"حركة لتصحيح المسار بالهلال الأحمر": خلافات وإحالة ملفات شبهات فساد

قال المناعي إن شبهات الفساد تشمل إهدار المال الموارد المالية للهلال الأحمر التونسي

 

الترا تونس - فريق التحرير

 

أفاد رئيس حركة تصحيح مسار الهلال الأحمر التونسي محمد الهادي المناعي أن "الحركة تعتزم تقديم عدد من الملفات المتعلقة بوجود شبهات فساد على مستوى تسيير المنظمة إلى الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد"، مذكرًا أن حركة تصحيح المسار بالهلال الأحمر، وهي تضم عددًا من المنخرطين به، ستعمل على التصدي إلى هذه الإخلالات.

وأشار المناعي، خلال ندوة صحفية انعقدت الاثنين 8 جويلية/ تموز 2019، إلى وجود انقسام صلب الهيئة الوطنية بالهلال الأحمر وما وصفه بـ"انفراد رئيس المنظمة عبد اللطيف الشابو بالرأي وبتوزيع الاشتراكات السنوية على محيطه الضيق من مقربيه فضلًا عن رفضه التواصل مع أعضاء الهيئة الوطنية وضربه عرض الحائط لقراراتها".

محمد الهادي المناعي (رئيس حركة تصحيح المسار بالهلال الأحمر): المنظمة سجّلت إخلالات في التسيير المالي فيما يتعلق بالتصرف في الهبات الممولة من الخارج

وبيّن أن "شبهات الفساد تشمل إهدار المال للموارد المالية للمنظمة ومنها انتداب مسؤول مالي من مقرّبي رئيس المنظمة باشر عمله فقط لشهرين خلال العام الماضي ليستقيل على إثرها، مكبدًا المنظمة خسائر بـ10 آلاف دينار اعتمادات أجوره، وعدم إحداث مجلس الشرف ولجنة المراقبة المالية"، معتبرًا أن هذا الأمر يمثل "مخططًا من أجل ارتكاب تجاوزات والإفلات من المحاسبة".

كما اتهم الرئيس الحالي للهلال الأحمر بتوزيع امتيازات تشمل مهامًا للسفر بالخارج حسب الولاءات.

وأكد المناعي ما اعتبره عزم حركة تصحيح المسار بالهلال الأحمر التوجه إلى القضاء من أجل الكشف عن شبهات الفساد، مضيفًا أن "المنظمة سجّلت إخلالات في التسيير المالي فيما يتعلق بالتصرف في الهبات الممولة من الخارج"، وداعيًا إلى تشكيل هيئة تسييرية مؤقتة تشرف على تسيير منظمة الهلال الأحمر وتتولى الإعداد لجلسة عامة انتخابية تسفر عن انتخاب تركيبة جديدة لتسيير هذه الجمعية العمومية، بحسب ما جاء في وكالة تونس إفريقيا للأنباء (الوكالة الرسمية).

 

اقرأ/ي أيضًا:

خسوف جزئي للقمر يوم الثلاثاء 16 جويلية 2019

رغم الأداء المشرف.. انسحاب مرير للمنتخب التونسي من نصف نهائي "الكان"