كيف علق السياسيون التونسيون على خطاب سعيّد مع المشيشي؟

كيف علق السياسيون التونسيون على خطاب سعيّد مع المشيشي؟

استنكار كبير لأسلوب خطاب سعيّد تجاه المشيشي (فيسبوك)

الترا تونس - فريق التحرير

 

أثار أسلوب خطاب رئيس الجمهورية قيس سعيد تجاه رئيس الحكومة هشام المشيشي، في آخر لقاء جمعهما الأربعاء 23 سبتمبر/أيلول 2020، عديد ردود الأفعال المستنكرة للهجة التوبيخ التي اعتمدها سعيّد من جهة، ولتجاوزه صلاحياته الدستورية من جهة أخرى.

الغنوشي: على كل السلط أن تتصرف في انسجام وتوافق 

وفي تعليقه على ذلك، اعتبر رئيس البرلمان ورئيس حركة النهضة راشد الغنوشي، الخميس 24 سبتمبر/أيلول 2020، أن لرئيس الحكومة حق التعيين وأنه طالما جاءت تعييناته وفق القانون والدستور فهي نافذة.

ودعا الغنوشي، وفق ما جاء في مقطع فيديو نشرته صفحة حركة النهضة على موقع التواصل "فيسبوك"،  كل السلط إلى أن "تتصرف في انسجام وتوافق"، مذكرًا بأنه دعا باستمرار إلى سياسة التوافق والتعاون بينها، وفق تعبيره.

ومن جهته، اعتبر النائب عن قلب تونس بنجلس نواب الشعب عياض اللومي، مساء الأربعاء 23 سبتمبر/أيلول 2020، اعتبر ما جاء في خطاب سعيّد "شعبوية في اتجاه عودة الاستبداد"، مضيفًا أن تصريحه "غير مسؤول وفيه خرق واضح للدستور وللمواثيق الدولية ولأخلاقيات التعامل داخل الدولة".

عياض اللومي: خطاب سعيّد غير مسؤول وفيه خرق واضح للدستور وشعبوية في اتجاه عودة الاستبداد

وتساءل اللومي، في تدوينة نشرها على صفحته بموقع التواصل "فيسبوك": "بأي منطق وبأي حق تذاع حوارات أعلى هرم السلطة على الملأ؟ هل من الممكن أن تساس الدولة عبر التلفزة وقنوات التواصل الاجتماعي؟".

وتابع اللومي: "ما هو دور القضاء اذا أصبح رئيس الجمهورية هو من يصدر الأحكام؟ لماذا هذا التباين في موقف رئيس الدولة لما تمسك بالفخفاخ رغم أنه محل تتبع قضائي؟"، مؤكدًا أنه "لو لم يتحرك البرلمان لما تمت إزاحته رغم تعدد الشكايات ضده"، وفق تعبيره.

ومن جهته، أكد النائب عن ائتلاف الكرامة بمجلس النواب عبداللطيف العلوي، مساء الأربعاء 23 سبتمبر/أيلول 2020، أن "لدينا دستورًا، حدّد الصّلاحيّات بين رأسي السّلطة التنفيذية، وأنّ أيّ تدخّل لإحداهما في صلاحيّات الأخرى يجب أن يكون في شكل حوار وتبادل لوجهات النظر وتناصح".

العلوي: لدينا دستور حدّد الصّلاحيّات بين رأسي السّلطة التنفيذية وأيّ تدخّل لإحداهما في صلاحيّات الأخرى يجب أن يكون في شكل حوار وتبادل لوجهات النظر وتناصح

وأكد، في تدوينة نشرها على حسابه بموقع التواصل "فيسبوك"، أنه كان من "الأفضل أن يكون ذلك داخليًّا بين الرّئيسين احترامًا لهيبة كلّ منهما ولمظهر التوقير المتبادل للسلطتين أمام الشعب"، معتبرًا أن "أسلوب التوبيخ والأوامر وإعطاء الدروس وتسجيل النقاط على الطرف الآخر مرفوض بروح الدستور وبمنطق الأخلاق السياسية وهيبة الدولة ذاتها".

ومن جانبه، دعا النائب ياسين العياري، الخميس 24 سبتمبر/أيلول 2020، رئيس الجمهورية قيس سعيّد إلى أن تكون تصريحاته وتصرّفاته متناسقة.

العياري لسعيّد: "أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنسَوْنَ أَنفُسَكُمْ"

وقال العياري مخاطبًا رئيس الجمهورية: التناسق مطلوب حتى يكون لما تقوله معنى، أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنسَوْنَ أَنفُسَكُمْ" ، متسائلًا"هل في حدود صلاحيات سعيّد تعين مطلوبين للعدالة، و رفض ذلك في غير صلاحياته؟ لا يعقل استعمال قرينة البراءة مع عكاشة والفخفاخ وحرمان صفرة وبكّار منها".

بدوره، انتقد الأمين العام للحزب الجمهوري عصام الشابي خطاب سعيّد، مدوّنًا على صفحته بموقع "فيسبوك": "فعلًا غريب أسلوب رئيس الجمهورية الذي استنقص من مكانة رئيس الحكومة و تعمد نشر كلام كانت الحكمة و هيبة الدولة تقتضي أن يبقى داخليًا و لا ينشر للعموم بتلك الطريقة".

 

 

اقرأ/ي أيضًا:

المكي: تمسك الغنوشي بتغيير القانون الداخلي للنهضة قد ينبئ بسيناريو انشقاقات

من مجلس الأمن: سعيّد يدعو إلى مساعدة إفريقيا على إعادة هيكلة ديونها