وزير التجارة: تموين المواطنين في منازلهم من السيناريوهات المطروحة

وزير التجارة: تموين المواطنين في منازلهم من السيناريوهات المطروحة

أكد أنه في حالة تطور انتشار فيروس كورونا سيتم التوجه نحو تقليص اشتغال عديد المرافق الاقتصادية الحيوية

الترا تونس - فريق التحرير

 

ذكر وزير التجارة، محمد المسيليني، الأربعاء 25 مارس/ آذار 2020، أنه تقرّر إغلاق المساحات الكبرى خارج المناطق العمرانية والتي تتطلّب التنقل، في حين تم ترك مغازات ومحلات القرب، مؤكدًا أن الوزارة تسعى لكي تكون كل المواد الأساسية متوفرة من خضر وغلال ولحوم حمراء.

وزير التجارة: ليس من الهيّن على أجهزة الدولة القيام بعملية تموين المواطنين في بيوتهم إذا تقرّر فرض حظر شامل

وأشار المسيليني، في حوار لإذاعة موزاييك، إلى أن الوزارة حرصت أيضًا على أن تكون أسوق الجملة مفتوحة وتم توفير الرخص للتنقل بين المدن باعتبار أن تونس الكبرى على سبيل المثال تتغذى من الولايات، مبرزًا أنه تقرّر الاكتفاء بإصدار منشور لتحديد 3 أيام لفتح سوق بئر القصعة وهي الثلاثاء والخميس والسبت على أن يشمل هذا الإجراء الأسواق الأخرى.

وأكد، من جهة أخرى، أنه ليس من الهيّن على أجهزة الدولة القيام بعملية تموين المواطنين في بيوتهم إذا تقرّر فرض حظر شامل، مبينًا أنه في هذه الحالة سيتم الاكتفاء بالمحلات في الأحياء، وأن الأمن والجيش ومتطوعون من المجتمع المدني سيقومون بعملية التموين حينها.

وقال إن هذا الأمر من السيناريوهات المطروحة، مبرزًا أنه سيمثل عبئًا كبيرًا على أجهزة الدولة، وموضحًا أنه إذا تقرّر عزل مناطق معينة إذا كانت ستصبح بؤرًا وبائية، ستقوم أجهزة الدولة بالتعاون مع الجيش، بإيصال الغذاء الأساسي وتوفير المخزونات الضرورية كي لا تتقلص المواد الأساسية بالنسبة لسكان هذه المناطق.

وأكد الوزير أنه في حالة تطور انتشار فيروس كورونا سيتم التوجه نحو تقليص اشتغال عديد المرافق الاقتصادية الحيوية، مشددًا على وجود ما يكفي من مخزون القمح الصلب والقمح اللين، ومفيدًا أنه سيتم توجيه كميات كانت موجهة للتصدير كمخزون استراتيجي للسوق المحلية.

وزير التجارة:  حال فُوّض لرئيس الحكومة إصدار مراسيم في الفترة القادمة فإنه من بين النقاط التي ستشملها المراسيم التشديد في معاقبة المحتكرين

من جهة أخرى، كشف محمد المسيليني أنه تم الاتفاق بين وزارة المالية، التي تتحكم في مادة الكحول، ووزارة الصحة لتزويد مصنع تونسي بالكمية اللازمة من الكحول لصنع سائل اليد المعقم، مشيرًا إلى أنه طلب من مصنع للكمامات الموجهة للتصدير ضخ كمية للسوق الداخلية إلا أنه رفض بتعلة أن له التزامات مع حرفائه.

وفيما يتعلّق بالاحتكار، أكد المسيليني أن الوزارة تقوم بالتعاون مع أجهزة وزارة الداخلية بمجهود جبار يوميًا، مبرزًا أنه يتم يوميًا حجز كميات كبيرة من المواد، وأن عدة إيقافات تحصل يوميًا، ومشددًا على أن المحتكرين هم مجرمو حرب يجب التصدي لهم. وبيّن أنه في حال فُوّض لرئيس الحكومة إصدار مراسيم في الفترة القادمة، فإنه من بين النقاط التي ستشملها المراسيم التشديد في معاقبة المحتكرين.

وبالنسبة لتصريحه حول تعرض باخرة محمّلة بالكحول كانت متوجهة إلى تونس "للسرقة"، قال الوزير إنه وقع فهم تصريحه بطريقة خاطئة، مشيرًا إلى أن هذه العمليات موجودة في كل العالم ووقعت سابقًا وستقع، ومعربًا عن أمله في أن لا تقع مجددًا.

 

اقرأ/ي أيضًا:

4 إصابات جديدة بكورونا في بن عروس

وزارة الصحة: ترخيص لتسهيل تنقل الإطارات الصحية إلى مراكز عملهم