الديمقراطيّة والتطبيع في بلاد المغرب العربي

الديمقراطيّة والتطبيع في بلاد المغرب العربي

كان للكيان الصهيوني الدور البارز في تذكية الثورة المضادّة ورعاية الانقلاب (الشاذلي بن ابراهيم/ Getty)

 

التطبيع موضوع قديم جديد، غير أنّ المستجدّات الأخيرة، وأهمّها اعتراف الولايات المتّحدة بمغربيّة الصحراء وتزامنه مع انطلاق مسار تطبيع علني بين المملكة والكيان يضعانه في صدارة الملفات السياسيّة الشاغلة. أمّا الجديد فهو علاقة الديمقراطيّة بالتطبيع. ورغم أهميته القصوى في تمثّل ثورة المجال العربي وتبيّن أطوارها ومآلاتها وأثرها في الحيّز الجيوسياسي الذي اكتنفها وفي توازناته، فإنّه لم يَحْظ بالاهتمام المطلوب وبقي أقرب إلى أن يكون منطقة رماديّة لا يراد تسليط أضواء كاشفة عليها.

منطلقات أساسيّة  

كانت البداهة الشعبيّة تربط بعفويّتها بين إسقاط النظام وتحرير فلسطين، في لحظات الثورة الأولى المنطلقة من تونس. وفي هذا السياق كان ترافق الشعارين  في الانتفاض الشعبي: الشعب يريد إسقاط النظام والشعب يريد تحرير فلسطين. وامتدّ الانتفاض المواطني ليعمّ أهم العواصم العربيّة. والأهمّ أنّه بلغ نواة المجال العربي وقلبه النابض مصر، دون أن ينفصل الشعاران.  

كان الاحتلال الصهيوني أكثر جهة تدرك أهميّة ما يمكن أن تحدثه الثورات على نظام الاستبداد العربي من تحوّلات عميقة لا تخدم وضعه في مجال فشل في أن يكون فيه جارًا بعد سبعين عامًا من اغتصاب الأرض

ويكثّف تزامن الشعارين الأسباب التي حالت دون بناء المجال العربي كيانه السياسي مثلما شهده المجالان الجاران التركي والإيراني. فالاحتلال والاستبداد يمثّلان العقبة الرئيسيّة المانعة لاجتماع المجال العربي كيانًا سياسيًّا وثقافيًّا وازنًا وقوّة اقتصاديّة مؤثّرة. ولذلك بقي منطقة فراغ للتدخّل الإقليمي والدولي. فكان مصطلح الدولة الوطنيّة في المجال العربي لا يعني كيانًا يغطّي هذه الوحدة الجغرافيّة واللسانيّة الاستراتيجيّة بقدرما يشير إلى "دويلات جهويّة" في تونس ومصر والمغرب والجزائر وسائر الأقطار العربيّة.

ورغم تلازم المهمّتين، فإنّ مسيرة الثورة بدأت باستهداف نظام الاستبداد مقدّمةً إلى دحر الاحتلال. لتقطع مع أدبيّات النخبة القوميّة في الستينيّات وسؤالها الاعتباطي: "هل نحرّر فلسطين لنقيم الوحدة أم نقيم الوحدة لتحرير فلسطين؟".

وكان الاحتلال الصهيوني أكثر جهة تدرك أهميّة ما اندلع في المجال العربي وما يمكن أن تحدثه الثورات على نظام الاستبداد العربي من تحوّلات عميقة لا تخدم وضعه في مجال فشل في أن يكون فيه جارًا، بعد سبعين عامًا من اغتصاب الأرض. فهو لا يفتأ يتبجّح أمام "العالم الحرّ" بأنّه الديمقراطيّة الوحيدة في "الشرق الأوسط" في غابة من أنظمة الاستبداد العربي.

