّيه رئاسة تحرير الصحيفة الأسبوعية للحزب التي تصدر باللغة الفرنسية "مستقبل تونس".

واصل نضاله من أجل أفكاره وقناعاته بعد الاستقلال، مدافعًا عن الديمقراطية والحقوق النقابية بالخصوص في منابر الاتحاد العام التونسي للشغل، وقد تعرض للتحقيقات والمضايقات زمن بورقيبة.

على المستوى الشخصي، تزوّج جورج عدّد من رفيقته في الحزب الشيوعي قلاديس شالوم عام  1944، وهي من المناضلات النسويات ومن مؤسسات "اتحاد نساء تونس" التابع للحزب الشيوعي.

وأنجب الزوجان سيرج عدة وهو أهم رجال الأعمال في فرنسا وترأس سابقًا قناة "تي في 5-موند"، والذي أنجب بدوره الكوميدي كريم عدّة.

 

اقرأ/ي أيضًا:

تجارة المخطوطات العبرية.. تاريخ يهود تونس المهرّب

اليهود في الحياة السياسية التونسية.. حضور محتشم ومحاولات للتوظيف