اتحاد الشغل يدين تصريحات الشاهد ويستنكر

اتحاد الشغل يدين تصريحات الشاهد ويستنكر "إباحة التطبيع مع الكيان الصهيوني"

استنكر المكتب التنفيذي تملّص الحكومة المنتهية من تعهداتها والتزاماتها مع اتحاد الشغل (الشاذلي بن إبراهيم/ NurPhoto)

الترا تونس - فريق التحرير

 

أدان المكتب التنفيذي للاتحاد العام التونسي للشغل، في بيان أصدره، عقب اجتماعه، الثلاثاء 11 فيفري/ شباط 2020، التصريحات عن رئيس حكومة تصريف الأعمال يوسف الشاهد ووزير صناعته "لما تضمنته من مغالطات وتهجّم مجاني في محاولة يائسة لتأزيم الوضع الاجتماعي وتلغيم المناخ العام للبلاد في وجه الحكومة المرتقبة خدمة لمآرب شخصية وحزبية لم تعد خافية عن أحد"، حسب تعبيره.

وطالب المكتب التنفيذي بالتسريع بتشكيل الحكومة والمصادقة عليها نظرًا للظرف الدقيق الذي تمرّ به البلاد ودرءًا لمزيد التجاذبات والمؤامرات، داعيًا إلى وضوح برنامج هذه الحكومة وخاصة في المسألة الاجتماعية.

اتحاد الشغل: دعوة للتسريع بتشكيل الحكومة والمصادقة عليها نظرًا للظرف الدقيق الذي تمرّ به البلاد ودرءًا لمزيد التجاذبات والمؤامرات

واستنكر من جهة أخرى "تملّص الحكومة المنتهية من تعهداتها والتزاماتها مع اتحاد الشغل في خصوص عديد الاتفاقيات القطاعية المبرمة ممّا خلق مناخًا اجتماعيًا متوترًا ينذر بانفجار وانفلاتات يخطّط لها البعض دفعًا للفوضى والأزمة"، محملًا الجهات الحكومية المعنية مسؤوليتها فيما قد ينجرّ عن ذلك.

وعبّر عن رفضه إصرار الحكومة "على فرض صيغ الانتداب الهشة والمهينة على عمال الحضائر والأساتذة والمعلّمين النواب وخريجي علوم التربية والتعليم والمتعاقدين في التعليم العالي"، معتبرًا أنها "صيغ لا دستورية تستهدف كرامة التونسيين وتتعارض مع المعايير الدولية للعمل اللائق"، ومطالبًا بإنهائها فورًا.

من جهة أخرى، دعا اتحاد الشغل كل الهياكل النقابية والقواعد العمالية وقوى المجتمع المدني والأحزاب الوطنية والديمقراطية والتونسيين، إلى مواصلة التجنّد حتى إسقاط "صفقة القرن" وضمان الحق الفلسطيني والعربي.

اتحاد الشغل: إدانة التصريحات عن رئيس حكومة تصريف الأعمال يوسف الشاهد ووزير صناعته "لما تضمنته من مغالطات وتهجّم مجاني في محاولة يائسة لتأزيم الوضع الاجتماعي"

وأدان الموقف الذي اتخذه المجلس الوزاري المنعقد صباح الاثنين 10 فيفري/ شباط الجاري، بإشراف "رئيس الحكومة المنتهية، بخصوص مشاركة الفرق الرياضية التونسية في المنافسات الدولية والذي أكد على حق الرياضيين في الدفاع على الراية الوطنية في كل المنافسات دون استثناء أو تمييز".

واعتبر الاتحاد أن هذا الموقف متعارض مع ثوابت تونس وشعبها في الدفاع عن الحق الفلسطيني ومناهضة التطبيع ورفض التعامل مع الكيان الصهيوني العنصري مضيفًا أنه "بمثابة الضوء الأخضر لإباحة التطبيع مع الكيان الصهيوني".

 

اقرأ/ي أيضًا:

الغنوشي يلتقي الفخفاخ والقروي.. دفع نحو التعجيل بتشكيل الحكومة

منح محمد الناصر امتيازات "رئيس سابق": المحكمة الإدارية تحسم