"حادثة سيدي حسين": وزارة الشؤون الاجتماعية تتعهد بالقاصر المعتدى عليه

"أمام الوضعية النفسية الحرجة التي يمر بها نتيجة ما لحقه من تعدّ على حرمته الجسدية"

الترا تونس - فريق التحرير

 

أعلنت وزارة الشؤون الاجتماعية، السبت 12 جوان/يونيو 2021، أن مصالحها المختصة الراجعة بالنظر إلى الإدارة الجهوية للشؤون الاجتماعية بتونس ستتولى التعهد بالطفل الذي تعرض إلى الاعتداء بالعنف وتجريده من ملابسه من قبل عدد من أعوان الأمن بسيدي حسين، وبأسرته.

وأوضحت، في بلاغ نشرته على صفحتها الرسمية بموقع التواصل "فيسبوك"، أن الإحاطة ستكون اجتماعية ونفسية وبتوفير كل الخدمات الممكن إسداؤها لفائدة الطفل وأسرته، على حد قولها.

وزارة الشؤون الاجتماعية: الإحاطة ستكون اجتماعية ونفسية وبتوفير كل الخدمات الممكن إسداؤها لفائدة الطفل وأسرته

وأشارت الوزارة إلى أن ذلك يأتي على خلفية ما تعرض له الطفل قاصر من عنف مادي ومعنوي وأمام الوضعية النفسية الحرجة التي يمر بها نتيجة ما لحقه من تعدّ على حرمته الجسدية، وتبعًا لتحريك مندوب حماية الطفولة بتونس لدعوى لدى السيد قاضي الأطفال بالمحكمة الابتدائية تونس 2.

وكان مندوب حماية الطفولة بتونس 2 أنيس بن عون قد، في تصريح لـ"الترا تونس" الجمعة 11 جوان/يونيو 2021، بأنه تم تعهيد قاضي الأسرة بقضية الطفل القاصر (من مواليد 2005) الذي تم تعنيفه وتجريده من ملابسه من قبل عدد من الأمنيين بسيدي حسين.

وأشار أنيس بن عون إلى أن الأولوية تعطى في الوقت الحالي للبحث الجزائي للجريمة التي تعرض إليها الطفل ويتم حاليًا سماعه والقيام بالتساخير اللازمة، مستطردًا: "ثم نمر بعد ذلك إلى المرحلة الثانية المتمثلة في تعهد قاضي الأسرة بالقضية ليتخذ القرارات اللازمة على مستوى وضعيته الاجتماعية وتمدرسه والمتابعة النفسية..."، وفقه. 

 

اقرأ/ي أيضًا:

مندوب حماية الطفولة بتونس: تعهيد قاضي الأسرة بقضية القاصر المعنّف بسيدي حسين

المشيشي: حادثة سيدي حسين مؤلمة وصادمة ولا تمثل المؤسسة الأمنية