توافق بين الجملي وسعيّد حول وزيري الخارجية والدفاع

توافق بين الجملي وسعيّد حول وزيري الخارجية والدفاع

في انتظار إعلان تركيبة الحكومة

 

الترا تونس - فريق التحرير

 

أفاد رئيس الحكومة المكلّف الحبيب الجملي، في تصريح إعلامي مساء الإثنين 30 ديسمبر/كانون الأول، أنه توافق مع رئيس الجمهورية قيس سعيّد بخصوص حقيبتي الخارجية والدفاع، مشيرًا إلى إمكانية إعلان تشكيل الحكومة اليوم الثلاثاء على أقصى تقديره وفق قوله.

ونفى وجود خلافات مع رئيس الجمهورية حول الوزيرين قائلًا: "رئيس الجمهورية رجل قانون والرئاسات الثلاث تؤدي دورها" مؤكدًا أنه مازال يحظى بدعم حركة النهضة.

ونقلت مصادر إعلامية متطابقة أن الجملي استقرّ على تعيين وزير الخارجية السابق عثمان الجرندي ضمن تركيبته الحكومية الجديدة، مع تعيين وزير الوظيفة العمومية والحوكمة ومكافحة الفساد السابق كمال العيادي وزيرًا للدفاع.

نقلت مصادر إعلامية متطابقة أن الجملي استقرّ على تعيين وزير الخارجية السابق عثمان الجرندي ضمن تركيبته الحكومية الجديدة مع تعيين وزير الوظيفة العمومية السابق كمال العيادي وزيرًا للدفاع

يُذكر أن الجرندي تولى وزارة الخارجية في حكومة الترويكا 2 بقيادة علي العريّض، وهو ديبلوماسي منذ 1979 عمل في البعثة التونسية في الأمم المتحدة عام 1990 ثم تولى خطة سفير تونس في عدد بلدان آخرها في الأدن عام 2010، وقد عمل كمندوب دائم لتونس التونسية لدى الأمم المتحدة بين أوت/أغسطس 2011 ونوفمبر/تشرين الثاني قبل تعيين وزيرًا للخارجية في مارس/آذار 2013.

أما كمال العيادي، فهو مهندس وخبير دولي في استراتيجيات التصرّف في مكافحة الفساد كان عميدًا للمهندسين وترأس اللجنة الدولية لمكافحة الفساد بين 2007 و2013. وعيّنه رئيس الحكومة السابق الحبيب الصيد وزيرًا للوظيفة العمومية والحوكمة ومكافحة الفساد ليغادر الحكومة لاحقًا ويُعين عام 2016 رئيسًا للهيئة العليا للرقابة الإدارية والمالية.

 

اقرأ/ي أيضًا:

الحبيب الجملي يغادر دار الضيافة دون الإدلاء بأي تصريح

رئيس الجمهورية يعلن حالة الطوارئ لمدة شهر واحد