"إجابة" يدعو إلى تحييد الجامعة والنأي بها عن إملاءات الأحزاب وخدمة أجنداتها

دعوة كل الجامعيين للتصدي لما اعتبروها خروقات خطيرة (صورة أرشيفية)

 

الترا تونس – فريق التحرير

 

أكد اتحاد الأساتذة الجامعيين الباحثين التونسيين "إجابة" في بيان له، الأحد 2 أوت/ أغسطس 2020، رفضه القطعي لكل الممارسات الخطيرة التي تضرب المؤسسات البيداغوجية واستقلاليتها ومصداقيتها وتبشر بدكتاتورية تهدف لتركيع الجامعيين وتدجين هياكلهم المنتخبة، وفق تقديره. 

دعا اتحاد الأساتذة الجامعيين الباحثين التونسيين الحكومة إلى تحمل مسؤولياتها وتحييد الجامعة والنأي بها عن إملاءات الأحزاب وخدمة أجنداتها

ويأتي هذا البيان على خلفية مراسلة مدير عام التعليم العالي لرئيس جامعة سوسة بتاريخ 28 جويلية/ يوليو 2020 والتي دعاه فيها صراحة لتجاوز الهياكل البيداغوجية المنتخبة وتكوين "ميليشيات" لمناقشة مذكرة طالب غير مرسم بكلية الحقوق بسوسة وإن لزم الأمر في مقر الجامعة وليس في كلية الحقوق بصفة غير قانونية بالإضافة إلى تكليف كاتب عام الكلية بالإمضاء وتسليم شهادة النجاح، حسب قوله.

وشدد على أن تقرير التفقدية العامة الذي تم الاستناد إليه لا يمكن الاحتكام له قانونيًا وليس له الحق في حسم المسائل الخلافية بل أن القضاء الإداري هو الفيصل كما أن هذا الجهاز ثبت أنه أداة طيعة في يد أشخاص متنفذين بالوزارة يوظفونه خدمة لأجنداتهم، وفق ذات البيان.

ودعا اتحاد الأساتذة الجامعيين الباحثين التونسيين الحكومة إلى تحمل مسؤولياتها وتحييد الجامعة والنأي بها عن إملاءات الأحزاب وخدمة أجنداتها.

واعتبر الاتحاد أن مسألة هذا الطالب قد حسمت نهائيًا من قبل الهياكل البيداغوجية والعلمية المنتخبة بكلية الحقوق بسوسة وأن تدخل مدير عام التعليم العالي في هذه المسائل هو مهزلة وفضيحة بجميع المقاييس، معربًا عن استغرابه من هذه المراسلة و"توقيتها المريب".

ودعا، في هذا الصدد، كل الجامعيين للتصدي لهذه الخروقات الخطيرة والاستعداد لكل فرضيات النضال ومنها مقاطعة الامتحانات والتدريس وكل أشكال التصعيد المطروحة مهما كان الثمن، وفق ذات البلاغ الذي نشرته وكالة تونس أفريقيا للأنباء (الوكالة الرسمية).

 

اقرأ/ي أيضًا:

"إجابة" يدعو سعيّد للتدخل العاجل للترخيص بإجلاء أستاذ جامعي من السعودية

اتحاد إجابة يرفض الترفيع في سن تقاعد الأساتذة الجامعيين الباحثين