"الغد الإماراتية" تنشر تقريرًا مفبركًا عن تونس.. استياء وتنديد واسع

صورة من التقرير المفبرك وتظهر أحباء النادي البنزرتي

 

الترا تونس - فريق التحرير

 

نشرت قناة الغد الإماراتية، بتاريخ 28 ماي/ أيار 2020، تقريرًا بعنوان "مظاهرات في تونس.. تونسيون يحتجون في عدة مدن اعتراضًا على ازدياد معدلات البطالة" ويذكر التقرير أن "مئات من المحتجين خرجوا في 7 ولايات/ محافظات تونسية غاضبين ومحتجين على ارتفاع معدلات البطالة وغياب مشروعات البنية التحتية وغياب السلع الغذائية.." وغير ذلك من المزاعم المذكورة في تقرير القناة الإماراتية.

بعد تحقق "ألترا تونس" من الصور التي تم إيرادها في التقرير، ثبت أنها قديمة ولا علاقة لها بما ذكر في نص التقرير

بعد تحقق "ألترا تونس" من الصور التي تم إيرادها في التقرير، ثبت أنها قديمة ولا علاقة لها بما ذكر في نص التقرير، إذ أن أولى الصور في التقرير التلفزيوني تعود لمظاهرة قام بها جماهير فريق النادي البنزرتي في مدينتهم الأسبوع الماضي مطالبين بتحسين وضع فريقهم الرياضي واحتجاجاً على وضعيته الحالية، وهي بالتالي دون أي علاقة بما ذُكر من مطالب في تقرير القناة الإماراتية.

وهذا رابط التظاهرة الاحتجاجية لأحباء فريق النادي البنزرتي:

تضمن الفيديو أيضًا صورًا لاحتجاجات قديمة في ساحة محمد علي بالعاصمة التونسية ويُظهر الناس وهم يرتدون ملابس شتوية وبعد التثبت فإن هذه الصور تعود إلى فيفري/ شباط الماضي وهي في تجمع شعبي احتجاجًا على صفقة القرن. يُذكر أن القناة لم تشر نصًا أو على مستوى الفيديو لكون الصور أرشيفية أو تتعلق بمواضيع أخرى.

أثار هذا التقرير المضلل استياء وتنديدًا واسعًا من قبل نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي واعتبروه محاولة للتلاعب بالداخل التونسي وزعزعة استقراره 

وقد أثار هذا التقرير المضلل استياء وتنديدًا واسعًا من قبل نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، واعتبروه محاولة للتلاعب بالداخل التونسي وزعزعة استقراره من خلال بث صور أرشيفية مع نص يؤكد وجود احتجاجات واسعة حاليًا في عدة ولايات وهو ما لم يروه على أرض الواقع، رغم وجود بعض التظاهرات من بينها إضرابات قطاعية.  

وعبر الكثيرون عن استيائهم من محاولة استهداف بلدهم خاصة في فترة حساسة يمر بها كل العالم بعد جائحة "كوفيد 19" وانتشار فيروس كورونا في العالم، وهو ما لم تسلم منه تونس أيضًا، وكان له انعكاسات واسعة على اقتصادها، وهي تحاول خلال هذه الفترة التعافي منه. 

في هذا السياق، يقول حسام الدين لسود، وهو ناشط بالمجتمع المدني في تونس، أن "هذا التقرير مزيف وتم التلاعب بمحتواه في محاولة لزعزعة الاستقرار في تونس خاصة في هذه الفترة الحساسة من حربها على فيروس كورونا".

وعلق الناشط أيمن الريحاني "هاو الكذب والفبركة متاع قناة الغد الإماراتية"، وأضاف "مظاهرة لأحباء النادي البنزرتي حول جمعيتهم، أولاد الحلال في هذه القناة (قناة الغد الإماراتية) قلبوا الأمر واعتبروها احتجاجات في مدن تونسية على البطالة وضعف البنية التحتية".

أما الأستاذ بمعهد الصحافة هاني مبارك فكتب على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك "من استمع وشاهد التقرير الأخير لقناة الغد عن تونس يقول إن الوضع في اليمن أرحم منه في تونس لله درك أيتها المهنية".

وساندته فيما ذهب إليه الصحفية التونسية سهام عمار بالقول "الشعب التونسي مقيّل في صفحة قناة الغد احتجاجًا على تقرير استهدف تونس، في الحقيقة التقرير فضيحة ولا يمت للمهنية بصلة". وقد أشارت عمّار بذلك إلى تعدد تدوينات التونسيين تحت رابط التقرير المذكور في صفحة القناة الإماراتية.

يُذكر أن قناة "الغد" أو "الغد العربي" كما عُرفت لفترة، مدعومة من الإمارات العربية المتحدة وتبث من مدينة إنتاج الإعلام المصرية، ويديرها لصالح الإمارات القيادي الفلسطيني المفصول من حركة "فتح"، محمد دحلان، وهو المعروف بكونه عرّاب الثورات المضادة للربيع العربي. وسبق أن نشرت هذه القناة عدة معلومات مغلوطة في علاقة بتونس وتجربتها الديمقراطية الناشئة.

 

اقرأ/ي أيضًا:

فيروس كورونا: أي أثر على الميديا في تونس وحول العالم؟

الفساد في وكالة الاتصال الخارجي.. القضاء يفتح ملف "إعلاميي السلطة"

جُند نقل المعلومة.. كيف يعيش الصحفيون يوم الانتخابات؟