فوضى واحتقان في البرلمان.. رئاسة مجلس نواب الشعب تعلّق

فوضى واحتقان في البرلمان.. رئاسة مجلس نواب الشعب تعلّق

دعوة رؤساء الكتل وكافة النواب لتغليب المصلحة الوطنية على التجاذبات الحزبيّة والدوافع الذاتية

 

⁦الترا تونس - فريق التحرير

 

أعربت رئاسة مجلس نواب الشعب عن أسفها لما اعتبرته تفويت فرصة ثمينة اليوم لتدارس ملف محوري يهمّ التنمية الجهوية في إطار الحوار بين السلطتين التشريعيّة والتنفيذيّة بما من شأنه أن يدفع نحو تحسين أوضاع المواطنين وتقليص الفوارق الجهوية والقضاء على الفقر والبطالة والتهميش.

جاء ذلك في بيان لرئاسة مجلس نواب الشعب، مساء الجمعة 10 جويلية/ يوليو 2020، إثر ما جدّ من توتر في البرلمان التونسي وأدى إلى رفع الجلسة العامة التي كانت مخصصة لعرض ومناقشة تقرير لجنة التنمية الجهوية حول "الوضع والمشاريع التنموية في كافة جهات البلاد"، وقد عقدت بحضور عدد من أعضاء الحكومة المعنيين بالملف. 

شهد مجلس نواب الشعب، مساء الجمعة، حالة احتقان وتوتّر في الجلسة العامة وفي أروقة البرلمان بعد منع الأمن الرئاسي دخول مرافق لكتلة ائتلاف الكرامة قبل السماح له بالدخول في وقت لاحق

وكان مجلس نواب الشعب قد شهد، مساء الجمعة 10 جويلية/يوليو الجاري، حالة احتقان وتوتّر في الجلسة العامة وفي أروقة البرلمان بعد منع الأمن الرئاسي دخول مرافق لكتلة ائتلاف الكرامة قبل السماح له بالدخول في وقت لاحق.

وبدأت القصة بعد منع الأمن الرئاسي المشرف على الحماية الأمنية لمقر البرلمان دخول أحد مؤسسي ائتلاف الكرامة، حافظ البرهومي، لورود اسمه في قائمة الممنوعين من السفر المعروفة باسم "اس 17". وهو ما أثار احتجاج رئيس كتلة الائتلاف سيف الدين مخلوف أمام مدخل البرلمان، وخلال الجلسة العامة خاصة بعد مداخلة للنائب عن حركة الشعب سالم لبيض اتهم خلالها مخلوف بالاعتداء وممارسة الهرسلة على أفراد الأمن الرئاسي. وأدت المشاحنات بين نواب حزبي ائتلاف الكرامة وحركة الشعب حول هذا الموضوع إلى تعليق مداولات الجلسة العامة.

وأوضح مخلوف، في تسجيل نشره على حسابه على فيسبوك، أن الأمن الرئاسي بيّن له في اجتماع رؤساء الكتل أنه سمح بدخول مرافق الكتلة بعد أن تبيّن له أنه سبق له دخول المجلس عدا عن سفره في مرات سابقة باعتباره يعمل مهندسًا في فرنسا. وقال إن البرهومي هو من ضحايا الاستبداد بتعرّضه للتعذيب قبل الثورة.

رئاسة مجلس نواب الشعب: دعوة رؤساء الكتل وكافة النواب لتغليب المصلحة الوطنية على التجاذبات الحزبيّة والدوافع الذاتية

وأشار إلى أن رئيسة كتلة الحزب الدستوري الحر عبير موسي رفضت هذا الأمر بتعلّة وجود خطر يهدّد حياتها وفق قولها، وهو ما أدى لاحتقان متهمّا إياها بالعمل على تعطيل العمل البرلماني وترذيل الثورة، ومؤكدًا أن كتلة ائتلاف الكرامة لن تتسامح مع تصرفاتها، وفق قوله.

وقد دعت رئاسة مجلس نواب الشعب، في ذات البيان المذكور أعلاه، رؤساء الكتل وكافة النواب لتغليب المصلحة الوطنية على التجاذبات الحزبيّة والدوافع الذاتية، وأكدت تعويلها على روح المسؤولية خلال هذا الظرف الدقيق من أجل الإيفاء بواجبات المؤسسة النيابية تجاه التونسيين.

ودعت النواب أيضًا إلى نبذ الخلافات والمشادات الكلاميّة وكلّ مظاهر العنف اللفظي والتحلّي بضبط النفس وتحكيم العقل والترفّع على مثل هذه السلوكات والالتزام بالحد الأدنى من الاحترام. كما دعت مكتب مجلس نواب الشعب إلى تطارح هذه المسألة في أقرب الأوقات والإسراع في تحديد موعد لاستئناف هذه الجلسة العامة.

وأكدت أنها تجدد ثقتها في أجهزة الأمن العمومي والأمن الرئاسي واعتبارها مؤتمنة على سلامة مقر مجلس نواب الشعب والنواب"، ودعت إلى النأي بالمؤسسة الأمنيّة عن كلّ التجاذبات.

 

اقرأ/ي أيضًا:

بعد منع مؤسس في "الكرامة" من الدخول.. احتقان في البرلمان مجددًا

الأسبوع المقبل: جلسة عامة لانتخاب أعضاء المحكمة الدستورية