بوزاخر: تطهير القضاء بواسطة السلطة التنفيذية مسار خاطئ ومخالف للمعايير الدولية

بوزاخر: تطهير القضاء بواسطة السلطة التنفيذية مسار خاطئ ومخالف للمعايير الدولية

قال إن "محاربة الفساد في القضاء تتم في إطار مؤسساتي وطبق الضمانات الموجودة في القانون" (Getty)

الترا تونس - فريق التحرير

 

اعتبر رئيس المجلس الأعلى للقضاء، الأربعاء 20 أكتوبر/تشرين الأول 2021، أن "تطهير القضاء على أساس القائمات وبواسطة السلطة التنفيذية مسار خاطئ ومخالف للمعايير الدولية ويمكن أن تنجرّ عنه آثار عكسيّة"، حسب تقديره.

وأوضح، في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء (الوكالة الرسمية)، أن محاربة الفساد في القضاء تتم في إطار مؤسساتي وطبق الضمانات الموجودة في القانون، مؤكدًا أن "المجلس الأعلى للقضاء منخرط في محاربة الفساد في جميع المجالات".

رئيس المجلس الأعلى للقضاء: تطهير القضاء على أساس القائمات وبواسطة السلطة التنفيذية مسار خاطئ ومخالف للمعايير الدولية ويمكن أن تنجرّ عنه آثار عكسيّة

وتابع بوزاخر، في ذات الصدد، أن "الحكم على المجلس الأعلى للقضاء في مدى قيامه بدوره في محاربة الفساد وتطهير القضاء يتطلب قبل ذلك تعهيده بالملفات للقيام بهذا الدور باعتبار أن المجلس يتعهّد بهذه الملفات بناء على التقارير الواردة عليه من التفقدية العامة لوزارة العدل"، وفقه.

يذكر أن الرئيس التونسي قيس سعيّد كان قد قال، خلال استقباله رئيس المجلس الأعلى للقضاء يوسف بوزاخر بقصر الرئاسة بقرطاج في 4 أكتوبر/تشرين الأول 2021، قال سعيّد إنه "لا يمكن تطهير البلاد إلا بتطهير القضاء"، مضيفًا أنه "لا يمكن أن تبقى القضايا في رفوف المحاكم لمدة سنوات نتيجة وجود أطراف تسللت إلى القضاء كالسرطان".

وأردف: "هناك أطراف أجرمت في حق الدولة وتسللت إلى قصور العدالة في كل أنحاء البلاد"، مشددًا على ضرورة "تعقب كل من أجرم في حق التونسيين واستقلالية القضاء والتسريع في آجال التقاضي وإعطاء كل ذي حق حقه والتصدي لكل من يحاول التسلل إلى قصور العدالة"، وفق تعبيره.

 

اقرأ/ي أيضًا:

بودربالة: هناك قلّة من القضاة من ضعفوا أمام التدخلات السياسية أو المالية

الديمقراطية الفاسدة نتاجًا لقضاء تحت رحمة الفساد