هذا نصف الحقيقة لأنّ نصفها الآخر يفتح بابًا على "ديمقراطيّة إسرائيل" وأصولها الأوروبيّة. بل يفتح بابًا أوسع على الحركة الصهيونيّة وعلاقتها بالمسألة اليهوديّة كما انطرحت في أوروبا الناهضة. وهي مشكلة أوروبية صرف على علاقة بالدولة/الأمّة تمّ تصديرها خارج أوروبا ليتحمّل وزرها العرب. ولا نَعْدم علاقة "المسألة اليهوديّة" وطريقة "حلّها" برواسب التعصّب المسيحي ونموذجه في مملكة قشتالة ومحاكم التفتيش وهجرة المسلمين واليهود من الأندلس باتجاه ضفّة المتوسّط الجنوبيّة.

وأوروبا في أوّل نهضتها كانت حضارة طاردة، وذلك قبل أن تتحوّل مع الرأسماليّة واتساع نطاقها إلى حضارة غازية. وفي هذا السياق تُفهم أوروبيّة "الكيان الصهيوني" باعتباره مشكلة أوروبيّة تمّ تصديرها باتجاه البلاد العربيّة وبُحث لها عن مسوّغات زائفة من الدين والتاريخ والحضارة. حتّى "ديمقراطيّة إسرائيل" تفضح حقيقة هذا الكيان وأصوله الأوروبيّة وتعبيره الأوفى عن حداثة أوروبا.

جاءت الثورة لتزيح الستار عن كذبة "ديمقراطيّة إسرائيل"، ولتفكّ الارتباط بين الحريّة والديمقراطيّة في التجربة الأوروبيّة، وفي صورتها المشوّهة التي عبّر عنها الكيان الصهيوني المزروع في غير تربته

فأوروبا الديمقراطيّة هي نفسها أوروبّا الاستعماريّة، وكانت في أدبيّاتها السياسيّة والفكريّة تُجمع على أنّ العالم الآخر ومنه بلادنا لا يملك القدرة الذاتيّة على الخروج من نمط "الإقطاع المغلق" إلى أنوار الرأسماليّة في المستوى الاقتصادي (نمط الإنتاج الآسيوي)، ولا شروط الانتقال إلى الديمقراطيّة في المستوى السياسي (نمط الاستبداد الشرقي). لذلك مُنِح الاستعمار وظيفة التمدين والتنوير والتحديث. وفي هذا يتفق أدام سميث وكارل ماركس وبوش الصغير وهو يغزو عاصمة الرشيد بحجّة نقل الديمقراطيّة، فللعربي في تصوّر هؤلاء الغزاة تقاليد في مقاومة المستعمر ولكن لا تقاليد له في مقاومة الاستبداد. فلا بدّ من قوّة خارجيّة تكسر الإقطاع المغلق للانتقال إلى الرأسماليّة وتكسر الاستبداد الشرقي للانتقال إلى الديمقراطيّة. في هذا السياق تُنزّل علاقة الكيان بالديمقراطيّة.

اقرأ/ي أيضًا: التطبيع بين الإمارات و"إسرائيل".. أحزاب تونسية تدين وتندد بالخيانة

وجاءت الثورة لتكشف زيف هذه الدعوى، فكما للعربي تقاليد في مقاومة المستبدّ فإنّ له أرقى التقاليد في مقاومة المستبدّ المدعوم أوروبيًّا وإسرائيليًّا. وجاءت الثورة لتزيح الستار عن كذبة "ديمقراطيّة إسرائيل"، ولتفكّ الارتباط بين الحريّة والديمقراطيّة في التجربة الأوروبيّة، وفي صورتها المشوّهة التي عبّر عنها الكيان الصهيوني المزروع في غير تربته.

وهذه الحقيقة يعرفها الكيان الصهيوني حقّ المعرفة، ولذلك لم يتردّد في انحيازه إلى نظام الاستبداد العربي. وكان له الدور البارز في تذكية الثورة المضادّة ورعاية الانقلاب على محاولات بناء الديمقراطيّة، وانتهى إلى اتفاق علني مع مكوّن هذه الثورة المضادّة العربي بقيادة الإمارات. فكان السقوط المدوّي لـ"سرديّة الربيع العبري".

