ظهور

ظهور "أوميكرون" عالميًا: النهضة تدعو لوضع استراتيجية وقائية وعلاجية فعالة

النهضة: "عدم تجاوز نسبة الملقحين بتونس 42 % يجعل خطر انتشار الوباء جديًا" (Getty)

 

الترا تونس - فريق التحرير

 

دعت حركة النهضة، مساء الثلاثاء 30 نوفمبر/ تشرين الثاني 2021، إلى وضع استراتيجية وقائية وعلاجية فعالة ترتكز على تكثيف التلقيح الميداني اليومي في كل المعتمديات والقرى داخل المؤسسات الصحية وخارجها للوصول إلى نسبة مناعة جماعية ضد الوباء، وذلك في بيان اطلع عليه "الترا تونس" وحمل إمضاء رئيس مكتب الصحة والشؤون الاجتماعية بالحزب منذر الونيسي.

دعت النهضة إلى تكثيف التلقيح الميداني اليومي في كل المعتمديات والقرى داخل المؤسسات الصحية وخارجها للوصول إلى نسبة مناعة جماعية ضد الوباء

كما دعت، في سياق متصل، إلى تنظيم حملة اتصالية توعوية قوية ترتكز على الحمل الإجباري للكمامات واستعمال المعقّمات والتباعد الاجتماعي وإلى الاستقصاء الإجباري للفيروس في المطارات والموانئ والمعابر الحدودية والاستظهار بدفاتر التلقيح عند دخول البلاد.

وطالبت النهضة، في بيانها الذي يأتي في وقت ظهر فيه متحور أوميكرون من فيروس كورونا عالميًا وهو يثير الريبة حول درجة العدوى ومدى خطورته،  بتطبيق الحجر الصحي الإجباري داخل مؤسسات معدة للغرض لغير الملقحين أو لمن كان تحليلهم إيجابيًا.

ودعت إلى "تأهيل المستشفيات بشكل استعجالي وخاصة أقسام الإنعاش بكل المستلزمات الطبية لاستقبال حالات الإصابة بالوباء، ووضع خطة محكمة منذ الآن للتصرف في الموارد المالية والبشرية وتكوين هيئة وطنية لإدارة الأزمة تشارك فيها كل الأطراف المعنية بمحاربة الوباء مع نشر يومي لكل المعطيات حول الوباء وإدارة الأزمة ومنع سفر واستقبال الأفراد من وإلى الدول التي يكون فيها خطر شديد للعدوى"، وفق تقديرها.

وكانت الحركة قد أوضحت أن "عدم تجاوز نسبة الملقحين بتونس نسبة 42 % يجعل خطر انتشار الوباء جديًا".

دعت بودن إلى ضرورة تشديد إجراءات الوافدين والزيادة في عدد التحاليل والتحاليل السريعة، والترفيع في قدرة التقطيع الجيني

يُذكر أن رئيسة الوزراء التونسية نجلاء بودن كانت قد حضرت، الثلاثاء 30 نوفمبر/ تشرين الثاني 2021، مجلسًا وزاريًا حول الاستعداد لمجابهة أي انتشار واسع لفيروس كورونا، وفق بلاغ لرئاسة الحكومة التونسية.

وورد في ذات البلاغ أن "بودن استمعت لعرض حول الوضع الوبائي العالمي وتفشي العدوى في أوروبا وظهور متحور "أوميكرون".. وأكدت ضرورة تشديد تطبيق البروتوكولات الصحية بالتنسيق مع الأطراف المعنية وتعزيز الحملات الإعلامية حول وسائل الحماية والوقاية، كما دعت إلى ضرورة تشديد إجراءات الوافدين والزيادة في عدد التحاليل والتحاليل السريعة، والترفيع في قدرة التقطيع الجيني".

 

اقرأ/ي أيضًا:

تونس تشدد شروط قبول المسافرين إليها بعد ظهور سلالة "أوميكرون" عالميًا

عضو باللجنة العلمية: التقطيع الجيني لم يُظهر وجود سلالة "أوميكرون" في تونس