الإضراب في الوظيفة العمومية.. لهجة

الإضراب في الوظيفة العمومية.. لهجة "حادة" للطبوبي وترجيح التصعيد

رفع المحتجون شعارات هتافات لم تخلُ من المطالبة بإسقاط الحكومة أو اتهامها بالفساد (مريم الناصري/ الترا تونس)

قدموا فرادى وجماعات منذ الساعة التاسعة صباحًا ليحتشدوا أمام البرلمان تلبية لنداء نقابتهم الشغيلة، رافعين شعارات "الترسيم استحقاق" و"لا للطرد التعسفي" و"الزيادة استحقاق يا عصابة السراق" و"لا لإملاءات صندوق النقد الدولي" و"الشعب يريد تجريم التطبيع" وغيرها من الشعارات التي رفعها مئات العاملين والموظفين أمام مقرّ مجلس نواب الشعب بباردو.

شعارات لم تختلف كثيرًا عن تلك التي رفعت خلال الإضراب العام الأخير الذي نفذه الاتحاد العام التونسي للشغل في 8  ديسمبر/ كانون الأول  2016 للمطالبة أيضًا بالزيادات في الأجور في الوظيفة العمومية، وتحسين المقدرة الشرائية.

الشعارات لم تختلف كثيرًا عن تلك التي رفعت خلال الإضراب العام الأخير الذي نفذه الاتحاد العام التونسي للشغل في 8  ديسمبر/ كانون الأول 2016

وقد شارك في التجمع العمالي، الذي انتظم الخميس 22 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018، بعض عمال الحضائر والمعلمين النواب وبعض عائلات وجرحى الثورة، كل حاملًا شعاراته ومطالبه التي تبناها الاتحاد العام التونسي للشغل. هتافات لم تخلُ أيضًا من المطالبة بإسقاط الحكومة أو اتهامها بالفساد.

قدموا فرادى وجماعات منذ الساعة التاسعة صباحًا ليحتشدوا أمام البرلمان تلبية لنداء نقابتهم الشغيلة (مريم الناصري/ الترا تونس)

ويأتي خطاب الأمين العام لاتحاد الشغل نور الدين الطبوبي مكملًا لما قاله خلال الأيام الماضية التي عقبت فشل المفاوضات مع الحكومة لتجنب الإضراب العام، مشيرًا إلى أنّ الاتحاد متمسك بالزيادة في الأجور لأنّها ليست منة من أحد، وفق قوله. كما أكد في الخطاب الذي ألقاه أمام المئات من منظوري الاتحاد أنّ نواب الشعب فكروا في بيع القطاع العام وهو ما يعتبر خطًا أحمرًا، والاتحاد طالما وقف أمام بيع مكتسبات الشعب الذي صمد مع نقابته للدفاع عن مكاسبه، على حدّ قوله، مشددًا على أنّ تونس ليست للبيع.

وأضاف "الشعب لن يستسلم إلى خياراتكم المدمرة، فالشعب انتخبكم لتحسين أوضاعه، ونحن سنعدّل البوصلة لأننا لم نطالب بالزيادة في الأجور بل بتحسين المقدرة الشرائية للمواطن والزيادة ليست منّة من أحد، والاتحاد سيكون دائمًا إلى جانب أبناء الشعب ضد الحيف الاجتماعي، والحقوق تفتك ولا تعطى".

اقرأ/ي أيضًا: الطبوبي: هيئة إدارية وطنية السبت المقبل وتوجه نحو التصعيد

منعم عميرة، الأمين العام المساعد للاتحاد: نسبة نجاح الإضراب في قطاع الوظيفة العمومية بلغت 95 في المائة

لم يفت الأمين العام للمنظمة الشغيلة أن يذكر أيضًا ما ردده سابقًا حول التحكم في مفاصل الدولة من خارج البلاد، مشيرًا إلى أنّ ذلك عار على حكام تونس ومتسائلًا "من يحكم تونس اليوم؟". كما أشار إلى أن السياسات الخاطئة أفلست مؤسسات الدولة وأدت إلى ضرب حتى مكتسبات المتقاعدين والتي لن يفرط فيها الاتحاد أيضًا، على حدّ تعبيره.

على صعيد آخر، أشار نور الدين الطبوبي إلى ضرورة التركيز على المحطات الانتخابية القادمة وأن الاتحاد لن يترك أي انتخابات من أجل مصلحة البلاد. وقد شهد التجمع العمالي حضور بعض نواب نداء تونس ونواب الجبهة الشعبية.    

شارك في التجمع العمالي بعض عمال الحضائر والمعلمين النواب وبعض عائلات وجرحى الثورة (مريم الناصري/ الترا تونس)

يذكر أنّ الإضراب اليوم شمل كافة العاملين بالوزارات والإدارات المركزية والجهوية والمحلية والمؤسسات الخاضعة لأحكام القانون الأساسي العام للوظيفة العمومية مع الحفاظ على الحد الأدنى من الخدمات في مراكز العمل الحيوية. ويكون الاضراب حضوريًا بمقر العمل إلى حدود الساعة العاشرة صباحًا ودون إمضاء ورقة الحضور ويتم بعدها التنقل إلى ساحة باردو أمام مجلس نواب الشعب لحضور التجمع العام المقرر على الساعة 11:30 بالنسبة لأعوان تونس الكبرى، وبالنسبة لبقية الجهات تكون التجمعات أمام مقرات الاتحادات الجهوية والمحلية، حسب التراتيب التي أعلنت عنها المنظمة الشغيلة.

ويشمل الإضراب أيضًا كافة الأعوان والموظفين المدنيين العاملين في رئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة ووزارة الدّفاع الوطني ووزارة الداخلية وإداريي مجلس نواب الشعب والعاملين بالوزارات والمؤسسات الخاضعة لأحكام القانون الأساسي للوظيفة العمومية قانون عدد 112 لسنة 1983 مؤرخ في 12 ديسمبر 1983 المتعلّق بضبط النظام الأساسي العام لأعوان الدولة والجماعات العمومية المحلية والمؤسسات العمومية ذات الصبغة الإدارية. وبالنسبة للوزارات الحيوية فيشمل الإضراب الموظفين العاملين بمقر وزارة النقل دون أن يشمل أعوان شركات النقل.

على صعيد آخر، شكر أمين عام اتحاد الشغل كافة الأسرة التربوية التي شاركت في الإضراب مذكرًا بالبيان "اللادستوري" لوزارة التربية ووزارة التعليم العالي القاضي بتعليق الدروس في كافة المؤسسات التعليمية، وفق قوله. ويشار إلى أن الأمين العام المساعد لاتحاد الشغل منعم عميرة كان قد أكد في تصريحات إعلامية أنّ نسبة نجاح الإضراب في قطاع الوظيفة العمومية بلغت 95 في المائة.

جانب من الحاضرين في التجمع الاحتجاجي بباردو  (مريم الناصري/ الترا تونس)

جانب من الحاضرين في التجمع الاحتجاجي بباردو (مريم الناصري/ الترا تونس)

 

اقرأ/ي أيضًا:

سيشمل أكثر من 670 ألف موظف.. تفاصيل الإضراب العام اليوم

تاريخ الإضرابات العامة في تونس.. من الخميس الأسود إلى إضرابات اغتيال الشهيدين