المغرب العربي والمشروع الديمقراطي

للمغرب العربي خصوصيّة لها آثارها في تجربة العلم والأدب والعمران، فمثلما كان للمشرق سبقه كان للمغرب إضافته وجرأته على إعادة التأسيس عندما استهلكت التجربة تأسيسها الأوّل المنهجي والعلمي. وفي التجربة السياسيّة الحديثة وحدث الاستقلال وظهور ما سمّي بالدولة الوطنيّة في ظلّ أنظمة وطنيّة غير بعيدة عن الإيديولوجيا القوميّة والاشتراكيّة بقي المغرب العربي "عروبيًّا غير قوميّ". وعلامة "عروبيّته" ما استقرّ من علاقة تناغم بين العروبة والإسلام، حتّى أنّ أحدهما كان مرادفًا للآخر في الاستعمال الشعبي إلى اليوم. ولم يكن من صدى يُذكر لما حملته بعض النخب التونسيّة القوميّة البعثيّة ممن درسوا بسوريا والعراق من خطاب قومي.

وأمّا الأثر الناصري فقد كان ضعيفًا لا لضعف التيّار وإنّما لطبيعته العروبيّة غير القوميّة هو أيضًا. وهو عند بعض من دقّقوا في تاريخ التجربة القوميّة بشقّيها البعثي والناصري جزءٌ من ظاهرة الإسلام السياسي. ولم ينقُل ناصِرِيُو تونس من "قوميّتهم" إلى تونس غير الخلاف الناصري الإخواني وهو خلاف سياسي لا علاقة له بالعقدي والإيديولوجي.

علاقة المغرب بفلسطين مختلفة، إلى حدّ بعيد، عن علاقة المشرق بها. ويبدو هذا ضروريًّا لفهم ما يجري في المغرب العربي، بعد الربيع. ومن المهمّ الانتباه إلى أنّ الثورة أحدثت نقلة نوعيّة في العلاقة بالقضيّة، إذ في الربط بين تحرير فلسطين وإسقاط نظام الاستبداد تأكيد على تلازم المقاومة والمواطنة، وتشديد على أنّ الوطنيّة بلا مواطنة سيادة منقوصة واستبداد مقنّع. وأنّه لن يُحرّر فلسطين إلاّ المواطن الحرّ. وأنّ تحرير أيّة مساحة من بلاد العرب باتجاه المواطنة السياديّة هو الخطوة المطلوبة لمناصرة فلسطين بدل البقاء على إصدار بيانات الدعم والتضامن والشجب والتنديد في كلّ ذكرى أو في ما يستجدّ من خطوات في قضم هذا الحقّ.

 علاقة أقطار المغرب العربي بالربيع اختلفت باختلاف الأنظمة. فتونس هي البلد الذي عرف مرحلة الانتقال إلى الديمقراطيّة، في حين تراوحت التجارب الأخرى بين حرب الثورة إلى حرب أهليّة أو الانقلاب الدموي

علاقة أقطار المغرب العربي بالربيع اختلفت باختلاف الأنظمة. فتونس هي البلد الذي منه انطلقت الثورة، والبلد الذي عرف مرحلة الانتقال إلى الديمقراطيّة، في حين تراوحت التجارب الأخرى بين حرب الثورة إلى حرب أهليّة أو الانقلاب الدموي على المسار الديمقراطيّ الفتيّ. ولقد اجتمعت في تونس ثلاثة عوامل تظافرت لينطلق مسار بناء الديمقراطيّة رغم الصعوبات التي واجهته. وتتلخّص في إجماعٍ على فكرة الدولة، ولقاءٍ بين القوى الوسطيّة من القديم والجديد على تسويات تضمن استقرار البلد بمرجعيّة الديمقراطيّة ومسارها بنائها، ومؤسسة عسكريّة وأمنيّة ليس لها طموح سياسي.

