بعد تحقيق

بعد تحقيق "ألترا تونس" حول مركز الإحاطة بصفاقس: متابعة قضائية للملف

المجتمع المدني في صفاقس يتابع ملف التجاوزات في مركز الإحاطة والتوجيه الاجتماعي (Getty)

 

الترا تونس - عيسى زيادية

 

أعلن نشطاء من المجتمع المدني، ممثلون عن جمعيات تُعنى بحقوق الطفل ومحامون ومبلغون عن الفساد بجهة صفاقس، تعهدهم بمتابعة ملف التجاوزات والانتهاكات الحاصلة بمركز الإحاطة والتوجيه الاجتماعي، عقب التحقيق الذي نشرناه في "ألترا تونس" حول الموضوع.

وقال حسام شقرون، رئيس جمعية "براءة" لحماية الطفولة المهددة بصفاقس المكوّنة من شباب حقوقيين عملوا في هيئة الحقيقة والكرامة ورابطة حقوق الانسان، في تصريح لـ"ألترا تونس": "نؤكد تعهدنا بالملف واتباع كافة الإجراءات القانونية لاسترداد حقوق ضحايا مركز الإحاطة"، موضحًا "سنرفع قضايا في بعض الأشخاص المقربين وسنسعى للحسم في القضايا التي ظلت حبيسة الأدراج  ضدّ بعض الأشخاص الثابتة عليهم التهم".

حسام شقرون (رئيس جمعية "براءة") لـ"ألترا تونس": نؤكد تعهدنا بالملف واتباع كافة الإجراءات القانونية لاسترداد حقوق ضحايا مركز الإحاطة بصفاقس

وأضاف محدثنا أن الجمعية تعمل على البحث والتوثيق بخصوص هذه الوضعيات وحول ماذا يحدث داخل المركز وكواليسه، مؤكدًا "نحن الآن انطلقنا في الأشغال والمخرجات قد تكون بعد ثلاثة أيام وفق عمل محكم يتم بالتنسيق مع محامين وأسر الضحايا وأصحاب الشكايات".

من جهته، أكد أحد المبلغين عن الفساد في هذا الملف لـ"ألترا تونس" أن الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد قامت باستدعائه وعاملين آخرين مبلغين عن الانتهاكات والفساد الإداري والمالي بالمركز، كانوا قد تقدموا سابقًا بمطالب حماية بفرع الهيئة بجهة صفاقس، وذلك للحضور بمقرها بتونس العاصمة بداية أفريل/نيسان المقابل، بعدما فضح الإعلام ملف المركز مؤخرًا وعرض شهادات عن الانتهاكات.

كما أعلنت المحامية حميدة الشايب، العضو بالرابطة التونسية لحقوق الإنسان والجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات، تكفلها بالجوانب القانونية ورفع شكايات جزائية لبقية المتضررين مع توكيلها للدفاع عمّن قدموا قضايا في وقت سابق ضد من اعتدوا عليهم.

أحد المبلغين عن الفساد في ملف مركز الإحاطة بصفاقس لـ"ألترا تونس": تمّ استدعاؤنا للحضور لتقديم شهادتنا أمام الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد

وكانت قد نشرت الشايب عبر صفحتها الرسمية سلسلة من الشهادات الصادمة لنزيلات سابقات بالمركز بعد أن دوّنت "مركز الإحاطة والتوجيه الاجتماعي بصفاقس نقاط استفهام كبرى.. شهادات صادمة لضحايا المركز ومن بينهن أطفال استمعت لبعضها اليوم بمكتبي رفقة صديقي حسام أرهقتني وكبلت فكري، سأقوم بنشر الشهادات وبطلب منهن وكما وردت على لسانهن تباعًا علّها توقظ الضمائر".

يُشار الى أن موظفًا في وزارة الشؤون الاجتماعية أكد لـ"الترا تونس" أن تحقيقنا حول الانتهاكات قد وصل إلى مكتب الإعلام بوزارة الشؤون الاجتماعية ورئاسة الحكومة وهو محل نظر ومتابعة لدى الجهات المختصة.

 

اقرأ/ي أيضًا:

مركز الإحاطة والتوجيه الاجتماعي بصفاقس يلفظ أبناءه إلى الشارع (تحقيق)

الأطفال التونسيون العالقون في ليبيا.. مواطنون مع وقف التنفيذ