رئيس بلدية صفاقس: الوضعية البيئية كارثية بالجهة وأطالب وزيرة البيئة بجلسة آنية

رئيس بلدية صفاقس: الوضعية البيئية كارثية بالجهة وأطالب وزيرة البيئة بجلسة آنية

تعيش صفاقس على وقع تكدّس الفضلات وانقطاع المياه منذ أيام (فيسبوك)

الترا تونس - فريق التحرير



أكد رئيس بلدية صفاقس منير اللومي الجمعة 22 أكتوبر/ تشرين الأول 2021، أنّ الوضعية البيئية كارثية بالولاية، داعيًا وزيرة البيئة إلى تجميع كل الأطراف وعقد جلسة طارئة لإيجاد الحل الآني والأمثل لمشكلة الفضلات المتراكمة بالجهة.

وتابع اللومي في تصريحه لإذاعة "شمس أف أم"، أنّ الفضلات تكدّست في مختلف أنحاء شوارع صفاقس الكبرى، وقال: "كبلدية قمنا بتجهيز مكان لتجميع الفضلات على مستوى المصب القديم بالميناء، لكن بقية البلديات المجاورة لصفاقس الكبرى وعددها 8 لم تجد أي حل لجمع فضلاتهم إلى حين إيجاد حل لمصب القنة" وفق وصفه.

رئيس بلدية صفاقس: قمنا بتجهيز مكان لتجميع الفضلات على مستوى المصب القديم بالميناء، لكن بقية البلديات المجاورة لصفاقس الكبرى وعددها 8 لم تجد أي حل لجمع فضلاتهم

واعتبر رئيس بلدية صفاقس أنّ ما يقع على عاتق البلدية هو رفع الفضلات، ولكن توكل عملية التصرف فيها إلى الوكالة الوطنية للتصرف في النفايات، وهو ما انقطع منذ 27 سبتمبر/ أيلول الفارط بلا سابق إعلام من الوكالة، وهي المتعهدة بغلق مصبّ القنة أواخر سنة 2021، لأنه بلغ طاقته القصوى حسب قوله.

ولم يعط رئيس البلدية موعدًا محددًا لرفع الفضلات، متحدثًا بالمقابل عن ضرورة الانتقال إلى منظومة معالجة النفايات وليس ردمها أو تجميعها بطريقة مخلة بالشروط البيئية وفقه.

وبخصوص انقطاع المياه بصفاقس، بيّن منير اللومي أنّ المواطنين عانوا هذا الانقطاع لمدة لثلاثة أيام، وشهدت الساعات الصباحية الأولى ليوم الجمعة عودة تدريجية للماء ببعض المناطق، "لكن مازال هناك اضطراب خفيف أعتقد أنه سيقع تلافيه في الساعات القادمة" وفق تعبيره.

وتعيش ولاية صفاقس منذ أيام على وقع تراكم الفضلات بشوارعها، فضلًا عن انقطاع في الماء والكهرباء، ما أثار استياء عدد كبير منهم، وجاءت تدويناتهم على مواقع التواصل الاجتماعي ساخرة، ومطالبة بأبسط مقومات العيش الكريم، ومنتقدة سكوت السلط الرسمية عن هذا الوضع.

وكان قرار الوكالة الوطنية للتصرف في النفايات بغلق المصب المراقب "القنة" بمعتمدية عقارب من ولاية صفاقس، "دون التنسيق أو إعلام بلديات الولاية بهذا الإجراء"، قد أثار استياء رؤساء البلديات الواسع، وعدّوه قرارًا مفاجئًا خاصة مع تسبّبه في اضطراب عملية رفع الفضلات المنزلية والشبيهة منذ يوم الاثنين 27 سبتمبر/ أيلول 2021 وفق بيان الفرع الجهوي للجامعة الوطنية للبلديات التونسية بصفاقس.

وجاء في البيان أنّ هذا القرار بمثابة "كارثة بيئية تهدد ولاية صفاقس"، وهو ما أكّدته المكلفة بالإعلام بالجامعة دواجة العوادني في تصريحها لـ"الترا تونس"، التي قالت إن رؤساء بلديات ولاية صفاقس ممثلي الفرع الجهوي لجامعة الوطنية للبلديات التونسية المجتمعين السبت 2 أكتوبر/ تشرين الأول 2021، طالبوا بالتدخل العاجل للوكالة الوطنية للتصرف في النفايات، لإحداث خانات جديدة في مصب عقارب، أو البحث عن مكان آخر في انتظار أن تلتزم الوكالة بتعهداتها وتقوم بوحدة معالجة وتثمين.

 

اقرأ/ي أيضًا:

رؤساء بلديات صفاقس: غلق مصب القنة بعقارب يهدّد الولاية بـ"كارثة بيئية"

يستنشقون "الموت".. هل مواطنو عقارب مواطنون من الدرجة الثانية؟