وأمّا في المغرب فقد استعدّ النظام الملكي المخزني لامتداد الانتفاض الاجتماعي. فزاوج بين احتواء الانتفاض السلمي الذي اندلع في 2011 وعُرِف بحراك 20 فبراير، والتسريع بإصلاحات سياسيّة واجتماعيّة ورفع في سقف الحريّات. وقد عَرف الحراك الاجتماعي تجدّدًا في أكتوبر/تشرين الأول 2016 وحمل اسم "حراك الريف"، وزاده التضييق على نشطائه واعتقال قيادته (ناصر الزفزافي) في 2017 تجذّرًا. ولوحظ أنّ ما تمّ تدشينه من إصلاحات من قبل السلطة في موضوع الحريّات والمطالب الاجتماعيّة ارتبط مداها بالحراك الاجتماعي توسعًا وتقلّصًا. فحدث نوع من التراجع عن كثير من الإصلاحات، أو بقيت حبرًا على ورق. ومع ذلك يَعرف المغرب ديمقراطيّة تحت سقف المَلكيّة مشروطة بسلطتها ومصالحها وقاعدتها الاقتصاديّة الاجتماعيّة المخزنيّة.

يَعرف المغرب ديمقراطيّة تحت سقف المَلكيّة مشروطة بسلطتها ومصالحها وقاعدتها الاقتصاديّة الاجتماعيّة المخزنيّة

وفي الجزائر، نجح الحراك الشعبي غير المسبوق في تاريخ الجزائر في فرض الصراع السياسي على النظام ومؤسسته العسكريّة مقارنة بالعشريّة الدامية التي عرفتها البلاد على إثر إلغاء الدور الثاني من الانتخابات البرلمانيّة. وقد كانت الجبهة الإسلامية للإنقاذ فازت بأغلب مقاعدها منذ الدور الأوّل. ولكنّ الوباء حال دون المرور إلى التفاوض حول الإصلاحات السياسيّة من جهة مرجعيّتها ومداها. وبقي الوضع السياسي في حال كُمون.

وفي ليبيا، كان فشل حفتر في اجتياح طرابلس وخروجه من الغرب الليبي وتراجعه إلى حدود مدينة سرت شرطًا للدخول في مفاوضات الحلّ السياسي برعاية أمميّة. ورغم تعثّر المحادثات الأخيرة التي احتضنتها تونس فإنّه لا أفق للمشهد إلا بحلّ سياسي يمهّد لانتقال متدرّج إلى الديمقراطية.

وأمّا موريتانيا فإنّه رغم سبْقها إلى الانتخابات وإلى التعدّدية الحزبيّة فإنّه لا علامة على توفّر شروط انتخابات ديمقراطية وشفافة تضمن التداول السلمي على السلطة.

فكرة مغرب عربي ديمقراطي قد تكون المدخل الوحيد إلى مغرب عربي جديد بعد أن تلاشت الفكرة القديمة التي انطلقت مع حركة التحرر والاستقلال

وخلاصة المشهد في بلاد المغرب الخمس أنّ شروط التقدّم في طريق الديمقراطيّة أغلب، وأنّ فكرة مغرب عربي ديمقراطي قد تكون المدخل الوحيد إلى مغرب عربي جديد بعد أن تلاشت الفكرة القديمة التي انطلقت مع حركة التحرر والاستقلال.

الديمقراطيّة في مواجهة التطبيع

كنّا أشرنا في مقال سابق إلى السبب الذي يجعل تونس في مقدّمة الأقطار العربيّة المناهضة للتطبيع. وكانت الديمقراطيّة وتواصل مسار تأسيسها العامل الأساسي. ومن جهة أخرى، يتوضّح موقف الكيان من ثورة المجال العربي. وإدراكه بأنّ قيام الديمقراطيّة فيه أو في أحد أقطاره يمثّل عنده خطرًا وجوديًّا.

