قلب تونس: المصالحة الوطنية أصبحت شرطًا من شروط إنقاذ البلاد

قلب تونس: المصالحة الوطنية أصبحت شرطًا من شروط إنقاذ البلاد

أكد ضرورة الوقوف إلى جانب الحكومة ومساندتها

الترا تونس - فريق التحرير

 

دعا المكتب السياسي لحزب قلب تونس، الأربعاء 23 سبتمبر/أيلول 2020، الشعب بمختلف مكوّناته من فرقاء سياسيين ومنظمات وطنيّة ومجتمع مدني لـ"تثبيت دعائم الوحدة والتوجّه إلى مصالحة وطنيّة" معتبرًا انها "أضحت اليوم شرطًا من شروط إنقاذ البلاد والوصول بها إلى برّ الأمان".

قلب تونس: يجب الوقوف إلى جانب الحكومة ومساندتها ونبذ كلّ أشكال التفرقة والانقسامات

ودعا الحزب،  في بيان نشره على صفحته بموقع التواصل "فيسبوك" عقب اجتماعه الدوري المنعقد أمس الثلاثاء، إلى "الوقوف مع الحكومة ومساندتها ونبذ كلّ أشكال التفرقة والانقسامات"، مثمنًا "تعيين رئيس الحكومة مستشارين من الكفاءات العالية التي اتسمت بالخبرة والمعرفة وممن خدموا الدولة الوطنية".

واعتبر المكتب السياسي، في ذات الصدد، أنّ "الفرز الحقيقي سيكون بين من يقف مع البذل والإبداع والانجاز في خدمة الشعب والمصلحة العامّة وبما ينفع الناس وبين من يبحث عن إثارة الفوضى وبثّ الفتنة وافتعال الصراعات الواهية".

كما دعا الحزب الى رصّ الصفوف لمجابهة جائحة كوفيد، مطالبًا دائرة المحاسبات بالكشف عن مآل جميع الأموال التي تمّ جمعها منذ انطلاق الأزمة الصحيّة.

وأعلن المكتب السياسي ، في بلاغه، أنه قرر بعث لجنة صحيّة صُلب الحزب تتكون من مجموعة من الأطبّاء برئاسة الدكتور أحمد بالقاضي عضو المكتب السياسي لمتابعة تطوّر انتشار وباء كورونا وتداعياته والمساهمة في إسناد عمل الحكومة وبقيّة السلط المختصّة في هذا المجال.

 

 

 

اقرأ/ي أيضًا:

وزير الصحة: مازلنا في المرحلة التصاعدية لانتشار فيروس كورونا

بأمر من المشيشي: الترفيع في أجور الولاة وتمتيعهم بامتيازات الوزراء