وزير التشغيل: الرئيس أكد أن الوظيفة العمومية لا يمكنها استيعاب المزيد

وزير التشغيل: الرئيس أكد أن الوظيفة العمومية لا يمكنها استيعاب المزيد

على هامش اللقاء الذي جمعه بالرئيس قيس سعيّد وممثلين عن المعطلين عن العمل المشمولين بالقانون 38

الترا تونس - فريق التحرير

 

قال وزير التشغيل والتكوين المهني نصر الدين النصيبي، مساء الجمعة 19 نوفمبر/تشرين الثاني 2021، إن "الرئيس قيس سعيّد كان صادقًا مع الشباب المعطلين عن العمل المشمولين بالقانون عدد 38 المتعلق بالأحكام الاستثنائية للانتداب في القطاع العمومي الخاص بأصحاب الشهائد العليا المعطلين عن العمل لأكثر من 10 سنوات، وأعلمهم أن الجهات التي أصدرت هذا القانون لم تكن لها نيّة في تطبيقه وإنما كانوا يسعون من خلاله إلى بيعهم آمالًا زائفة"، على حد قوله.

وأضاف الوزير، إثر لقاء جمعه بالرئيس سعيّد وممثلين عن الشباب المعطلين عن العمل المشمولين بالقانون 38 بقصر قرطاج، أن سعيّد أكد لهؤلاء الشباب أن الوظيفة العمومية اليوم لا يمكن أن تستوعب المزيد من الموظفين، نظرًا للضغط الكبير الذي عليها، حسب تصريحه.

وزير التشغيل: الرئيس كان صادقًا مع الشباب المعطلين عن العمل المشمولين بالقانون عدد 38 وأعلمهم أن الجهات التي أصدرت هذا القانون لم تكن لها نيّة في تطبيقه 

واستدرك القول إن "الرئيس تعهد لهم في المقابل بالعمل على إيجاد الحلول الكفيلة بالاستجابة لمطالبهم المشروعة في الحق في العمل والحياة الكريمة، في إطار توجهات ومشاريع جديدة تجعل منهم قوة اقتراح وقوة لخلق الثروة لهم ولجهاتهم"، وفق تعبيره.

يذكر أن رئيس الدولة كان قد أعلن، الجمعة 19 نوفمبر/تشرين الثاني 2021، في أوّل تعليق له على قضية القانون عدد 38 المتعلق بالأحكام الاستثنائية للانتداب في القطاع العمومي الخاص بأصحاب الشهائد العليا المعطلين عن العمل لأكثر من 10 سنوات، أن هذا القانون "وُضع في تلك الفترة كأداة للحكم ولاحتواء الغضب وبيع الأحلام وليس للتنفيذ"، وفق بلاغ لرئاسة الجمهورية.

وأشار إلى أنه لم يصدر أي أمر ترتيبي لتطبيق هذا القانون، مؤكدًا أنه "لا بدّ من انتدابات حقيقية تُمكّن الشباب من خلق الثروة في إطار قانوني مختلف عن الأوهام الكاذبة"، وفق تعبيره.

اقرأ/ي أيضًا: سعيّد: "القانون عدد 38" وُضع لبيع الأحلام وليس للتنفيذ

وفي تعليقها على ذلك، قالت الممثلة عن المعطلين عن العمل المشمولين بالقانون 38، يسرى ناجي، في تصريح لـ"الترا تونس" مساء الجمعة 19 نوفمبر/تشرين الثاني 2021، إن رئيس الجمهورية قيس سعيّد أصاب المعطلين عن العمل، من أصحاب الشهائد العليا الذين طالت بطالتهم لـ10 سنوات فما فوق، بخيبة أمل كبيرة جدًا إثر تصريحه بأن "القانون وُضع لبيع الأحلام وليس للتنفيذ".

وأضافت ناجي القول: "كنا عاقدين الثقة في رئيس الجمهورية لتفعيل القانون 38، لكننا أصبنا بخيبة أمل كبيرة جدًا.. أكدنا للرئيس أننا نرفض عدم تفعيل القانون 38، خاصة بعد حوالي سنتين من الاعتصامات والنضالات التي خاضها المعطلون عن العمل، لا يمكن أن نتنازل ، فكان ردّه لنا "هذاكا آخر كلام عندي"، على حد قولها.

عرفت عدة ولايات تونسية، وقفات احتجاجية رافضة لقرار الرئيس قيس سعيّد بعدم تفعيل القانون عدد 38 لسنة 2020 المتعلق بانتداب من طالت بطالتهم من أصحاب الشهائد العليا في الوظيفة العمومية

وأكدت الممثلة عن المعطلين عن العمل المشمولين بالقانون 38: "لن نسكت عن حقنا وسيكون هناك تصعيد في كل الولايات ونضالنا سيستمر إلى غاية التوصل إلى حل ولن نقبل بعدم تفعيل القانون"، على حد قولها.

وقد عرفت، ليلة الجمعة 19 نوفمبر/ تشرين الثاني 2021، عدة ولايات تونسية، وقفات احتجاجية رافضة لقرار الرئيس قيس سعيّد عدم تفعيل القانون عدد 38 لسنة 2020 المتعلق بانتداب من طالت بطالتهم من أصحاب الشهائد العليا في الوظيفة العمومية، على غرار ولايات القصرين وقفصة وسيدي بوزيد...

يذكر أن القانون 38 لسنة 2020 كان قد صدر بالرائد الرسمي للجمهورية التونسية، بتاريخ 19 أوت/أغسطس 2020، بعد أن قام بختمه رئيس الجمهورية قيس سعيّد، وهو يتعلق بالأحكام الاستثنائية للانتداب في القطاع العمومي. ويضم القانون 6 فصول، ينص الفصل الأول منها على الانتداب المباشر على دفعات سنوية متتالية للعاطلين عن العمل من أصحاب الشهائد العليا ممن طالت بطالتهم 10 سنوات أو أكثر والمسجلين بمكاتب التشغيل، ويتم ترتيبهم بطريقة تفاضلية وفق مقياسي سن التخرج وسنة التخرج ويخضعون بعدها إلى فترة تكوين مناسب.

 

اقرأ/ي أيضًا:

رفضاً لقرار عدم تفعيل القانون عدد 38: احتجاجات ليلية بعدد من الولايات التونسية

ممثلة عن المشمولين بالقانون 38 لـ"الترا تونس": الرئيس خيّبنا وسنتوجه للتصعيد