رغم بيان رئاسة البرلمان: كتلة الدستوري الحر تواصل اعتصامها

رغم بيان رئاسة البرلمان: كتلة الدستوري الحر تواصل اعتصامها

يعتصم نواب الدستوري الحر بمقر البرلمان منذ ليلة الثلاثاء 3 ديسمبر 2019

الترا تونس - فريق التحرير

 

شهدت الجلسة العامة لمجلس نواب الشعب والمخصصة للمصادقة على قانون المالية التكميلي لسنة 2019 والتي انعقدت الثلاثاء 3 ديسمبر/ كانون الأول 2019، حالة من التشنج إثر مداخلة للنائب عن حركة النهضة جميلة الكسيكسي وصفت فيها بعض نواب كتلة الحزب الدستوري الوطني الحر بـ"الباندية" و"الكلوشارات" مضيفة أنهم متعودون على "الله أحد الله أحد بن علي ما كيفو حد"، حسب تعبيرها، الأمر الذي أثار حفيظة نواب الحزب الدستوري الحرّ لتشهد الجلسة مناوشات كلامية.

رئاسة البرلمان تؤكد أنها ستحرص على فرض الاحترام المتبادل وتنقية مناخ العمل المشترك داخل مجلس النواب

وقد أعلنت رئيسة كتلة الحزب الدستوري الحر النيابية عبير موسي، في فيديو نشرته صفحة الحزب الرسمية، عن دخول نواب الكتلة في اعتصام بمقرّ البرلمان حتى اعتذار رئاسة مجلس نواب الشعب مما حصل.

وفي هذا السياق، أصدرت رئاسة مجلس نواب الشعب بلاغًا في ساعة متأخرة من مساء الثلاثاء عبّرت فيه عن أسفها عما صدر من تجاوزات خلال أعمال الجلسة العامة داعية الجميع إلى احترام مقتضيات النظام الداخلي لمجلس نواب الشعب. وأفاد البلاغ أن رئاسة المجلس ستقوم بما يتعيّن لسحب العبارات المنافية من مداولات البرلمان مؤكدًا أنها ستحرص على فرض الاحترام المتبادل وتنقية مناخ العمل المشترك.

في المقابل، أكدت رئيسة كتلة الدستوري الحر عبير موسي أن الكتلة لن تفض اعتصامها الذي بدأته ليلة الثلاثاء أمام مكتب رئيس البرلمان إلا بعد أن تصدر إدارة مجلس نواب الشعب بيانًا رسميًا يتضمن إدانة واضحة لتصرّف النائب جميلة الكسيكسي وأن تصدر حركة النهضة اعتذارًا لكتلة الحزب الدستوري الحر.

عبير موسي:  رئاسة المجلس لم تقل الحقيقة في البيان الذي أصدرته مساء الثلاثاء

وأضافت موسي، في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، الأربعاء 4 ديسمبر/ كانون الأول 2019، أن رئاسة المجلس لم تقل الحقيقة في البيان الذي أصدرته مساء الثلاثاء وسوّقت الأمر على أنه فعل مشترك بين الكتلتين في حين أن "رئيسة الجلسة سميرة الشواشي تجاهلت النظام الداخلي للبرلمان ولم تقطع الكلمة عن النائب الكسيكسي ولم تطالبها بالاعتذار عما تفوهت به، بالإضافة إلى أنها لم تسمح بإعطاء الكلمة لكتلة الدستوري الحر للردّ عليها ومرّت بالقوة إلى التصويت على القانون"، حسب تعبيرها.

واعتبرت أن هذا التصرّف تشجيع على التطاول من بعض الأطرافk مضيفة أن هذا الحادثة ليست المرة الأولى التي يقع فيها تجاهل كتلة الدستوري الحر في أخذ الكلمة، ومؤكدة أن البرلمان مؤسسة دستورية وأن حزبها موجود فيها بإرادة الشعب وليس بمنة أي شخص، وفق تصريحاتها.

اقرأ/ي أيضًا:

في أجواء متشنجة: المصادقة على قانون المالية التكميلي لسنة 2019 (فيديو)

فاجعة عمدون: ارتفاع عدد الضحايا إلى 27 حالة وفاة