جامعة التعليم الثانوي تدعو لمقاطعة تنزيل الأعداد على المنصة الرقمية

جامعة التعليم الثانوي تدعو لمقاطعة تنزيل الأعداد على المنصة الرقمية

اعتبرت الجامعة أن اعتماد وزارة التربية على المنصة الرقمية هو امتداد لسياستها الانفرادية (صورة أرشيفية/ فتحي بلعيد/ أ ف ب)

الترا تونس - فريق التحرير

 

دعت الجامعة العامة للتعليم الثانوي، في بيان لها، الاثنين 9 ديسمبر/ كانون الأول 2019، كافة المدرّسين إلى الالتزام بالموقف القاضي بمقاطعة تنزيل مختلف أعداد المراقبة المستقرة الخاصة بالثلاثي الأول من السنة الدراسية 2019/2020 على المنصة الرقمية والاكتفاء بإدراجها ضمن قائمات تنزيل الأعداد المعتمدة راهنًا.

وبيّنت جامعة التعليم الثانوي أن اعتماد وزارة التربية على ما أسمته بـ"المنصة الرقمية" هو "امتداد لسياستها الانفرادية في تسيير الشأن التربوي ومواصلة في انتهاج أسلوب القرارات الفردية المسقطة"، معتبرة أن "مثل هذه القرارات المسقطة برهنت في كلّ مناسبة على أنها ليست الطريقة المجدية في التعاطي مع الشريك الاجتماعي ومع منظوريها من المدرّسين".

جامعة التعليم الثانوي: رقمنة الإدارة المدرسية وخدماتها ليس مجرّد شعار للاستهلاك بل هي مسؤولية تتطلّب توفير ما يتوجب لإنجاحها

وأوضحت الجامعة أن "المنصة الرقمية تفتقد إلى أدنى المواصفات التقنية والفنية التي ترتقي بها إلى مستوى ما تحرص الوزارة على تسويقه عبر خطابها الرسمي نظرًا لما تميّزت به من إخلالات ونقائص متنوعة لم يتمّ تلافيها رغم كلّ الملاحظات والتنبيهات التي أبداها الطرف النقابي والمتعلقة بتداخل المهام والمساس بشروط السلامة المعلوماتية وتأمين الرقم السري وعدم تحيين قائمات التلاميذ والمواد والأساتذة"، حسب نصّ البيان.

وأكدت أن رقمنة الإدارة المدرسية وخدماتها ليس مجرّد شعار للاستهلاك بل هي مسؤولية تتطلّب توفير ما يتوجب لإنجاحها من إمكانيات لوجستية وتأهيل للموارد البشرية، مضيفة أن هذا الأمر يتناقض مع أوضاع بنية المؤسسات التربوية التحتية المهترئة وافتقادها لأدنى متطلبات العملية التربوية وتجهيزاتها الضرورية، وفق تعبيرها.

 

اقرأ/ي أيضًا:

وزارة الصحة تحذر من استعمال حاويات غير معدة للاتصال بالمواد الغذائية

وزارة المرأة: إدانة استمرار نقل العاملات الفلاحيات في ظروف غير آمنة