ولقاء الكيان مع الثورة المضادّة من بقايا نظام الاستبداد العربي وفي مقدّمتها الإمارات ليس وليد "صفقة القرن" بقدر ما هو موقف انبثق منذ وصول الثورة إلى مصر وإزاحة حسني مبارك. وما يعنيه ذلك من أنّ الثورة صارت عربيّة. وأنّها تعني إعادة ترتيب دور هذا المجال المعطّل في التوازنات القديمة والمستجدّة.

ولقد أبانت تجربة مصر بعد سنتين من ثورة 25 يناير، وما كان من انتخابات حرّة، عن القوى الأساسيّة الحاملة لتجربة الانتقال إلى الديمقراطيّة فكان الانقلاب الدموي. وهو في تقديرنا قرار صهيوني بموافقة أمريكيّة لاحقة وتمويل سعودي إماراتي.

ومن جهة أخرى، فإنّ انتصارات الثورة المضادّة بقيادة صهيونيّة إماراتيّة في مصر والمشرق ونجاحها في تدمير سورية واليمن، وتدخّلها لتوجيه الموجة الثانية التي شهدتها الجزائر والسودان في مواجهة الاستبداد، ثمّ لبنان والعراق في مواجهة الطائفيّة السياسيّة الفاسدة، شجّعتها على نقل معركتها إلى المغرب العربي.  وكانت ليبيا هي الجسر الذي من خلاله تمّ تغيير محور الصراع من المشرق إلى المغرب.

وفي هذا السياق، عرفت تجربة تونس استهدافًا مباشرًا من قبل الإمارات التي جنّدت إعلامها وأدواتها والمشاكل الاجتماعيّة المتفاقمة في تونس لإفراغ انتخابات 2019 التي فوّضت ما يعرف بـ"الصف الثوري" من شحنتها الإيجابيّة.

وكانت سياسة استنزاف التجربة من خلال استهداف مؤسسات الدولة وفي مقدّمتها البرلمان ومنع استكمال بناء المؤسسات وشَقُّ المحسوبين على الثورة والانتقال الديمقراطي، ودخولهم في تجاذبات أنهكت التجربة وشكّكت بقدرة الحكومات المتعاقبة على مواجهة الأزمة الماليّة الاقتصاديّة الصحيّة السياسيّة المتفاقمة.

اقرأ/ي أيضًا: تونسيون يتظاهرون ضد اتفاقيات التطبيع مع العدو الصهيوني (صور + فيديو)

وفي إطار مواجهة الثورة المضادّة بقيادة الإمارات والكيان، يأتي افتتاح الإمارات قنصليّة لها في مدينة العيون في بداية شهر نوفمبر/تشرين الثاني الفارط. وفي السياق نفسه، كان اعتراف الإدارة الأمريكيّة في شخص رئيسها المنتهية ولايته بسيادة المغرب على الصحراء الغربيّة. ومقابله اعتراف المغرب بالكيان الصهيوني وتطبيع العلاقات معه. وهو ما أثار ردود فعل متباينة داخل المغرب. فالأحزاب المشاركة في الائتلاف الحكومي والقريبة من السلطة عبّرت عن ابتهاجها بالاعتراف بمغربيّة الصحراء، وأكّدت دعمها للفلسطينيين مذكّرة بحلّ الدولتين دون إشارة منها إلى قضيّة التطبيع. وكان هذا موقف حزب العدالة والتنمية الذي يترأّس الحكومة، وموقف حزب الاستقلال وحزب التقدّم والاشتراكيّة المعارض.   

وفي المقابل أدانت عديد الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني هذه الخطوة. ورفضت بشدّة الاعتراف بسيادة المغرب على الصحراء بالتطبيع. وفي هذا المعنى أتت مواقف "مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين" والتي تضمّ أحزابًا ونقابات وجمعيّات، وحركة العدل والإحسان، والإصلاح والتوحيد، وحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي.

ولم يكن اختلاف الطيف السياسي والجمعياتي في المغرب حول مغربيّة الصحراء، وإنّما حول ربطه بالاعتراف بالكيان الصهيوني إقامة علاقات ديبلوماسيّة معه مثل الإمارات والبحرين والسودان.

