المرأة أو الرجل: من الأفضل في قيادة السيارات؟

المرأة أو الرجل: من الأفضل في قيادة السيارات؟

تُتّهم المرأة بالارتباك والخوف أثناء قيادة السيارة (Getty)

 

عديدة هي الصور النمطيّة للرجل والمرأة في مجتمعاتنا العربيّة وإحداها تلك المتعلّقة بسياقة المرأة.

بدأت القصة عندما قرّرت أخذ دروس في القيادة وأفصحت عن الأمر أمام أحد الأصدقاء الذي أجابني دون تردّد "ناقصين كارثة أخرى في الطريق أحنا". على الرغم من أنه كان ينوي أن تكون مزحة، إلا أنني شعرت بالإهانة. بالنسبة لامرأة مثلي، تشكّك في كل المعايير الموجودة في مجتمعنا، كنت أتساءل عن هذه الصورة النمطية أيضًا، وأعتقد أنني ربما وجدت أصل هذا الاعتقاد الخاطئ.

كريم (مواطن) لـ"ألترا تونس":  ردود أفعال الرجل أسرع مقارنة بالمرأة.. والخوف هو الذي يطغى عليها خلال السياقة

اقرأ/ي أيضًا: "كيد الرجال كيدين وكيد النساء 16".. عن الأمثلة الشعبية الساخرة من المرأة

"إذا كنت قد تساءلتَ يومًا عن الاختلافات بين الرجال والنساء، فتحقق من قيادتهم للسيارة"، هذا ما يدعيه مثل إنقليزي. تقول إحدى المدارس التاريخيّة إنه في عام 1914، خلال الحرب العالمية الأولى، ذهب الرجال للقتال، وتم تشجيع النساء على تعلّم قيادة السيارات. وبعد انتهاء الحرب، وعودة الرجال إلى ديارهم، خافوا من الاستقلالية التي يمكن أن توفرها السيارات للنساء. ومن هنا بدأت الأساطير الأولى عن المهارات المتدنية للمرأة في السياقة.

حتى التاريخ لا يمتلك دليلًا شرعيًا يقول إن النساء سائقات سيئات، وهذه الصورة النّمطية ظهرت بسبب أسطورة تم إنشاؤها عن قصد من قبل حكام السلطة الأبوية، ألا يمكننا كسرها بالفعل؟ نتائج البحوث، وإحصاءات التأمين، وربما التجارب الخاصّة تبيّن أنّ الفروق بين الجنسين في القيادة ناجمة عن مزيج من العوامل البيولوجية والنفسية والاجتماعية.

"المرأة غفّاصة في السياقة" و"الراجل عنايدي"

"أنا عصبي بطبعي وعندما تحصّلت زوجتي على رخصة السياقة خرجنا في مشوار عائلي وكانت وقتها أولى محاولاتها في تطبيق ما تعلّمته. فما كان منّي إلاّ أن تركتها في وسط الطريق واستقلّيت سيّارة أجرة لأنني لم أتحمّل أسلوبها"، هكذا استرجع كريم ذكرياته مع سياقة زوجته. هو رجل في الأربعين من عمره تحصّل على رخصة سياقة منذ 20 سنة.

وتحدث عن تجربته في الطريق لـ"ألترا تونس" مبينًا أن ردود فعل الرجل أسرع مقارنة بالمرأة التي يؤكد أن الخوف هو الذي يطغى عليها في السياقة وأنها غالبًا ما تعطّل حركة المرور لأنها تقود ببطئ شديد وسريعة الارتباك. كما يرى أن الرجل أشجع من المرأة في الطريق. وعن المتسبب الرئيسي في الحوادث في الطريق، يقول كريم إن المرأة هي من تتسبّب في الحوادث ولكنها لا تتضرّر منها.

أما سامي، الشاب ذو الأربع وعشرين عامًا، فيوافق صديقة كريم في رأيه ويقول لـ"ألترا تونس" إن الرجل يقود أفضل من المرأة بكثير لأنها كثيرًا ما ترتبك في الطريق ولا تعرف كيف تموضع سيارتها حسب المعايير الدقيقة.

وعند سؤاله عن الحوادث، انفجر سامي ضاحكًا وقال "المرأة غفّاصة في الطريق وخاصّة عندما تستعمل الهاتف النقال"، مضيفًا أن الرجل هو المتسبّب الأكبر في الحوادث لكنّ المرأة لا تستطيع مجاراته في السياقة.

إشاعات عديدة عن مهارات السياقة المتدنية للمرأة (Getty)

هناء، امرأة تونسية، تشاطر هذا الرأي وتؤكّد لـ"ألترا تونس" أن معظم النساء لا يقدن جيّدًا ويتفوّق الرجل عليهنّ في المهارات ولكن كثيرًا ما يغضبها الكلام الموجه للمرأة في الطريق السيارة من كلمات نابية واستهزاء وإهانة، قائلة "تقلقني انتقادات زوجي لي ومحاولاته المتكرّرة لتحذيري في الطريق وكأني مبتدئة رغم أني متحصّلة على رخصة القيادة منذ 2010".

في المقابل، يقول محمّد، شاب متحصّل على رخصة السياقة منذ 2004، لـ"ألترا تونس، "تعلّمت السياقة من خالاتي وكنت أظن أنهن أفضل من الرجال في التعامل مع السيارة ولكنّي عند ممارسة الأمر اكتشفت العكس وعرفت أن خوف المرأة الشديد يجعلها تتردّد في اتخاذ القرارات".

