مسح وطني: 22% من الأطفال تعرضوا للعنف الجسدي الشديد!

مسح وطني: 22% من الأطفال تعرضوا للعنف الجسدي الشديد!

84 في المائة من الأطفال كانوا ضحايا العنف اللفظي والنفسي (صورة تقريبية/ Getty)

الترا تونس - فريق التحرير

 

كشف مسح وطني قام به المعهد الوطني للإحصاء، بالاشتراك مع المنظمة الأممية للطفولة اليونيسيف، أن 22 في المائة من الأطفال تعرضوا للعنف الجسدي الشديد. كما أبرزت نتائج "المسح الوطني العنقودي متعدد المؤشرات" حول وضع الأم والطفل بتونس لسنة 2018، الذي شمل عينة تتكون من 12 ألف أسرة،و أن 88 في المائة من الأطفال، الذين تتراوح أعمارهم بين سنة واحدة و14 سنة تعرضوا للتأديب العنيف، و84 في المائة كانوا ضحايا العنف اللفظي والنفسي.

وبيّن المسح أن الأطفال الذكور يتعرضون للعنف أكثر من الإناث (89 في المائة مقابل 87 في المائة)، مبرزًا أن 1 من بين 5 أشخاص يعتقد أن العقوبة البدنية ضرورية لتربية الأطفال. وأفادت ممثلة اليونيسيف ليلا بيترز، خلال ندوة انتظمت ظهر الثلاثاء 25 جوان/ حزيران 2019، تم خلالها استعراض نتائج المسح، أن معدل الرضاعة الطبيعية منخفض في تونس ولا يتجاوز 13 في المائة، مشيرة إلى أن 8 في المائة من الأطفال دون سن الخامسة يعانون من التقزم أي تأخر النمو و17 في المائة من نفس الشريحة العمرية يعانون من السمنة.

ليلا بيترز (ممثلة اليونيسيف):  معدل الرضاعة الطبيعية منخفض في تونس ولا يتجاوز 13 في المائة

وأضافت بيترز أنه حسب نتائج المسح، 66 في المائة من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 7 و14 سنة لديهم مهارات أساسية في القراءة، 72 في المائة منهم في المناطق الحضرية، لافتة إلى أن 83 في المائة من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 7 و14 سنة يستطيعون قراءة 90 في المائة من الكلمات بشكل صحيح.

وفيما يتعلق بمؤشرات الحياة السليمة للطفل والأم، أبرز المسح أن 86 في المائة من الأسر التونسية تنتفع بخدمات مياه الشرب الأساسية و97 في المائة بخدمات الصرف الصحي و90 في المائة بخدمات حفظ الصحة الأساسية.

وأظهر المسح كذلك تفاوتًا في نسب التمتع بالخدمات الأساسية بالنسبة للأم والطفل بين مختلف جهات البلاد إذ بلغت هذه النسبة 95 في المائة في منطقة تونس الكبرى ولم تتجاوز 65 في المائة بمنطقة الجنوب الغربي.

ليلا بيترز (ممثلة اليونيسيف):  8 في المائة من الأطفال دون سن الخامسة يعانون من التقزم أي تأخر النمو

وبخصوص التمتع بخدمات وسائل الإعلام والاتصال، أبرز المسح أن نسبة امتلاك الأسر التونسية للهواتف المحمولة والتلفاز تقدر بـ 97 في المائة وتوجد فوارق كبيرة بين النساء والرجال في استخدام الانترنت (58 في المائة بالنسبة للنساء مقابل 69 في المائة للرجال).

من جهته، أشار المدير العام للمعهد الوطني للإحصاء عدنان لسود إلى التفاوت في معدل استكمال المسار الدراسي، لافتًا إلى أن معدل إتمام التعليم الابتدائي هو 95 في المائة فيما لا يتجاوز معدل إتمام التعليم الإعدادي 74 في المائة والتعليم الثانوي 49 في المائة، وفق ما أوردته وكالة تونس إفريقيا للأنباء (الوكالة الرسمية).

يشار الى أن المسح العنقودي متعدد المؤشرات أنجز للمرة الرابعة في تونس، وهو برنامج أطلقته منظمة اليونيسيف منذ سنة 1995، ويوفر معطيات إحصائية لوضع الأم والطفل ومؤشرات التمتع بالخدمات الأساسية لمختلف شرائح المجتمع.

 

اقرأ/ي أيضًا:

وزيرة الصحة: وفاة الرضع بنابل كانت طبيعية

دراسة: ارتفاع نسبة غير "المتدينين" في تونس