التطبيع هو إحدى أدوات الثورة المضادّة في مواجهة مسارات تأسيس الديمقراطيّة في تونس والمغرب، على اختلاف التجربتين

والتطبيع هو إحدى أدوات الثورة المضادّة في مواجهة مسارات تأسيس الديمقراطيّة في تونس والمغرب، على اختلاف التجربتين. وهو أداة لاحتواء الانتفاض الشعبي وحرف مساره كما حدث في السودان، أو استباق مآلات حراك شعبي واعد كما في الجزائر.

في الجزائر كانت الاستفزاز مضاعفًا من خلال إثارة ملفّي الصحراء والتطبيع. وبين الجزائر والإمارات توترات سابقة نتيجة تدخّلات لا تتوقّف للإمارات في شأن الجزائر الداخلي وفي مجالها الحيوي المغاربي.

ومن جهة أخرى فإنّ الرئيس الأمريكي المنهزم في الانتخابات مازال يعبّر عن رفضه نتائج الانتخابات. وفي الأثناء يسرع، قبل 20 جانفي/يناير موعد تسليم السلطة، إلى إبرام اتفاقيات واتخاذ قرارات ستكون عقبة أمام الرئيس الجديد. هذا إن لم يكن ما يفعله لا يخرج عن سياسات الإدارة الأمريكيّة الفعليّة وقدرتها على توزيع الأدوار بين أدوات الحكم المتعاقبة من رؤساء ومسؤولين لتنزيل سياساتها في الوقت المناسب.

تعمل الثورة المضادّة على فرض معادلة في أقطار المغرب العربي في مواجهة "مغرب عربي ديمقراطي" تعرف أنّه لن يكون إلاّ داعمًا للحقّ الفلسطيني التاريخي

تعمل الثورة المضادّة على فرض معادلة في أقطار المغرب العربي في مواجهة "مغرب عربي ديمقراطي" تعرف أنّه لن يكون إلاّ داعمًا للحقّ الفلسطيني التاريخي.

ففي المغرب قُدِّم التطبيع مقابل مغربيّة الصحراء، وفي الجزائر قد يكون التطبيع مقابل المساعدة على شطب الحراك الكامن. وفي تونس التطبيع قد يُعرض مقابل تواصل مسار الانتقال الديمقراطي. وإن كان يوجد في تونس وجه آخر للمعادلة. فقد تقدّم بعض مناهضي الديمقراطيّة بعرض إلى قيادة الثورة المضادّة المتصهينة: "نَحُّوا الخوانجيّة نطبّع". ومعناه: "أزيحوا الإسلاميين ونحن مستعدّون للتطبيع الكامل".

وأهميّة هذا الكلام رغم أنّه يأتي من جهة هامشيّة في أنّ التطبيع يستهدف شروط الديمقراطيّة ومن بينها حركة النهضة والتيار والشعب وائتلاف الكرامة رغم ما تعرفه هذه القوى من تناحر وتشتت جهدها واختلافها حول الفاشيّة المستهدفة للتجربة الديمقراطيّة ومؤسسات الدولة.

استنزاف تجربة الانتقال الديمقراطيّ لن يكون إلاّ باستهداف شروطها في أقطار المغرب العربي، وبخلط الأوراق وتعميق الخلافات والتجاذبات بين القوى التي تمثل شرطها. فنحن إزاء مغرب عربي ديمقراطي يولد بصعوبة في مواجهة ثورة مضادّة تغطّي بمالها ورجالها وسلاحها كلّ المجال العربي، من موانئ اليمن والصومال إلى العمق الليبي بين سرت والجفرة وصولًا إلى العيون المغربيّة والصحراء الموريتانيّة.

 

اقرأ/ي أيضًا:

لماذا تتصدّر تونس مناهضة التطبيع في موجته الجديدة؟

تونس في المؤشر العربي.. الأعلى ديمقراطيًا و93% ضد الاعتراف بإسرائيل