الغنوشي: ندوات هيئة الدفاع حملة انتخابية سابقة

الغنوشي: ندوات هيئة الدفاع حملة انتخابية سابقة

قال إن قضية التنظيم السري من مهام القضاء الذي لا ينبغي التشويش عليه عبر الضغط والابتزاز (ياسين القايدي/ الأناضول)

 

الترا تونس - فريق التحرير

 

قال رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي، خلال ندوة نظمها مركز الدراسات الاستراتيجية والدبلوماسية بعنوان "مسار الثورة بعد حصيلة ثمان سنوات"، السبت 12 جانفي/ كانون الثاني 2019، إن "قضية التنظيم السري الذي أعلنت عنه هيئة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي، من مهام القضاء الذي لا ينبغي التشويش عليه عبر الضغط والابتزاز"، وفق تعبيره.

دعا الغنوشي إلى ضرورة احترام استقلال القضاء وعدم التشويش على أعماله في إشارة لندوات هيئة الدفاع عن الشهيدين

ودعا الغنوشي إلى ضرورة احترام استقلال القضاء وعمل المؤسسة الأمنية بعيدًا عن شنّ الحملات الإعلامية، وفقه، قائلًا إن "ندوات هيئة الدفاع تذكر بندوات عبد الله القلال (الوزير الأسبق في عهد بن علي) والمحاكمات التلفزية، حسب تعبيره، مؤكدًا حرص حركة النهضة على كشف حقيقة الاغتيالات في تونس ومطالبًا بالامتناع عن التوظيف السياسي للقضاء.

وعبّر عن "خشيته من أن تكون الغاية من هذه الندوات منع البلاد من الوصول للانتخابات"، نافيًا وجود تنظيم سري لحركة النهضة وأي "تنظيم يضمّ مجموعة خارج القانون تعمل على تنفيذ أعمال إجرامية"، مشيرًا إلى أن القضاء سيفنّد كلّ الادعاءات ولن يثبت منها شيئًا.

وبخصوص مصطفى خذر، المتهم من هيئة الدفاع الشهيدين بكونه طرفًا في الجهاز السري لحركة النهضة وبتورطه في الاغتيالات السياسية، قال الغنوشي إنّه "لا ينتمي إلى حركة النهضة وإنه من ضحايا القمع"، قائلًا إنّه "سُجن مع عدد من العسكريين وله علاقات مع نهضاويين وغير نهضاويين"، وفق تصريحاته.

نفى الغنوشي وجود تنظيم سري لحركة النهضة، مشيرًا إلى أن القضاء سيفنّد كلّ الادعاءات ولن يثبت منها شيئًا

واعتبر أن "ما نُشر من وثائق الغرفة السرية في الداخلية، لم يكشف عن وجود عصابة مجرمة خطّطت ونفذت انقلابات"، مضيفًا أن خذر "ليس مجرمًا لكن تمت معاقبته لاشتغاله في قضايا لا تخصّه من بينها جمع وثائق أمنية والعمل مع البوليس لإعانته في ملاحقة الإرهاب".

وحول التوجّه للقضاء في هذه القضيّة، أكد راشد الغنوشي أنّ الحركة ستتوجّه إلى القضاء كشهود أو كمتهمين إذا توفرت تهم، مبيّنًا أنّ "ما يجري يعد حملة انتخابية سابقة لأوانها تقف وراءها أحزاب منافسة لحركة النهضة لم تنجح في الاستحقاقات الانتخابية في إشارة إلى الجبهة الشعبية"، قائلًا "الجبهة منافس سياسي عجزت عن المواجهة في الاستحقاقات الانتخابية فلجأت إلى استعمال القضاء والإعلام"، وذلك وفق ما أوردته وكالة تونس إفريقيا للأنباء (الوكالة الرسمية).

وفيما يتعلّق بإمكانية ترشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة، قال الغنوشي إن ليس لديه طموحات شخصية في الانتخابات الرئاسية القادمة، مبرزًا أن النهضة ستشارك في الانتخابات الرئاسية 2019 وأنه من المرجح أن تدعم شخصية من خارجها.

 

اقرأ/ي أيضًا:

هيئة الدفاع عن الشهيدين تقدم آخر التطورات في ملف مصطفى خذر

سفيان السليطي لـ"ألترا تونس": توجيه تهمة القتل العمد ضدّ مصطفى خذر