أرملة الشهيد الزواري: لم أُمنح بعد الجنسية التونسية!

أرملة الشهيد الزواري: لم أُمنح بعد الجنسية التونسية!

اُغتيل الشهيد محمد الزواري في صفاقس في ديسمبر 2016 (حسام الزواري/وكالة الأناضول)

الترا تونس - فريق التحرير

 

أكدت ماجدة صالح، أرملة الشهيد محمد الزواري، أن اسمها لم يرد في قائمة من مُنحوا الجنسية التونسية بقرار من رئيس الجمهورية قيس سعيّد الاثنين 6 جويلية/يوليو 2020.

وجددت، في تسجيل مصوّر، مطلبها للحصول على الجنسية التونسية مؤكدة رغبتها في البقاء في تونس.

جددت أرملة الشهيد محمد الزواري مطالبتها للسلطات التونسية لمنحها الجنسية

وكانت قد ناشدت أرملة الشهيد، في وقت سابق، السلطات التونسية بمنحها الجنسية خشية ترحيلها، مبينة أنها مقيمة في تونس حاليًا عبر شهادة إقامة مؤقتة.

وفي جانب متصل، دعت، في التسجيل المنشور، رئيس الجمهورية بفتح قضية زوجها الذي اغتالته عناصر من الموساد الإسرائيلي أمام منزله في صفاقس في ديسمبر/كانون الأول 2016 لنشاطه في مشروع تطوير طائرات لفائدة المقاومة الفلسطينية.

وشددت أرملة الشهيد على ضرورة محاسبة من وصفتهم بـ"المتواطئين في الداخل باعتبار أن الهاربين في الخارج لا تستطيع السلطات جلبهم".

يُذكر أن الأمر الرئاسي الأخير بمنح الجنسية التونسية يشمل 135 شخصًا بينهم 34 فلسطينيًا، وهو "يأتي في إطار حرص رئيس الجمهورية على نُصرة القضية الفلسطينية ولا يمسّ من ملف حق العودة للفلسطينيين"، وفق ما أكده مصدر مسؤول برئاسة الجمهورية في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء (الوكالة الرسمية).

 

السيدة ماجدة تكذب إشاعة حصولها على الجنسية التونسية.

Publiée par ‎رياض أنصار‎ sur Lundi 6 juillet 2020

 

 

اقرأ/ي أيضًا:

قيس سعيّد يمنح الجنسية التونسية لـ34 فلسطينيًا

وزارة التربية تعرض تفاصيل باكلوريا 2020