عضو بلجنة التلقيح: الأقل من 30 سنة عمومًا لديهم حساسية استثنائية للتلقيح

عضو بلجنة التلقيح: الأقل من 30 سنة عمومًا لديهم حساسية استثنائية للتلقيح

رافلة تاج: نصف المعنيين فقط قدموا للحصول على الجرعة الثانية بين 30 و50 سنة (فتحي بلعيد/ أ ف ب)

الترا تونس - فريق التحرير 



أكدت المستشارة بديوان وزير الصحة وعضو اللجنة الوطنية للتلقيح رافلة تاج الاثنين 13 سبتمبر/ أيلول 2021، أنّ الحالة الوبائية في تحسن، وقد نزلت نسبة الإيجابية إلى أقل من 10% في بعض الأيام، لكن مع ذلك هناك تخوفات من موجة خامسة في أكتوبر/ تشرين الأول القادم، ولهذا يجب أن نغتنم هذه الفترة لزيادة عدد الملقحين، كما وجب تشديد الرقابة الحدودية وفقها.

رافلة تاج (مستشارة بديوان وزير الصحة): الحرارة التي عانى منها الكثير من الملقحين أمر طبيعي وعادي، ونجدها أكثر كلما كانت الفئة العمرية أصغر

وتابعت تاج في مداخلة لها بإذاعة "موزاييك أف أم"، بخصوص الأعراض الجانبية التي رافقت الجرعة الثانية من آخر يوم مفتوح للتلقيح أنّ "الأقل من 30 سنة عمومًا لديهم حساسية استثنائية للتلقيح، والحرارة التي عانى منها الكثير من الملقحين أمر طبيعي وعادي، ونجدها أكثر كلما كانت الفئة العمرية أصغر"، مضيفة: "وقع تلقيح حوالي 486 ألف أي أكثر من 70% مما كان منتظرًا، ولم تسجل اللجنة أعراضًا جانبية خطيرة" حسب قولها.

وأبرزت المستشارة بديوان وزير الصحة أنّ قرابة 40 إلى 50% من التونسيين يمكن أن يكونوا قد أصيبوا بفيروس كورونا دون أن يتفطنوا لذلك، مبيّنة أنّ مناعة التلقيح أطول وأمتن من المناعة التي نحصل عليها بعد أن نمرض بكورونا.

وأشارت عضو اللجنة الوطنية للتلقيح، إلى أنّ الفئة العمرية بين 60 و75 سنة، 82% منهم قدموا للجرعة الثانية، وبين 50 و60 سنة، 77% منهم قدموا للجرعة الثانية، وتتراجع النسبة كلما انخفضت الشريحة العمرية، إذ قدم فقط 43% ممّن هم بين 40 و50 سنة، أي أنّ نصف المعنيين فقط قدموا للحصول على الجرعة الثانية بين 30 و50 سنة حسب تعبيرها.

 

اقرأ/ي أيضًا:

14 سبتمبر القادم: يوم مفتوح لتلقيح الإطارات التربوية والتكوينية

المكلف بتسيير وزارة الصحة: يجب توخي الحذر توقيًا من موجات كورونا أكثر خطورة