وفاء (مواطنة) لـ"ألترا تونس": النساء متضامنات مع بعضهنّ في الطريق على عكس الرجل الذي لا يتردّد في الاستنقاص من مقامهنّ

اقرأ/ي أيضًا: نساء مستقلات: لقد أصبحنا الرجال الذين كنا نريد أن نتزوج!

من جهة أخرى، تقارن وفاء، سيدة تونسية، السياقة بين الجنسين موضحة أنّ عديد الدراسات أثبتت أن الرجال هم أكثر عرضة للحوادث بسبب ثقتهم الزائدة في النفس وتسرّعهم وسياقتهم العصبيّة، حسب تعبيرها، فيما تحترم المرأة إشارات المرور وتحافظ على سلامة السيارة وراكبيها.

وفاء التي تقود سيّارتها منذ 2001 تؤكد أنّ النساء متضامنات مع بعضهنّ في الطريق على عكس الرجل الذي لا يتردّد في الاستنقاص من مقامهنّ، على حدّ قولها، مرجّحة أن السبب الرئيسي لهذه الممارسات هي عقليّة المجتمع الذكوري الذي يرتكز على النظرة الدونيّة للمرأة.

وتضيف "الرجال متناقضون في مواقفهم فهم من دَفع النساء لقضاء حوائج البيت باستعمال السيارة ويحمّلنهنّ مسؤوليّة إيصال الأطفال لمدارسهم وذلك ثقة منهم بقيادتهنّ الرصينة وفي المقابل لا يتوانون عن انتقاد ايّ امرأة تعترض طريقهم". وتؤكّد هذا القول بتصرّف زوجها الذي عادة ما يسلّمها المقود وخاصّة في المسافات الطويلة ولكنّه يستشيط غضبًا عندما تتجاوزه امرأة أو تعطّل حركة السير ومن هنا تبدأ مشاحناتهم اليوميّة حول أفضليّة الرجل على المرأة، وفق تصريحاتها.

القيادة تعكس ثقافة المرء وتربيته

العم كمال القاسمي، صاحب مدرسة تعليم سياقة ويمارس هذه المهنة منذ أكثر من عشرين سنة، تحدّث لـ"ألترا تونس" عن هذه التجربة قائلًا "الحديث عن أفضليّة الرجل في السياقة حديث غير دقيق وغير علمي فلا فرق بينهما في هذا المجال وفي أحيان كثيرة هي من تقود بشكل آمن".

ويوضح أن الأمر مرتبط بتربية الفتاة التي يغيب عنها الدفع نحو المجازفة والحذر في كلّ تصرّفاتها من نظرة المجتمع ممّا يجعلها مقيّدة، مشيرًا إلى أن جميع العلوم والدراسات أثبتت أن السياقة عملية تكوين واقتناع وتربية وبما أن تربية الرجل تختلف في مجتمعاتنا عن تربية المرأة فهما لا يخضعان لنفس النواميس، حسب تعبيره. وأكّد أن أفضل دليل على كلامه إحصائيات حوادث الطرقات.

يعاب على البعض استعمال الهاتف الجوال خلال قيادة السيارات (Getty)

وفي هذا الإطار، اتصل "ألترا تونس" بالمكلف بالإعلام لدى المرصد الوطني للسلامة المرورية أسامة مبروك الذي كشف عن إحصائيات الحوادث في تونس لسنة 2017، مبينًا أن عدد الوفيات جرّاء حوادث الطرقات 6 من النساء مقابل 317 رجلًا أمّا الجرحى من النساء فيبلغ عددهن 141 جريحة مقابل 2164 في صفوف الرجال. وبالنسبة للعربات المجرورة، فتمّ تسجيل سقوط قتيلة و5 جرحى من النساء مقابل 4 قتلى و15 جريحًا من الرجال.

أسامة مبروك (المكلف بالإعلام لدى مرصد السلامة المرورية) لـ"ألترا تونس": نعيب على النساء استعمال الهاتف أثناء القيادة

ويوضح مبروك أنّ الأخطاء بشريّة ولا يمكن المقارنة بين الرجل والمرأة في السياقة، مشيدًا باحترام المرأة للسرعة والالتزام بحزام الأمان، ومعيبًا عليهنّ استعمال الهاتف الجوّال أثناء القيادة وعدم احترام السرعة المسموح بها في الطريق السريعة.

لا تزال المرأة تواجه عددًا من الأحكام المسبقة في العديد من المجالات والقيادة ليست استثناء. إن القدرة على القيادة بشكل جيد لا تخضع للأجناس، بل إنها تتطلب مهارات. لذا، بالنسبة إلى جميع النساء اللواتي يقرأن هذا المقال، في المرة القادمة التي يحرّك فيها شخص ما هذه الصورة النمطية في وجهك، سيكون لديك دليل يقول خلاف ذلك. وبالنسبة إلى الرجال الذين يقرؤون هذا النص، فكروا مرتين قبل أن تدّعوا أن المرأة أسوأ في القيادة لمجرد كون هذه العبارة ساخرة.

يبدو أنه من المهم أن نعيد النظر في الغرائز التي نستعملها عند قيادتنا للسيارات. ربما يمكننا حينها أن نسعى معًا من أجل مصير أكثر أمنًا بعيدًا عن الأحكام المسبقة والاستهزاء بالمرأة.

 

اقرأ/ي أيضًا:

"الطفلة بلا مكياج كالكرهبة بلا لفاج".. هل يثق الرجل في جمال التونسية؟

رجال تونسيون ضحايا العنف "المؤنث"