معلومات عن دخول مواد غذائية مسرطنة إلى تونس.. ووزارة الصحة توضح

معلومات عن دخول مواد غذائية مسرطنة إلى تونس.. ووزارة الصحة توضح

أكد مسؤول بوزارة الصحة عدم ضبط أي مواد غذائية مسرطنة في الأسواق التونسية إلى حد الآن (صورة تقريبية)

 

الترا تونس - فريق التحرير

 

أكد مدير حفظ صحة الوسط والمحيط بوزارة الصحة محمد الرابحي، الثلاثاء 15 جانفي/ كانون الثاني 2019، أنه لا وجود لحدّ الآن في الأسواق التونسية للمواد الغذائية المسرطنة التي راج أنه وقع تسريبها من قبل عدد من التجار في الجزائر وتونس، موضحًا أنه في حال تسرّبها سيتمّ حجزها والتثبت من مدى خطورتها على صحة المواطن التونسي.

مدير حفظ صحة الوسط والمحيط يدعو المواطنين إلى الابتعاد أكثر ما يمكن عن المواد الغذائية المتوفرة في الأسواق الموازية

ودعا الرابحي، في تصريح لإذاعة شمس اف ام، المواطنين التونسيين إلى الابتعاد أكثر ما يمكن عن المواد الغذائية المتوفرة في الأسواق الموازية، مشددًا على أنه لم تضبط إلى حدّ الآن المواد المذكورة في الأسواق. وأشار إلى أن وزارة الصحة ستصدر بلاغًا رسميًا تذكر فيه هذه المواد لإعلام المواطنين بها.

يذكر أن جريدة الشروق الجزائرية كانت قد نشرت مقالًا قالت فيه إن مديرية الصحة بإحدى ولايات الجزائر حذّرت من مواد غذائية تحتوي موادًا مسرطنة، موضحة أن "أحد الأطباء التونسيين، اختصاص مخ وأعصاب وعمود فقري، مستشار لدى منظمة الصحة العالمية، حذّر من خطورة احتواء مواد غذائية على مواد مسرطنة، تقوم بإتلاف خلايا المناعة عند الإنسان وتتلف الذاكرة، مع إحداث تشنجات عند الأطفال والنساء".

وبحسب الصحيفة يعتزم بعض التجار إدخالها إلى بلدان شمال إفريقيا ومن بينها تونس والجزائر، مبينة أن هذه المنتجات هي "عصائر مانغو تحتوي على مادة F211، وعصير منعش يحتوي على المادة E330، وعصير مسحوق يحتوي على المادة E102 E171، وعصير آخر يحتوي على المادة E330، وشراب برتقال مركّز أمريكي الصنع يحتوي على المادة E330، ومنتوج شيبس يحتوي على المادة E223، وبسكويت محشي يحتوي على مواد E307 E339 E223، وحليب سائل يحتوي على المادة E325".

 

اقرأ/ي أيضًا:

حذرت من أمراض سرطانية.. "الصحة" تنصح الأولياء بعدم اقتناء أدوات مجهولة المصدر

وزارة الصحة تدعو إلى عدم استعمال هذه المكملات الغذائية