تعرّف على قرارات رئاسة الحكومة التونسية توقيًا من انتشار

تعرّف على قرارات رئاسة الحكومة التونسية توقيًا من انتشار "كورونا"

أعلن الفخفاخ عن جملة من القرارات (صورة تقريبية/ فتحي بلعيد/ أ ف ب)

الترا تونس - فريق التحرير

 

أكد رئيس الحكومة إلياس الخفخاخ، في كلمة ألقاها مساء الجمعة 13 مارس/ آذار 2020، أن الوضع في تونس لا يزال تحت السيطرة، مذكرًا أن عدد المصابين أقل من 20 حالة إلا أن نسق تطور فيروس كورونا المستجد في البلدان الأخرى أبرز عن نوعين من التطور، الأول مرتبط بالمقاربة في التعاطي مع الوباء إما بصيغة المسايرة والاستباق، والثاني مرتبط بمدى التزام المواطنين بتعليمات الوقاية الصحية وخاصة الحجر الصحي الذاتي، وفقه.

وأشار الفخفاخ إلى أن البلدان التي تعاملت بصفة استباقية مع الفيروس والتزم مواطنوها بتعليماتها والحجر الذاتي هي التي نجحت في السيطرة على تطور الحالات، مبرزًا أنه لهذا السبب اعتمدت تونس إجراءات المستوى الثاني عندما كانت فقط في المستوى الأول.

إلياس الفخفاخ: غلق الحدود البحرية بصفة كلية

وأفاد أنه سيعلن عن إجراءات المستوى الثالث رغم أن تونس لا تزال في المرحلة الوبائية الثانية "كي تبقى منظومتها الصحية قادرة على احتواء الوضع وتقديم الخدمة لمستحقيها في أحسن الظروف"، وفق ما صرح به، لافتًا إلى أن مجهود الدولة غير كاف إذا لم يلتزم المواطنون بتعليمات الوقاية الصحية والحجر الذاتي.

وكشف أن أعضاء اللجنة القارة لمتابعة فيروس كورونا بوزارة الصحة، أعربوا خلال اجتماعهم معه، الخميس، عن انشغالهم من عدم التزام المواطنين بالحجر الذاتي، قائلًا إنه يطلب من التونسيين ويعمّل على وعيهم ومسؤوليتهم كي يحترموا الإجراء التحفظي عندما يُطلب منهم ذلك كي لا ينقلوا العدوى إلى إخوتهم وأقاربهم وبقية التونسيين.

وأبرز أن عدم الالتزام بالحجر الصحي الذاتي هو جريمة يعاقب عليها القانون، مضيفًا أنه طلب من المسؤولين المتابعة والصرامة وأنها دعا إلى انعقاد ندوة الولاة غدًا السبت لمزيد حث السلطات الجهوية وتوعيتهم ومطالبتهم بالقيام بكل ما في وسعهم لتطبيق العزل الذاتي.

كما أعلن إلياس الفخفاخ عن القرارات التي اتخذها المجلس الوزاري المنعقد أمس الخميس والمتمثلة في:

حماية الحدود:

  • غلق الحدود البحرية بصفة كلية
  • غلق الحدود الجوية بصفة كلية بالنسبة لإيطاليا
  • الإبقاء على رحلة واحدة يومية بالنسبة لفرنسا
  • الإبقاء على رحلة واحدة أسبوعية لكل من مصر وإسبانيا وبريطانيا وألمانيا
  • إعلام كل الوافدين سواء كانوا تونسيين أو أجانب بتطبيق الحجر الصحي بصفة آلية حال قدومهم إلى تونس

تقليص التجمعات وغلق المقاهي:

  • إلغاء كل التظاهرات والعروض الثقافية والمؤتمرات والتجمعات والمعارض
  • إغلاق المقاهي والمطاعم والملاهي ابتداء من الرابعة مساء
  • تعليق أداء صلاة الجماعة بما في ذلك صلاة الجمعة
  • كل البطولات الوطنية والتظاهرات الرياضية في القاعات المغلقة أو خارجها ستدور دون جمهور.

إلياس الفخفاخ: يمكن السيطرة على تفشي الوباء إذا التزم التونسيون والمؤسسات بالتعليمات التي تقدمها وزارة الصحة

وبيّن رئيس الحكومة أن القرارات تدخل حيّز التنفيذ بداية من اليوم الجمعة إلى غاية يوم 4 أفريل/ نيسان 2020، مع إمكانية المراجعة بالتمديد أو التقليص.

كما تقرّر إغلاق جميع المحاضن ورياض الأطفال والمدارس الخاصة والأجنبية إلى غاية 28 مارس/ آذار الجاري، مع إمكانية التمديد مع نهاية العطلة.

وأوضح إلياس الفخفاخ أنه تم اتخاذ هذه القرارات بصفة استباقية للحد من منحى تطور الفيروس مؤكدًا ضرورة الالتزام بالتعليمات مع الحفاظ على السير العادي للنشاط الاقتصادي في تونس.

وأضاف أنه يمكن السيطرة على تفشي الوباء إذا التزم التونسيون والمؤسسات بالتعلميات التي تقدمها وزارة الصحة، داعيًا المسنين ومن يعانون من أمراض مزمنة إلى تجنب الخروج من منازلهم وإلى الاعتناء بهم بصفة خاصة، ومشددًا على ضرورة الالتزام بالوقاية.

وأشار الفخفاخ إلى أن مسالك التوزيع والتموين تعمل بصفة عادية قائلًا إنه لا مجال للخوف والهلع وإن الأساسي هو احترام القرارات التي تم اتخاذها والحصول على المعلومة من مصدرها.

 

اقرأ/ي أيضًا:

الكتلة الديمقراطية تتحدث عن "فساد" في حقل "نوارة"

تأجيل زيارة الرئيس الجزائري تبون إلى تونس بسبب "كورونا"