الدائمي: اتحاد الشغل كان شريكًا أساسيًا في كل إخفاقات المرحلة طوال 10 سنوات

الدائمي: اتحاد الشغل كان شريكًا أساسيًا في كل إخفاقات المرحلة طوال 10 سنوات

عماد الدائمي: لا يمكن للبيروقراطية النقابية التفصي من مسؤولية ما أسموه "العشرية السوداء"

الترا تونس - فريق التحرير



نشر النائب السابق بالبرلمان، ورئيس مرصد رقابة عماد الدائمي، الأحد 17 أكتوبر/ تشرين الأول 2021، تغريدة على حسابه بتويتر أكد فيها أنّه "لا يمكن للبيروقراطية النقابية (في إشارة إلى الاتحاد العام التونسي للشغل) التفصي من مسؤولية ما أسموه "العشرية السوداء"، وفق تقديره.

عماد الدائمي: هي فعلًا عشرية غلب عليها الفساد والفشل.. ولكن لا شك أن اتحاد الشغل يتحمل فيها مسؤولية عظمى

وتابع الدائمي أن "اتحاد الشغل كان مشاركًا قارًا في كل الحكومات خلال تلك العشرية، وتولى أحيانًا إلى حدود 5 حقائب، وكان يشترط المصادقة على بقية الوزراء. من هذا المنطلق اتحاد الشغل كان شريكًا أساسيًا في كل إخفاقات المرحلة" على حد تعبيره.

وأضاف الدائمي في تدوينة على صفحته بفيسبوك، أنّ الاتحاد العام التونسي للشغل "شريك في كل الحكومات منذ 2011، وشريك في إعداد مواثيق وبرامج وسياسات أغلب الحكومات المتعاقبة، وهو أيضًا شريك في أغلب مفاوضات تشكيل الحكومات، ويصادق على الوزراء ويمارس الفيتو على من يشاء" وفقه.

واعتبر رئيس مرصد رقابة أنّ كل وزراء الشؤون الاجتماعية المتعاقبين من اختيار اتحاد الشغل، "وهم المشرفون على التفاوض الاجتماعي، وكثيرًا ما تم التفاوض الحكومي/النقابي حصرًا بين ممثلي الطرف الاجتماعي من جانبي طاولة التفاوض، دون الحديث عن الإضرابات وتعطيل المؤسسات وإيقاف الإنتاج والتفرغ النقابي العشوائي والتلاعب بالمناظرات والترقيات وحماية الفاسدين وغيرها.." حسب قوله.

وأشار عماد الدائمي إلى بيان اتحاد الشغل الأخير بقوله: "ثمّ تأتي البيروقراطية النقابية وتهاجم العشرية الأخيرة "التي غلب عليها الفساد والفشل! هي فعلًا عشرية غلب عليها الفساد والفشل.. ولكن لا شك أن اتحاد الشغل يتحمل فيها مسؤولية عظمى" حسب وصفه.

وكان المكتب التنفيذي للاتحاد العام التونسي للشغل، قد أصدر السبت 16 أكتوبر/تشرين الأول 2021، بيانًا اعتبر فيه ما حدث في 25 جويلية/ يوليو، خطوة إلى الأمام نحو القطع مع "عشرية غلب عليها الفساد والفشل ويمكن البناء عليها من أجل تعزيز الديمقراطية وترسيخ قيم الجمهورية وبناء الدولة المدنية الاجتماعية"، رافضًا العودة إلى ما قبل 25 جويلية/ يوليو باعتبارها "منظومة فساد وتفقير وإرهاب وتهجير قسري للشباب وللنخب أوشكت على تدمير الدولة وتفكيك المجتمع" وفق البيان.

 

اقرأ/ي أيضًا:

اتحاد الشغل يطالب بتوضيح أهداف وآليات الحوار الوطني الذي أعلن عنه الرئيس سعيّد

الطبوبي لبودن: اتحاد الشغل يكون إيجابيًا كلما كانت الحكومة منسجمة مع وعودها