مخلوف: هناك إصرار بأن تكون مكونات الحكومة القادمة

مخلوف: هناك إصرار بأن تكون مكونات الحكومة القادمة "غير معروفة" للشعب

مخلوف: نأمل ألّا يكون المشيشي الشخصية "الأعجز" (فيسبوك)

الترا تونس - فريق التحرير



أكد رئيس كتلة ائتلاف الكرامة سيف الدين مخلوف، الثلاثاء 11 أوت/أغسطس 2020، أن كتلته لا تؤمن بما يسمّى "حكومة تكنوقراط"، وفق تعبيره.

وأوضح، في تصريح إعلامي لوسائل إعلام محلية عقب لقائه بالمكلف بتشكيل الحكومة هشام المشيشي بقصر الضيافة بقرطاج، أن الشعب لم يجرِ مناظرة لانتداب موظفين، بل أجرى انتخابات كلف بها أحزابًا لإدارة شؤون البلاد وليس للفرجة، وفق تقديره.

مخلوف:نريد حكومة مدعومة من حزام سياسي حتى يتمكن التونسيون من محاسبتها

وأضاف مخلوف: "نريد حكومة مدعومة من حزام سياسي حتى  يتمكن التونسيون من محاسبتها وفق مكوناتها الحزبية إذا ما أخفقت". وتابع القول إن البرلمان هو الذي سيقرر ما إذا سيقع تمرير هذه الحكومة من عدمه، وهو الذي سيحدد عمرها سواءً أكان شهرًا أم أربعة أشهر أم أربع سنوات.

وشدد على ضرورة الإنصات إلى الأحزاب بخصوص تشكيلة الحكومة والسياسة التي ستنتهجها والبرنامج الذي ستعمل بناءً عليه على حدّ سواء، وفق تقديره.

وأعرب سيف الدين مخلوف عن عدم تفاؤل ائتلاف الكرامة إلى حد اللحظة الراهنة، مشيرًا إلى أن هناك نوع من الإصرار على أن تكون الحكومة القادمة "غير معروفة لدى الشعب التونسي".

وفي هذا السياق، رجّح أن هناك توجه لأن تكون الحكومة القادمة هي "حكومة الرئيس 2"، مذكّرًا بأن "حكومة الرئيس الأولى فشلت ولم يتحمل رئيس الجمهورية قيس سعيد مسؤوليته في ذلك ولم يعتذر عن اختياره"، وفق تعبيره.

وأضاف مخلوف: "ثبت لنا أن إلياس الفخفاخ لم يكن الشخصية الأقدر، ونأمل ألّا يكون المشيشي الشخصية الأعجز"، وفق قوله.



اقرأ/ي أيضًا:

اليوم: المشيشي يلتقي ممثلين عن كتل برلمانية

بعد لقاء المشيشي: هذه تصريحات رؤساء الكتل الأربع الأكثر تمثيلية