تشكيل الحكومة: مسار متعثر في ظل اختلاف التصوّرات بين الأحزاب الفائزة

تشكيل الحكومة: مسار متعثر في ظل اختلاف التصوّرات بين الأحزاب الفائزة

أعلنت حركة النهضة أنه من الوارد ترشيح رئيسها راشد الغنوشي لرئاسة الحكومة الجديدة (أنيس ميلي/ أ ف ب)

الترا تونس - فريق التحرير

 

تعيش تونس منذ الإعلان عن النتائج الأولية للانتخابات التشريعية على وقع مفاوضات تشكيل الحكومة الجديدة، وهو مسار يبدو أنه لن يكون سهلًا خصوصًا بسبب عدم حصول أي حزب على أغلبية تمكنه من تكوين حكومة في أريحية، بل فرضت صناديق الاقتراع مشهدًا متنوعًا تختلف فيه توجهات الأحزاب على التي تحصّلت على أكبر عدد من المقاعد.

عماد الخميري: لن نتحالف مع حركة قلب تونس والحزب الدستوري الحر

ولئن جاءت حركة النهضة في المرتبة الأولى، تليها حركة قلب تونس ثم التيار الديمقراطي فائتلاف الكرامة وحركة الشعب، فإن ما يفرّق هذه الأحزاب يتجاوز ما يجمعها ولذا لن يكون تشكيل الحكومة أمرًا هينًا بل قد يحتاج إلى أشهر من التفاوض وقد يقود في نهاية المطاف إلى إعادة الانتخابات التشريعية.

وفي هذا الإطار، أكد الناطق الرسمي باسم حركة النهضة عماد الخميري، الجمعة 18 أكتوبر/ تشرين الأول 2019، أن النهضة معنية برئاسة الحكومة قائلًا إن بالحركة كفاءات تستطيع تولي هذا المنصب مشيرًا إلى أن هناك آليات للحسم في خيارها وفي مقترحات قد يتقدم بها رئيس الحكومة راشد الغنوشي إذا لم يتمّ تكليف هذا الأخير برئاسة الحكومة.

ولفت الخميري، في حوار لإذاعة موزاييك، إلى أن راشد الغنوشي هو رئيس أكبر حزب في تونس وله الكفاءة على ترؤس حكومة مبرزًا أن مجلس شورى النهضة سيجتمع يومي السبت والأحد للنظر في هذا الشأن وللحديث عن الوثيقة تتضمن برنامج الحكومة والتي سيتمّ عرضها على الأطراف التي أوصلها الصندوق إلى البرلمان.

وشدد على أن النهضة لن تتحالف مع حركة قلب تونس ومع الحزب الدستوري الحر مشيرًا إلى أن بعض الأحزاب تبتز حركة النهضة.

محمد عبو: حركة النهضة لا تلتزم بما يتم الاتفاق حوله معها

من جهته، قال الأمين العام لحزب التيار الديمقراطي محمد عبو إنه من الواضح أن حزبه يتجه نحو أن يكون في المعارضة ما دامت حالة التسيّب موجودة في البلاد معتبرًا أن فرض القوانين يتمّ عن طريق وزارتي الداخلية والعدل.

وبيّن عبو أنه من خلال التجربة ثبت أن حركة النهضة لا تلتزم بما يتم الاتفاق حوله معها مؤكدًا أنه يدرك أن النهضة سترفض منح التيار الديمقراطي وزارات الداخلية والعدل والإصلاح الإداري. ورجّح أن يتمّ تكوين الحكومة في غضون شهر أو شهرين.

وأشار إلى أنه التقى قياديًا في حركة النهضة بمعية القيادي في الحزب محمد الحامدي وإنه قال له ما يردّده في وسائل الإعلام.

زهير المغزاوي: حركة الشعب لن تكون في حكومة تترأسها وتقودها حركة النهضة

وفي سياق متصل، أكد الأمين العام لحركة الشعب زهير المغزاوي، في حوار لإذاعة شمس اف ام، أن الحركة لن تكون في حكومة تترأسها وتقودها حركة النهضة مقترحًا تكوين حكومة من طرف رئيس الجمهورية.

وقال المغزاوي إنه لا وجود لأي مفاوضات بين النهضة وحركة الشعب بخصوص التحالف مبينًا أن الأمر يقتصر على اتصالات يتمّ أغلبها عن طريق الإعلام أي مجرّد تصريحات إعلامية.

عبد اللطيف العلوي (ائتلاف الكرامة): النهضة قوة أساسية من قوى الثورة وهي من القوى التي صنعت خميرة الثورة

في المقابل، أكد عضو ائتلاف الكرامة عبد اللطيف العلوي، في حوار لإذاعة موزاييك، الثلاثاء 15 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، أنّ الإئتلاف دخل في مفاوضات تمهيدية مع حركة النهضة اعتمادًا على جملة من المبادئ الكبرى المتعلقة بمقاومة الفساد وفصل العمل الإداري عن الأمني في وزارة الداخلية.

وشدد على ضرورة وضع برنامج معلن يتمّ إمضاؤه بين الأحزاب التي ستقوم بتشكيل الحكومة بعيدًا عن المحاصصة، مشيرًا إلى أن الائتلاف يشترط وجود جملة من النقاط الواردة في برنامجه الانتخابي لينضمّ إلى الحكومة وأنه دون ذلك لن يكون معنيًا بتشكيل الحكومة. واعتبر أن حركة النهضة قوة أساسية من قوى الثورة وهي من القوى التي صنعت خميرة الثورة.

 

اقرأ/ي أيضًا:

قيس سعيّد يؤدي اليمين أمام البرلمان يوم 23 أكتوبر 2019

تكوين الحكومة بعد الانتخابات.. هذه هي المراحل والفرضيات